التغافل فن (اعمل نفسك عبيط)

منذ 2015-03-06

يفوتنا الكثير من الخير والإحسان بسبب التمسك بإظهار موقف كان ينبغي التغافل فيه، واصطناع عدم الفهم لإعطاء الفرصة للآخر، عساه يندم أو يتراجع وبذلك نجنب أنفسنا والآخرين خصامًا أو ثأرًا أو قطيعة، أو مواقف محرجة، أو حتى تكاليف مادية أو خسائر.. هذا السلوك يسميه المصريون باللغة الدارجة: "اعمل نفسك عبيط".

يفوتنا الكثير من الخير والإحسان بسبب التمسك بإظهار موقف كان ينبغي التغافل فيه، واصطناع عدم الفهم لإعطاء الفرصة للآخر، عساه يندم أو يتراجع وبذلك نجنب أنفسنا والآخرين خصامًا أو ثأرًا أو قطيعة، أو مواقف محرجة، أو حتى تكاليف مادية أو خسائر.. هذا السلوك يسميه المصريون باللغة الدارجة: "اعمل نفسك عبيط".

ليس الغبي بسيد في قومه *** لكن سيد قومه المتغابي


يقول الحسن البصري رحمه الله: "ما زال التغافل من فعل الكرام".
ويقول الإمام أحمد رحمه الله: "تسعة أعشار حسن الخلق في التغافل".

قال أبو علي الدقاق: "جاءت امرأة فسألت حاتماً عن مسألة، فاتفق أنه خرج منها صوت في تلك الحالة فخجلت، فقال حاتم: ارفعي صوتك فأوهمها أنه أصمّ فسرّت المرأة بذلك، وقالت: إنه لم يسمع الصوت فلقّب بحاتم الأصم" (انتهى، مدارج السالكين).

قال رجلٌ من أهل الشَّام للمنصور: "يا أمير المؤمنين، مَن انتقم فقد شَفَى غَيْظه وانتصَف، ومن عفا تفضَّل، ومن أخذ حقَّه لم يجب شكره، ولم يُذكر فضله، وكَظْم الغَيْظ حِلمٌ، والتَّشفِّي طرفٌ من الجَزَع، ولم يمدح أهل التُّقى والنُّهى من كان حليمًا بشدَّة العقاب، ولكن بحُسن الصَّفح والاغتفار، وشدَّة التَّغافل" (زهر الأدب للقيرواني).

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 1
  • 0
  • 3,284

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً