كيف ندعو الناس - البذل والفداء

منذ 2014-12-29

​والمراحل الأولى من الدعوة هي مراحل البذل والفداء، ولذلك لا يصلح لها الذين يبحثون عن مكاسب الأرض، سواء المال والثروة والمتاع الحسي، أو الوجاهة والبروز والأتباع والأنصار. هؤلاء لا يصلحون مؤسسين في القاعدة الصلبة، ولا تتسع بهم القاعدة حين يأتي أوان التوسيع!

والذي يقول: إن التجارة الرابحة - التي تنجي من عذاب الله - هي الإيمان بالله ورسوله والجهاد في سبيل الله : {يا أيها الذين آمنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم . تؤمنون بالله ورسوله وتجاهدون في سبيل الله بأموالكم وأنفسكم ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون . يغفر لكم ذنوبكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار ومساكن طيبة في جنات عدن ذلك الفوز العظيم . وأخرى تحبونها نصر من الله وفتح قريب وبشر المؤمنين} [الصف : 10-13].

والمراحل الأولى من الدعوة هي مراحل البذل والفداء، ولذلك لا يصلح لها الذين يبحثون عن مكاسب الأرض، سواء المال والثروة والمتاع الحسي، أو الوجاهة والبروز والأتباع والأنصار. هؤلاء لا يصلحون مؤسسين في القاعدة الصلبة، ولا تتسع بهم القاعدة حين يأتي أوان التوسيع!

محمد قطب إبراهيم

عالم معروف ، له مؤلفات قيمة ومواقف مشرفة.

  • 0
  • 0
  • 599
المقال السابق
الميزان
المقال التالي
رجل الشارع

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً