مسيرة عام نحو الآخرة

منذ 2014-10-25

آخر جمعة في هذا العام الهجري 1435هـ، بعد ثلاث مائة وستين يومًا، مرَّت على البشر بحالات مختلفة، من فرح وترح، واغتناء وافتقار، وموت وميلاد، ومعصية وطاعة، وصلة وقطيعة، وفوز وخسران... فأين مِن هذه المتقابلات تكون أنت؟! أما علمت أنك بهذا قد تقدمت نحو الآخرة بعام من حياتك، لقد قطعت نحو مثواك الأخير مسيرة عام كامل، واقتربتَ من قبرك مسافة عام كامل؛ توشك أن تحط الرحال هناك، فما أنت آخذٌ معك من زاد..

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.
صلينا اليوم آخر خُطبة في آخر جمعة في هذا العام الهجري 1435هـ، بعد ثلاث مائة وستين يومًا، مرَّت على البشر بحالات مختلفة، من فرح وترح، واغتناء وافتقار، وموت وميلاد، ومعصية وطاعة، وصلة وقطيعة، وفوز وخسران... فأين مِن هذه المتقابلات تكون أنت؟!

دعك من هذا، وهاك التي هي أعظم.. إذا كانت هذه هي آخر جمعة في عامٍ من الدهر، فكيف لو كانت الجمعة الأخيرة في الدهر.. أما علمتَ أن آخر الدنيا يكون يوم الجمعة، وأن الساعة لا تقوم إلا يوم الجمعة؟ كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «خَيْرُ يَوْمٍ طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ يَوْمُ الْجُمُعَةِ، فِيهِ خُلِقَ آدَمُ، وَفِيهِ أُدْخِلَ الْجَنَّةَ، وَفِيهِ أُخْرِجَ مِنْهَا، وَلَا تَقُومُ السَّاعَةُ إِلَّا فِي يَوْمِ الْجُمُعَةِ»(مسلم؛ صحيح مسلم، برقم [854]).

أما علمت أنك بهذا قد تقدمت نحو الآخرة بعام من حياتك، لقد قطعت نحو مثواك الأخير مسيرة عام كامل، واقتربتَ من قبرك مسافة عام كامل؛ لقد قطعت من طريقك إلى الله مسيرة عام، توشك أن تحط الرحال هناك، فما أنت آخذٌ معك من زاد..

تـــــــــــزود من حياتك للمعاد  * * *  وقم لله أَجمع خير زاد

ولا تــــــــركن إلى الدنيا كثيرا * * * فإن المال يُجمعُ للنفاد

أترضى أن تـــكون رفيق قوم * * * لهم زادٌ وأنت بغير زاد

لا شك أنَّ مِن بيننا من لا يبلغ آخر جمعة من العام القادم، وقد كانت جمعته الأخيرة هذه، آه على طول الأمل، لقد كان السلف لا يأملون أن يعيشوا إلى الفجر، فعملوا للآخرة كأنها غدا، فأعطاهم الله الدنيا والآخرة، حتى يقول القائل منهم:

تزود مــن التقوى فإنك لا تدري **** إذا جنَّ ليلٌ هل تعيش إلى الفجـــر

وكم من صحيح مات من غير علةٍ **** وكم من سقيم عاش حينًا من الدهر

فكم من فتى أمسى وأصبح ضاحكًا **** وقد نُسِجَتْ أكفانُه وهو لا يدري

وكم من صغارٍ يُرتجى طول عمرهم **** وقد قبضت أرواحُهم ليلة القدرِ

وكم من عروس زينوها لزوجها **** وقد أُدخلت أجسادُهم ظلمة القبرِ

وقبل هذا، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل» وكان ابن عمر، يقول: «إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء، وخذ من صحتك لمرضك، ومن حياتك لموتك»(البخاري، صحيح البخاري، رقم [6416]).

أخي الحبيب، أختي الكريمة.. في العام اثنا عشر شهرًا، فماذا لم يعصٍ أحدُنا ربَّه إلا مرة في الشهر؟ اثني عشر معصية فقط، أيستطيع أن يلقى بها ربَّه، خاصة إن نسيها ولم يتذكرها فيتوب منها؟

وفي الشهر ثلاثين يومًا، فما بالك إن عصى في كل يوم معصية، فمعناه أنه يلقى الله تعالى بثلاث مائة وستين معصية ... يا إلهي!

أوّهٍ أوّه، لو عصى في كل ساعة معصية، فإنه سيلقاه بثمانية آلاف وستمائة وأربعين معصية (8640). فهل يلقاه وثمانية آلاف وستمائة وأربعين توبة؟!

آه لو تلبَّس بمعصية طيلة العام، كهجر مؤمنٍ، وقطيعة رحم، أو ترك واجب، فمعناه أنه تلبس به، بعدد ثواني العام.. وكأنما في كل ثانية يعصي الله تعالى بذلك الذنب، فيلقى الله تعالى بهذا الذنب وحده بعدد ثوانيه، بـ (31104000)، بأكثر من واحد وثلاثين مليون معصية، فهل تزوَّد بواحد وثلاثين مليون توبة أو طاعة؟!

حتى ما نحتقره من الذنوب ونستهين به، قد يكون أخطر من الكبائر، لأننا ننساها ونغفل عن التوبة منها: «إياكم ومحقرات الذنوب كقوم نزلوا في بطن واد فجاء ذا بعود وجاء ذا بعود حتى أنضجوا خبزتهم وإن محقرات الذنوب متى يؤخذ بها صاحبها تهلكه» (الألباني؛ السلسلة الصحيحة، رقم [389])، وقال أنس رضي الله عنه:  «إنكم لتعملون أعمالا، هي أدق في أعينكم من الشعر، إن كنا لنعدها على عهد النبي صلى الله عليه وسلم من الموبقات» قال أبو عبد الله: «يعني بذلك المهلكات»(البخاري في صحيحه، رقم [6492]).

فاللهم ألهمنا رشدنا، واهدِ قلوبنا، وحبب إلينا الإيمان زينه في قلوبنا وكرِّه إلينا الكفر والفسوق والعصيان، واجعلنا من الراشدين، اللهم اجعل هذا العام شاهدا لنا، لا شاهدا علينا، واجعلنا فيه من الغانمين لا من الغارمين.

أبو محمد بن عبد الله

باحث وكاتب شرعي ماجستير في الدراسات الإسلامية من كلية الإمام الأوزاعي/ بيروت يحضر الدكتوراه بها كذلك. أستاذ مدرس، ويتابع قضايا الأمة، ويعمل على تنوير المسيرة وتصحيح المفاهيم، على منهج وسطي غير متطرف ولا متميع.

  • 5
  • 0
  • 1,633

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً