بين التابع و المتبوع - (3) (4) لم يتحول بعد! لكن؛ قليل من يعترف!

منذ 2015-01-15

وصدق من قال: "حبك للشيء يعمي ويَصُم، ومثله كرهك للشيء".

- الثالثة:

وبينه وبين نفسه، أو بينه وبين المقربين منه؛ كثيرًا ما يعترف التابع ببطلان رأي سادته، وكبرائه، وخطأ مواقف متبوعيه، وأحيانًا كارثية اختياراتهم.

لكنه بدافع ‫(‏الحب)‬؛ والذكريات الطيبة؛ والعرفان بالجميل؛ سرعان ما يتغاضى عن كل ذلك، وربما يُكذّب عينيه، وأذنيه، أو على الأقل؛ يغض الطرف، ويغلق السمع، ويتجاوز ذلك الاعتراف الداخلي، ويُسكت ذلك الصوت؛ الذي يؤرق بقايا ضمير، لم يتحول بعد لجثة هامدة.

لم يتحول بعد!

- الرابعة:

وجُلّ التبرير، أو ما هو ضده من التربص النقدي، أو ما يمكن تسميته (بالتلصيم)، وما كان على إثرهما؛ من موالاة، أو معاداة، ونزاع، أو صراع، إنما هو يدور -في تقديري- حول الاتّباع، والحب، والبغض، وليس مبدئيًا على الصواب والخطأ، أو الحق والباطل.

وصدق من قال: "حبك للشيء يعمي ويَصُم، ومثله كرهك للشيء".

لكن؛ قليل من يعترف!

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 1,438
المقال السابق
(2) العلاقة بين التابع والمتبوع
المقال التالي
(5) خصائص أهل الباطل

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً