انتبه: «الحمو الموت»

منذ 2014-11-03

عن عقبة بن عامر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إياكم والدخول على النساء!»، فقال رجل من الأنصار: يا رسول الله، أفرأيت الحمو؟ قال: «الحمو الموت».

"هذا أخو زوجي وهو مثل أخي"...!
"أقارب زوجها مثل إخوتها.. لا تُعقِّدوا الأمور"...!
"هذا ابن خالتي وهو مثل أخي"...!
"دع ابن عمها يوصلها في الليل خوفًا عليها"...!
"ابن عمتها يذاكر لها دروسها"...!
ثم...

حوادثٌ مؤسِفة يندى لها الجبين تَسبّب فيها الاختلاط في البيوت ولتساهل في الخلوة.

عن عقبة بن عامر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إياكم والدخول على النساء!»، فقال رجل من الأنصار: يا رسول الله، أفرأيت الحمو؟ قال: «الحمو الموت» (رواه البخاري: [5232]، ومسلم: [2172]).

«الحمو الموت»: معناه "أن الخوف منه أكثر من غيره والشر يُتوقع منه والفتنة أكثر؛ لتمكنه من الوصول إلى المرأة والخلوة من غير أن يُنكَر عليه بخلاف الأجنبي. والمراد بالحمو هنا: أقارب الزوج غير آبائه وأبنائه" (شرح النووي على مسلم).

وذهب بعض أهل العلم إلى أن الحمو يُطلَق على قريب الزوج والزوجة معًا.

قال النووي في شرحه لصحيح مسلم: "اتفق أهل اللغة على أن الأحماء أقارب زوج المرأة كأبيه، وعمه، وأخيه، وابن أخيه، وابن عمه ونحوهم، والأختان أقارب زوجة الرجل، والأصهار يقع على النوعين.

وأما قوله صلى الله عليه وسلم: «الحمو الموت» فمعناه: أن الخوف منه أكثر من غيره، والشر يُتوقع منه والفتنة أكثر لتمكُّنه من الوصول إلى المرأة والخلوة من غير أن يُنكَر عليه بخلاف الأجنبي، والمراد بالحمو هنا أقارب الزوج غير آبائه وأبنائه، فأما الآباء والأبناء فمحارم لزوجته تجوز لهم الخلوة بها ولا يوصفون بالموت، وإنما المراد الأخ وابن الأخ، والعم وابنه ونحوهم ممن ليس بمحرم وعادة الناس المساهلة فيه ويخلو بامرأة أخيه فهذا هو الموت وهو أولى بالمنع من الأجنبي لِمَا ذكرناه، فهذا الذى ذكرته هو صواب معنى الحديث" انتهى.

ولا ريب أن قريبات الزوجة أيضًا فتنة للزوج؛ فيجب الابتعاد عن التساهل في الخلوة بهن، أو نظر ما يُحرّم نظره؛ لأن النساء أعظم فتنة على الرجال كما قال صلى الله عليه وسلم: «ما تركتُ بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء» (مُتفقٌ عليه، واللفظ للبخاري).

فالله الله في أعراض المسلمين، وإياكم والدخول على النساء.

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 77
  • 16
  • 622,971

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً