سلة المهملات!

منذ 2015-02-13

أنا لا أدافع عن الشاب الذي يتخلى عن من وعدها بالزواج ويتلاعب بكل فتاة فهذا جزاؤه عند ربه، ولكن حديثي موجه لمن تُصدق الوعود وتفرط في نفسها وتهدِر كرامتها وتتنازل عن عزتها بنفسها، وتقبل أن تكون مجرد تسلية لشاب لا يقدم لها أي شيء سوى الوعد بالزواج.

كانت حزينة بشدة من أجل صديقتها التي تخلى عنها زميلها بعد أعوام من الوعد بالزواج، وبعد معرفة جميع الزملاء بأنهم مرتبطان ببعضهما، من سيرضى بها بعد ذلك، مع أنها محترمة، ومحجبة، وتتقي الله!

فحدثتها يا حبيبتي! كيف تتقي الله وقد رضيت بمصاحبة غريب عنها لا يربطها به أي رابط شرعي؟!
اعلمي يا بنيتي أنه لا يوجد على وجه الأرض رجلٌ يرضى بالزواج ممن رضيت بمصاحبته بدون وجود أي رابط شرعي بينهما..

فقالت: "ده إنسان عبارة عن سلة مهملات! -قالتها باللفظ الدراج على لسان العامة- اللي يوعد بنات الناس ثم يتركهن هكذا فريسة لكل لسان ينهش في أعراضهن"، فقلت هذا اللفظ يندرج على من جعلت نفسها مجرد ورقة تُلقى في تلك السلة وتداس بالأقدام..

مهما حافظت الفتاة على نفسها وعرضها، ولم تسمح لأي شاب بأن يمس ولو إحدى أصابع يدها، لكنها فرطت وسمحت لنفسها بالحديث والخروج معه في ذهابها وإيابها، على أمل أو وعد منه بالزواج فقد فرطت في نفسها وكرامتها، وجعلت من نفسها مجرد ورقة لا قيمة لها يُلقيها متى شاء في سلة المهملات..

أنا لا أدافع عن الشاب الذي يتخلى عن من وعدها بالزواج ويتلاعب بكل فتاة فهذا جزاؤه عند ربه، ولكن حديثي موجه لمن تُصدق الوعود وتفرط في نفسها وتهدِر كرامتها وتتنازل عن عزتها بنفسها، وتقبل أن تكون مجرد تسلية لشاب لا يقدم لها أي شيء سوى الوعد بالزواج.

اعلمي يا بنيتي أن الشاب الصادق التقي لا يرضى أبدًا أن يعبث بمشاعر أي فتاة، ولا يرضى بالخروج معها والتنزه والتسلية، إنما التقي يدخل البيوت من أبوابها، أما من يخرج ويتسلى ويرضى بأن تظهر معه الفتاة هنا وهناك بدون أي رابط شرعي فهو كاذب، ولا يتقي الله ولا يخشاه، فانصحي صديقتك بالتوبة إلى الله، وأن تتطهر ولا تجعل من نفسها ورقة تُلقى في سلة مهملاتٍ جديدة..

يا بنيتي فلتكن كل فتاة زهرة جميلة تجرح بشوكها من يحاول لمسها أو استمالتها إليه بغير حق، لؤلؤة مكنونة لا يمسها أحد إلا بميثاق من الله، فتكون تاجًا مرصعًا على رأس من يأخذها، يحفظها ويحميها ولا يرضى بإهانتها أو إلقائها في سلة المهملات..

بيد الفتاةِ وحدها أن تكون إما تاجًا يزين الرأس، يتباهى به أهلها وزوجها، أو ورقة بالية لا قيمة لها تُحرق مع المهملات وتدفن حتى لا تفوح منها الروائح الخبيثة..

يقول تعالى: {الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ} [الزخرف:67].
ويقول الحبيب صلى الله عليه وسلم: «كُتِبَ على ابنِ آدمَ نصيبُهُ منَ الزِّنى مدرِكٌ ذلِكَ لا مَحالةَ ، فالعينانِ زناهما النَّظرُ، والأذُنانِ زناهما الاستماعُ، واللِّسانُ زناهُ الكلامُ، واليدُ زناها البَطشُ، والرِّجلُ زناها الخُطا، والقلبُ يَهْوى ويتمنَّى، ويصدِّقُ ذلِكَ الفرجُ ويُكَذِّبُه» (صحيح مسلم:2657).

فلتحفظ كل فتاة الله في نفسها، ليخفظها الله من كيد شياطين الإنس الذين يتربصون بها في كل مكان..
رب يسترنا جميعًا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض..
والحمد لله رب العالمين.

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

أم سارة

كاتبة إسلامية من فريق عمل موقع طريق الإسلام

  • 15
  • 0
  • 1,513

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً