القدوة الحقيقية

منذ 2003-08-02
إننا نعيش زماناً قد اجتمعت فيه كل أنواع الغربة وكثرت فيه الفتن وعمت فيه البلايا والمحن وأصبح المعروف منكراً والمنكر معروفاً كما أخبر بذلك الصادق الذى لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم حيث قال « سيأتى على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين ... » (صحيح الجامع: 3650)
فكان لابد للمؤمن أن يتمسك بدينه وأن يعرف وجهته الحقيقية ليثيت أمام تلك الفتن...

وبخاصة عندما نعلم أن النبى صلى الله عليه وسلم قد أخبر أن هذه الأمة الميمونة ستفترق على ثلاث وسبعين فرقة كلها فى النار إلا واحدة فلما سأله الصحابة عن صفات تلك الفرقة الناجية قال لهم « الذين هم على مثل ما أنا عليه اليوم أنا وأصحابي » فكان لازماً يا أخى ألا يلتفت قلبك إلى غيرهم بل عليك أن تتشبه بالنبى صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضى الله عنهم « فالمرء مع من أحب » (متفق عليه)

أخى الحبيب إن الأسوة والقدوة لم تكتمل إلا فى النبى وأصحابه الذين رياهم وعلمهم وعدلهم فكانوا أبطالاً فى كل ميادين الحياة وقدوة لمن أراد القدوة الحقيقية .

فإذا أردت القدوة فى الزهد فهذا حبيبك صلى الله عليه وسلم الذى خير بين أن يكون ملكاً رسولا ً أو عبداً رسولاً فاختار أن يكون عبداً رسولاً بل عرضت عليه جبال الدنيا أن تصير له ذهباً فأبى بل ينام على الحصير ويؤثر الحصير فى جنبه الشريف ويمر عليه الهلال تلو الهلال ولا يوقد فى بيوته نار وكان أكثر دعائه « اللهم اجعل رزق آل محمدٍ قوتاً » ومات ودرعه مرهونة عند رجل ٍ يهودى على ثلاثين صاعاً من شعير بل قالها صريحة « إن عبداً خير بين مفاتيح الأرض وبين ما عند الله فاختار ما عند الله » وكل ذلك ثابت فى أحاديث صحيحة وكان أصحابه رضى الله عنهم يأكلون ورق الشجر ولا يجدون قوت يومهم ومع ذلك فتحوا الدنيا كلها ونصروا دين الله وبلغوا تلك الرسالة العظيمة على لحومهم ودمائهم وأشلائهم.

وإن كنت تريد قدوة فى العزة فهذا حبيبك صلى الله عليه وسلم يعرض عليه المشركون المال والجاه والنساء فيرفض كل ذلك بكل عزة ويأبى إلا أن يعبّدهم لله رب العالمين وتعلم أصحابه هذا الدرس جيداً فلم يكن عندهم أغلى من هذا الدين حتى قالها عمر بن الخطاب بكل عزة وهو ذاهب لاستلام مفاتيح بيت المقدس وكان يلبس ثياباً قديمة ويخوض برجليه فى الماء قالها بكل عزة لقد كنا أذل قوم ٍ فأعزنا الله بالإسلام فمهما ابتغينا العزة فى غيرة أذلنا الله ..

بل قالها ((ربيع بن عامر)) عندما سأله من أنتم وما الذى جاء بكم إلى هنا ؟ قال له نحن قوم ابتعثنا الله لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة إنها العزة المفقودة فى أيامنا بسبب الوهن و حب الدنيا وبسبب الهزيمة النفسية التى نعانى منها .

ولو استطردنا فى الأمثلة فإننا سنحتاج إلى مجلدات ولكن حسبنا أن نعرف أن الأسوة والقدوة لم ولن تكتمل إلا فى النبى صلى الله عليه وسلم وأصحابه فعلينا أن نقتفى أثرهم ونهتدى بهديهم .


فيا من انشغل قلبك بالدنيا وزهرتها الفانية ماذا تريد؟
إن كنت تريد المال فاعلم أنك إذا اتبعت النبى صلى الله عليه وسلم ستدخل الجنة التى فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ويكفيك أن تعرف أن أدنى أهل الجنة سيظفر بمثل خمسين ملك ملكٍ من ملوك الدنيا وأن آخر أهل الجنة دخولاً الجنة سيأخذ الدنيا ومثلها معها (رواهما مسلم)

وإن كنت تريد الشهرة فأنا أدلك على خيرٍإذا فعلته كنت معروفاً فى السموات السبع وذلك بأن تداوم على النوافل حتى يحبك الله عز وجل فإذا أحبك فإنه ينادى على جبريل عليه السلام ليحبك فيحبك جبريل وينادى فى ملائكة السماوات السبع فيحبونك ثم يوضع لك القبول فى الأرض

وإن كنت تريد الجاه فاعلم أنك ستكون فى الجنة أعظم من كل ملوك الدنيا فالخدم من حولك والحور العين بين يديك والأنهار تجرى تحت رجليك وسقف بيتك عرش الرحمن جل وعلا ولكن كل ذلك بشرطٍ أن تحقق التوحيد لله جل وعلا وأن تتبع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأن تجعل ذلك كله ابتغاء وجه الله وأن تحب النبى وأصحابه من كل قلبك فالمرء مع من أحب


كتبه الفقير إلى ربه
محمود المصري أبو عمار
المصدر: خاص بإذاعة طريق الإسلام

محمود المصري

داعية مصري عرف بإخراج العديد من الكتيبات الدعوية المتميزة

  • 14
  • 0
  • 25,225
  • ياسر العصيمي

      منذ
    [[أعجبني:]] جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل ،،،،،،،،،،
  • مريم  بستاني

      منذ
    [[أعجبني:]] الحمدلله المقالة اعجبتني وزادتني حبا لله ولديني ولمحمد صلى الله عليه وسلم جزاك الله خيرا وجعلها في ميزان حسناتك
  • أبو مصعب مصطفى بن يحيى رمضان

      منذ
    [[أعجبني:]] الرحمة فى اسلوب الشيخ أرجوا أيضا من الأعضاء زيارة موقع الشيخ www.abu-ammar.com
  • منى

      منذ
    [[أعجبني:]] جزاك الله خيرا يا شيخنا على هذه النصيحة الطيبة التي أرى بها والله حلا لكل مشاكلنا وضمانا لسعادتنا في الدنيا والآخرة...إني أحبك في الله
  • علي القاضي

      منذ
    [[أعجبني:]] هذه المقالة رائعة فهي تأمرنا بالابتعاد عن الجري وراء متع الدنيا الفانية وتحثنا بالتمسك بسنة الرسول صلوات الله وسلامه عليه وأن نجعله قدوة لنا في عبادتنا لله ، فشكرا جزيلا ياأخي في الله
  • حسام

      منذ
    [[أعجبني:]] أنها تهدف إلى الابتعاد عن الدنيا وما فيها من ملذات وشهوات فانية وتظهر نعيم الآخرة

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً