بين التابع و المتبوع - (15) بين الاقتداء والمسخ

منذ 2015-01-16

والحقيقة أن ثمة فارق كبير للغاية؛ بين أن يتبع على بصيرة، ويقتدي بعلم وفهم، وبين أن يتحول إلى إنسان آلي، أو (روبوت)، ينفذ ما يقال له، ربما حتى قبل أن يعرف ما سيقال له.

ورغم اختلافاتهم الواضحة؛ فإن كثيرًا من الأتباع يشتركون في خاصية رئيسية: التوقيع على بياض.

يكفي أن يأمرهم سادتهم وكبراؤهم؛ فيوقعون لهم على بياض، وكأن من وَقَّعوا لهم لا يأتيهم باطل من بين أيديهم، ولا من خلفهم، وكأنما أَمِنْت عليهم الفتنة، وَعُصِمُوا من الزلل والضلال، فكانوا بين أيديهم، كالميت بين يدي مغسله.

ولئن سألتهم؛ ونصحتهم؛ وذَكَّرتهم؛ أن تلك الكهانة ليست في ديننًا، ولا عُرفنا؛ لأبرزوا في وجهك صكوك الثقة، ولأسكتوك بالكلمات المعتادة: "أيعقل أن تفهم أنت أكثر منهم؟ّ!"، "أيعقل أن تساوي رأسك برأسهم، وتجرؤ على مخالفتهم؟!"

والحقيقة أن ثمة فارق كبير للغاية؛ بين أن يتبع على بصيرة، ويقتدي بعلم وفهم، وبين أن يتحول إلى إنسان آلي، أو (روبوت)، ينفذ ما يقال له، ربما حتى قبل أن يعرف ما سيقال له.

ببساطة هو الفارق بين قيمة الاقتداء، وبين المسخ.

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 1
  • 0
  • 1,515
المقال السابق
(14) عقل الحر لا يُستخف به
المقال التالي
(16) بين الغاية والوسيلة

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً