ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون

منذ 2015-02-13

تأملت في حال هذه الدنيا: أفرادِها، وجماعاتِها، وشعوبها، وحكّامِها ودُوَلها.. فرأيتُ مِن أنواع الظُلم عجباً: أخٌ يظلم أخاه، وزوجٌ يظلم زوجته، وجارٌ يظلم جاره، وَرَبُّ عملٍ يظلم مَن يعمل عنده، وبيِضٌ يظلمون سُوداً (كما كان في جمهورية جنوب إفريقيا العنصرية)، وصِرْبٌ يظلمون المسلمين البوسنيين،

تأملت في حال هذه الدنيا: أفرادِها، وجماعاتِها، وشعوبها، وحكّامِها ودُوَلها.. فرأيتُ مِن أنواع الظُلم عجباً:
أخٌ يظلم أخاه، وزوجٌ يظلم زوجته، وجارٌ يظلم جاره، وَرَبُّ عملٍ يظلم مَن يعمل عنده، وبيِضٌ يظلمون سُوداً (كما كان في جمهورية جنوب إفريقيا العنصرية)، وصِرْبٌ يظلمون المسلمين البوسنيين، وحاكم فرْدٌ مع أذنابه يظلم شعباً بكامله، ويُجيعه، ويُذلّه، ويُذيقه ألوان الفقر والقهر، وآخرُ يملأ سجونه بالأحرار الأخيار الأبرار الأطهار، لا ينقم منهم {إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ } [البروج:8].

وفرنسا: ماذا فعلت في الجزائر؟ وإيطاليا: ماذا فعلت بليبيا وعمرَ المختار؟ وبريطانيا كيف امتصّت دماءَ الشعوب التي حكمتها؟ وروسيا كم وكم ظلمتْ؟ وأمريكا التي تفاخر بصَنَم الحريّة هي أمُّ العدل والرحمة والحرية، وعدم الكيل بألفِ ميزانٍ مختلفٍ في القضايا المتشابهة، لا تستعملُ حقَّ النقض (الفيتو)، أبداً من أجل أن ينال شعب فلسطين حقّه من اليهود الظالمين... ولو ذهبتُ أحصي وأعدّد صُوَر الظلم لعجزتُ، وعجزتْ معي فئة من المُحْصِين العالمين الأكفياء!

كنتُ بالأمس أقرأ قوله تعالى في سورة إبراهيم عليه وعلى نبيّنا أفضل الصلاة والسلام: {وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ . مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لَا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ} [إبراهيم:42-43].

فهالتني الآية وأرعبتني، وقلت في نفسي: سبحان الله ألا يوجد عند هؤلاء الظالمين ذرة من علمٍ أو عقل أو حكمة ليعرفوا ماذا ينتظرهم؟.

يخاطب الله نبيَّه محمداً عليه الصلاة والسّلام، ويُعْلمُهُ أنّ هؤلاء الظالمين لهم عقابٌ يومَ القيامة، {تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ}، أي: لا تقرُّ في أماكنها من هَوْل ما ترى، وأجفانُهم ثابتة لا تطرُف.

{ مُهْطِعِينَ}: مُسْرِعينَ إلى الداعي، أو مُسْرعين مدفوعين إلى النار.

{مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ}: رافعي رؤوسهم، مُلْتصقة بأعناقهم، وقيل: ناكسي رؤوسهم.

{لَا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ}: لا ترجع إليهم أبصارهم من شدّة النظر، فلا ينظرون إلى أنفسهم، لكثرة ما هم فيه من الهول، والمخافة لمِا يحلُّ بهم.

{وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ}: قلوبُهم خاوية خالية ليس فيها شيء لكثرة الوجل. أو إنّ أمكنة أفئدتهم خاليةٌ لأنّ القلوب لدى الحناجر، قد خرجت من أماكنها من شدة الخوف. وقيل: قلوبهم قد تمزّقت من الخوف لا تعي شيئاً.

قال سيد قطب رحمه الله في (الظلال):
"والرسول صلى الله عليه وسلم لا يحسب الله غافلاً عما يعمل الظالمون، ولكنّ ظاهر الأمر يبدو هكذا لبعض من يرون الظالمين يتمتّعون، ويسمع بوعيد الله، ثم لا يراه واقعاً بهم في هذه الحياة الدنيا، فهذه الصيغة تكشف عن الأجل المضروب لأخذهم الأخذة الأخيرة التي لا إمهال بعدها، ولا فكاك منها. أخذهم في اليوم العصيب الذي تشخص فيه الأبصار من الفزع والهلع، فتظلُّ مفتوحةً، مبهوتة، مذهولة، مأخوذة بالهول لا تطرف ولا تتحرك. ثم يرسم مشهداً للقوم في زحمة الهول: مشهدهم مسرعين لا يلوون على شيء، ولا يلتفتون إلى شي. رافعين رؤوسهم لا عن إرادة، ولكنها مشدودة لا يملكون لها حراكاً. يمتدّ بصرهم إلى ما يشاهدون من الرعب، فلا يطرف ولا يرتدُّ إليهم. وقلوبهم من الفزع خاويةٌ خالية، لا تضمّ شيئاً يعونه أو يحفظونه أو يتذكرونه، فهي هواء خواء.

ويأتي بعد ذلك بآيات، قولُه تعالى: {فَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ} [إبراهيم:47].

ومزيدٌ من وصف حال الظالمين المجرمين: {وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ . سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمُ النَّارُ . لِيَجْزِيَ اللَّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ} [إبراهيم:49-51].

المجرمون مقرّنون: أي أنَّ أيديهم وأرجلَهم قُرنتْ إلى رقابهم بالقيود والأغلال. ملابسُهم من القطران لأنه يُبالغ في اشتعال النار في الجلود، والنار تعلو وجوهَهم، وتلفُّها، وتحرقُها إحراقاً شديداً لا عهد لأهل الدنيا بشدته.

هل يقرأ هذه الآيات وأمثالها ذو عقل ويجرؤ بعد ذلك على الظلم؟! اللهم إنا نعوذ بك من أن نَظْلِمَ أو نُظْلَم.

وفي الحديث الشريف أحاديث كثيرة تحذّر من الوقوع في الظلم، وتبيّن بشاعة عقوبته، وفي صحيح الإمام البخاري رحمه الله كتابٌ عنوانه: (كتاب المظالم)، أختار منه، ومن شرحه، فتح الباري للإمام ابن حجر العسقلاني رحمه الله بعض الأحاديث.

قال الشارح: المظالم، جمع مَظْلَمة، واسمٌ لما أُخذ بغير حقّ، والظُّلم وضع الشيء في غير موضعه الشرعي.

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «إذا خَلَصَ المؤمنونَ من النار حُبسوا بقنطرةٍ بين الجنة والنار، فيتقاصّون مظالم كانت بينهم في الدنيا، حتى إذا نُقّوا وهُذِّبوا أُذن لهم بدخول الجنة...» يعني: خلصوا من الآثام بمقاصصة بعضها ببعض.

وفي حديث جابر  رضي الله عنه : «لا يحلّ لأحد من أهل الجنة أن يدخل الجنة ولأحدٍ قبَلَهُ مظلمة»، أي: وفي عنقه حق لأحد.

وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن الرسول عليه الصلاة والسلام قال: «المسلم أخو المسلم، لا يظلمه، ولا يُسلْمه»، ولا يظلمه، خبرٌ بمعنى الأمر، فإن ظلم المسلم للمسلم حرام. بل هو حرامٌ لغير المسلم أيضاً.

وفي وصية النبي عليه السلام لمعاذ بن جبل  رضي الله عنه  عندما بعثه إلى اليمن: «اتَّقِ دعوة المظلوم، فإنها ليس بينها وبين الله حجاب». وفي حديث أبي هريرة  رضي الله عنه  قال: قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم: «من كانت له مظلمة لأخيه، (أي: من كانت عليه مظلمة أخيه)، من عرضه، أو شيء فلْيَتَحَلَّلْهُ منه اليوم قبل أن لا يكون دينارٌ ولا درهم، إن كان له عملٌ صالح أُخذ منه بقدْر مظلمته، وإن لم تكن له حسنات أُخِذَ من سيئات صاحبه فحُمِلَ عليه».

إن من أعظم صور الفاعلية الامتناع عن الظلم بأشكاله كافّة، فإن وقع فالمسارعة إلى رفعه والتحلل منه قبل فوات الأوان.

أحمد البراء الأميري

دكتوراة في الدراسات الإسلامية من جامعة الإمام محمد بن سعود.

  • 1
  • 0
  • 5,415

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً