السيادة البحرية الإسلامية في عصر الخلفاء الراشدين

منذ 2015-01-19

استطاع المسلمون -قبل نهاية العصر الراشدي- أن ينتزعوا السيادة البحرية على الحوض الشرقي للبحر المتوسط، وأن تكون لهم السيطرة الكاملة على سواحل ذلك البحر

 

 

تاريخ الصراع الإسلامي البيزنطي

كان الروم البيزنطيون أشد أعداء المسلمين، وأقواهم شكيمة، وقد أدرك معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه هذه الحقيقة حيث قضى أربعين عاما في قتالهم، منذ أن كان واليًا على الشام في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وإلى وفاته سنة 60هـ، ولذلك نراه يوصي من بعده بقوله: "شدوا خناق الروم، فإنكم تضبطون بذلك غيرهم من الأمم" [1].

 

وفي إقليم الشام تاخمت حدود الدولة الإسلامية حدود الإمبراطورية البيزنطية، كما جاورت ممتلكات تلك الإمبراطورية سواحل الشام في حوض البحر المتوسط الشرقي، ومن ثم هدد الخطر البيزنطي إقليم الشام برا وبحرا.

 

ويعتبر الانتصار الحاسم الذي أحرزه المسلمون على الجيوش البيزنطية في موقعة اليرموك 13هـ / 643م أو 15هـ/ 636م نقطة تحول هامة في حركة الفتوح الإسلامية، أدت إلى انهيار قوي الروم، وانفصال الشام عن جسم الإمبراطورية البيزنطية.

 

ويذكر المؤرخون أن هرقل عندما بلغه نبأ الكارثة التي حلت بجيوشه في معركة اليرموك رحل إلى القسطنطينية، فلما تجاوز الدرب الذي يصل أرض الشام بأرض بيزنطة نظر إلى الأراضي السورية، وقال هرقل -يودعها بنظرة: "عليك يا سورية السلام، ونعم البلد هذا للعدو" [2].

 

فتح المدن الساحلية الشامية:

وعلى إثر معركة اليرموك أخذت مدن الشام الكبرى في الشمال والجنوب تتساقط سريعا، الواحدة بعد الأخرى في أيدي المسلمين، ولم يكد هؤلاء ينتهون من فتح دمشق حتى وجهوا جهودهم لفتح المدن الساحلية الشامية والجزر الواقعة في الحوض الشرقي للبحر المتوسط:

1- فقد استولى عمرو بن العاص رضي الله عنه في بداية فتوح الشام على موانئ غزة وعسقلان وعكا سنة 15هـ/ 636م.

2- ثم استولى يزيد بن أبي سفيان الوالي على الشام -قِبَل أخيه معاوية- في خلافة عمر بن الخطاب على صيدا وصور وبيروت وجبيل سنة 17هـ/ 638م.

3- واستولى عبادة بن الصامت -بأمر من يزيد بن أبي سفيان- على موانئ السواحل الشامية الشمالية، مثل اللاذقية وجبالة، وأنطرسوس.

4- وعندما تولى معاوية بن أبي سفيان إمارة الشام بدأ النشاط البحري الكبير في شرق البحر المتوسط، وأظهر في فتح المنطقة الساحلية عبقرية فذة، وبذل فيها جهودا ذات بلاء حسن وأثر جميل على نحو ما شهد له بذلك قادة المسلمين، فاستولى على قيسارية سنة 19هـ/ 640م، وهي من أهم المدن الساحلية بالشام، ثم على مدينة طرابلس التي كانت ميناء دمشق ومفتاح حياتها الاقتصادية، وتتفوق على سائر مدن الشام في حصونها وبهائها [3].

5- وقد اهتم معاوية بغزو جزر البحر المتوسط المواجهة لساحل الشام ليتخذها مراكز أمامية يوجه منها الغزوات البحرية إلى بلاد البيزنطيين نفسها، فاستولى على أرواد ورودس، ثم قاد أول حملة بحرية إسلامية على جزيرة قبرص [4]، فتوجه إليها من عكا سنة 28هـ/ 645م، وما كادت السفن الإسلامية ترسو إلى ساحلها حتى أذعن أهلها بالطاعة للمسلمين، وصالحهم معاوية على جزية سنوية، واشترط عليهم أن يلتزموا الحياد في الصراع العربي البيزنطي، وأن يبلغوا المسلمين بسير عدوهم من البيزنطيين.

فلما كانت سنة 32هـ/ 652م أعان أهل قبرص البيزنطيين على الغزاة في البحر بسفن قدموها لهم، فغزاهم معاوية سنة 33هـ/ 653م في خمسمائة سفينة، وافتتح الجزيرة -في هذه المرة- عنوة، ثم أقرهم على صلحهم الأول، وأرسل إليهم اثني عشر ألفا من المسلمين ليقيموا في الجزيرة، ونقل إليها جماعة أخرى من مسلمي بعلبك، فبنوا المساجد والبيوت [5].

 

موقعة ذات الصواري ونتائجها:

وقد خاص المسلمون في أواخر العصر الراشدي موقعة بحرية هامة ضد البيزنطيين، حسمت السيادة البحرية في حوض البحر المتوسط، وقلبت التفوق البيزنطي لصالح المسلمين، ونعني بها موقعة ذات الصواري سنة 34هـ/ 654م.

وتذكر المصادر العربية أن عبد الله بن سعد بن أبي سرح أمير مصر خرج بأسطوله البحري من رشيد قاصدا أسطول الروم، وفي الوقت نفسه خرج بسر بن أبي أرطأة -وهو أحد قادة معاوية- بأسطوله من صور، وتلاقى الاثنان في البحر بالقرب من ساحل ليكيا عند فونيكة -في جنوب أنطاكية- حيث دارت المعركة هناك.

وكان الأسطول البيزنطي مكونا من خمسمائة مركب، أو سبعمائة وقيل ألف، في حين كان المسلمون في نحو مائتي مركب، وقد وصف أحد المسلمين المشاركين في المعركة شعوره حين تقابلت الأساطيل الإسلامية مع السفن البيزنطية، قائلا: "فالتقينا في البحر، فنظرنا إلى مراكب ما رأينا مثلها قط".

ويبدو أن المسلمين أدركوا أن خوض قتال بحري ضد هذه الأعداد الضخمة من السفن المدربة مخاطرة غير مأمونة، فاختاروا أن يجعلوها حربا برية في البحر، فربطوا سفنهم المتقاربة في سفن الأعداء، وجعلوا من ظهورها ميدانا بريا للقتال، واشتدت المعركة، وقتل من الجانبين أعداد هائلة، واختلطت دماء القتلى بمياه البحر، فصبغته بلونها الأحمر القاني، وطرحت الأمواج جثث الرجال ركاما.

وانتهى القتال بانتصار حاسم للمسلمين، وأسفر عن بداية لطور بحري جديد سيطر المسلمون فيه على حوض البحر المتوسط الشرقي على حساب البحرية البيزنطية، وأكسبهم خبرة طيبة في المجال البحري العسكري، مما فتح لهم آفاقا جديدة لميادين الامتياز والتفوق في مجابهة دولة الروم المتربصين بهم [6].

ويعلق الدكتور إبراهيم العدوي على معركة ذات الصواري، بقوله: "وتعتبر هذه الوقعة البحرية من المعارك الحاسمة القلائل التي غيرت مجرى تاريخ البحر المتوسط، إذ قضت على اتصافه بأنه بحر الروم، وجعلته حريا أن يدعى (بحر المسلمين)، فقد انطلقت فيه السفن الإسلامية في حرية تذهب حيثما تريد، رافعة علم الإسلام.

وتجلت أولى النتائج الهامة التي ترتبت على هذه المعركة الفاصلة عندما تخلى الإمبراطور البيزنطي قنسطانز ومن جاء بعده من الأباطرة عن فكرة طرد المسلمين من البلاد التي استولوا عليها في شرق البحر الأبيض المتوسط، واستعادة ما كان لهم من سالف النفوذ والسلطان هناك، إذ أدرك أولئك الأباطرة أن هذه الفكرة ضرب من الأحلام التي فات أوانها، وأن قدم المسلمين رسخت نهائيا على شاطئ البحر المتوسط الشرقي، فجنحوا إلى الاعتراف بالأمر الواقع، وادخار جهودهم وقوتهم إلى وقت قد يحتاجون فيه للدفاع عن دولتهم وحمايتها من التردي نهائيا في أيد المسلمين" [7].

 

وخلاصة ما تقدم:

أن المسلمين استطاعوا -قبل نهاية العصر الراشدي- أن ينتزعوا السيادة البحرية على الحوض الشرقي للبحر المتوسط، وأن تكون لهم السيطرة الكاملة على سواحل ذلك البحر، من طرابلس الشام، إلى قرطاجنة في منطقة إفريقية، واستولوا على جزر أرواد وقبرص ورودس، تمهيدا لغزو القسطنطينية.

------------------------

[1] تاريخ خليفة بن خياط، ص230.

[2] البلاذري: فتوح البلدان، تحقيق: صلاح الدين المنجد، ط القاهرة 1956م، القسم الأول ص162. ابن الأثير: الكامل في التاريخ، ط دار الكتب العلمية، بيروت 1987م، 2/ 342.

- وراجع: السيد عبد العزيز السالم، أحمد مختار العبادي: تاريخ البحرية الإسلامية في مصر والشام، ط مؤسسة شباب الجامعة، الإسكندرية 1993م، ص13.

[3] ابن الأثير: الكامل في التاريخ: 1/ 404.

[4] تبعد جزيرة قبرص عن الساحل السوري 90كم، وعن الساحل التركي 65كم، وعن الساحل المصري 400كم، وعن الساحل اليوناني 900كم، ويبلغ أقصى طول لها 235كم.

[5] راجع: تاريخ البحرية الإسلامية في مصر والشام، ص132-20، حسين مؤنس: أطلس التاريخ الإسلامي، ص285، إبراهيم العدوي: الأمويون والبيزنطيون، ص47-53. وراجع عن غزو قبرص، تاريخ الطبري: 4/ 259، 260، 262، وتاريخ الكامل لابن الأثير: 2/ 488.

[6] راجع تفاصيل عن المعركة: تاريخ الطبري: 4/ 290، 291، تاريخ البحرية الإسلامية: 1/ 28 -31، أطلس التاريخ الإسلامي: ص285، و حمدي شاهين: الدولة الإسلامية في عصر الخلفاء الراشدين، ص258-261، الأمويون والبيزنطيون: ص92-99.

[7] الأمويون والبيزنطيون: ص98، 99.

طه عبد المقصود

  • 4
  • 0
  • 13,362

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً