سبحان الذي يُمهِل كأنه يُهمِل!

منذ 2014-11-13

لقد تأمَّلتُ أمرًا عظيمًا: أنه عزَّ وجلَّ؛ يُمهل حتى كأنه يُهمل! فتَرى أيدي العُصاة مُطلقة، كأنه لا مانع، فإذا زاد الانبساط، ولم تَرعوِ العقول؛ أخَذ أخْذ جبَّار..

سبحان المَلك العظيم! الذي مَن عرَفه خافَه، وما أمِن مكرَه قطّ مَن عرَفه..
لقد تأمَّلتُ أمرًا عظيمًا: أنه عزَّ وجلَّ؛ يُمهل حتى كأنه يُهمل! فتَرى أيدي العُصاة مُطلقة، كأنه لا مانع، فإذا زاد الانبساط، ولم تَرعوِ العقول؛ أخَذ أخْذ جبَّار، وإنما كان ذلك الإمهال؛ ليَبلُوَ صبرَ الصابر، وليُملِي في الإمهال للظالم..

فيُثبِّتُ هذا على صبره، ويَجزي هذا بقبيح فِعله، مع أن هنالك من الحِلم في طَيِّ ذلك ما لا نَعلمه، فإذا أخَذ أخْذَ عقوبة؛
رأيتَ على كل غلطةٍ تَبِعَة، وربَّما جُمعَت فضُرب العاصي بالحجر الدامغ، وربما خَفي على الناس سببُ عقوبته..

فقيل: فلانٌ من أهل الخير، فما وجه ما جرَى له؟! فيقول القدَر: حدودٌ لذنوب خفيَّة، صار استيفاؤها ظاهرًا (ابن الجوزي رحمه الله، في صيد الخاطر).

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

أبو فهر المسلم

باحث شرعي و أحد طلاب الشيخ سليمان العلوان حفظه الله

  • 1
  • 0
  • 5,666

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً