شرح خمس وصايا نبوية كريمة

منذ 2015-03-14

الرضا بقسمة الخالق مظهرٌ من مظاهر التسليم بقَدَر الله، والقناعة بتدبيره، والاعتراف بعدله. فقد اقتضت حكمة الله أن يكون في الناس أغنياء وفقراء، فيجب أن يرضى الجميع بهذه القسمة العادلة التي اقتضتها حكمة العليم الخبير.

الخطبة الأولى:

الحمد لله الموصوف بصفات الكمال والجلال، أحمده سبحانه وهو الكبير المتعال، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدًا عبده ورسوله كريم السَّجايا والخِلال. اللهم صلِّ وسلِّم على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فيا عباد الله:
آية رجحان العقل، ودليل استنارة الرأي العمل بنصح الناصحين، والسَّيْر على نهج المرشدين، الذين لا يُتَّهَمون في نصحهم، ولا يسألون الناس أجرًا على إرشادهم وهدايتهم.

وإن خير الناصحين، وسيد الهداة والمرشدين هو محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم الذي وصفه الله بقوله في محكم كتابه وهو أصدق القائلين: {لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ} [التوبة:128]،  ولقد كان ممَّا نصح به الأمة في جملة هدايته وإرشاده خمس وصايا كريمة، في الأخذ بها صلاح أمر الدين والدنيا، والفلاح في الآخرة والأولى.

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اتق المحارم تكن أعبد الناس، وارضَ بما قسم لك تكن أغنى الناس، وأحسن إلى جارك تكن مؤمنًا، وأحبَّ للناس ما تحبَّ لنفسك تكن مسلمًا، ولا تُكثِر الضحكَ؛ فإن كثرة الضحك تُميت القلب» (السلسلة الصحيحة؛ برقم: [930]).

فالمحارم التي أمر رسول الهدى باتِّقائها هي: حقوق الله التي يجب القيام بها وعدم التفريط فيها، كالصلاة والزكاة والصوم والحج، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وغير ذلك مما أوجبه الله على العباد.

فتَرْكُ هذه الفرائض حرامٌ يجب أن يُتَّقى، وكذلك كل ما نهى الله عنه من كبائر الذنوب وصغارها، فإن الإقدام عليها حرامٌ يجب أن يُتَّقى.

ومَنْ فعل المأمور به وترك المحظور والمنهي عنه فقد اتَّقى محارم الله، وكان من أَعْبَد الناس وأولياء الله، الذين وصفهم الله بقوله:{أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ . الَّذِينَ آَمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ} [يونس الآيتين: 62-63].

والرضا بقسمة الخالق مظهرٌ من مظاهر التسليم بقَدَر الله، والقناعة بتدبيره، والاعتراف بعدله. فقد اقتضت حكمة الله أن يكون في الناس أغنياء وفقراء، فيجب أن يرضى الجميع بهذه القسمة العادلة التي اقتضتها حكمة العليم الخبير.

على أن الغنى غنى النفس؛ فكم من غنيٍّ بلغ حدَّ التُّخْمَة مع ذلك يشعر بالحاجة الملحَّة إلى جمع المال، وكم من فقيرٍ رزقه الله الكَفاف أو بعضه ولكنه سعيدٌ برزقه، راضٍ بقِسْمة ربِّه؛ فهو من أغنى الناس، ومصداق ذلك قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: «ليس الغِنى عن كثرة العَرَض أي المال ولكن الغِنى غنى النفس» (الترغيب والترهيب).

والإحسان إلى الجار في كلِّ أوجه الإحسان حقٌّ مشروع، صوَّره رسول الهدى في أوضح صورة حيث قال: «ما زال جبريل يوصيني بالجار، حتى ظننتُ أنه سيورثه» (الصحيح المسند؛ برقم: [797]).

وإذا لم يوفَّق المرء للإحسان، فلا أقلَّ من أن يكفَّ أذاه عن جاره، فرعاية حقِّ الجار بالإحسان أو كفّ الأذى دليلُ الإيمان، ويكون بها الجار من خير الجيران كما جاء في الحديث: «خير الجيران عند الله خيرهم لجاره» (صحيح الأدب المرد؛ برقم: [84]).

أما تسوية المرء غيره بنفسه، بحيث يحب للغير من الخير ما يحبه لنفسه فتلك هي العاطفة الكريمة التي تحجز عن الأنانية، وتُباعد عن الحسد الذميم، ويغدو بها المرء مسلمًا كامل الإسلام، يتجلَّى في روحه وأخلاقه وسلوكه حبُّ الخير والرغبة في إشاعته بين الناس، العدوُّ والصديق منهم على حدٍّ سواء.

وأما كثرة الضحك والإسراف فيه؛ فهو ظاهرةٌ لفراغ القلب من الاشتغال بالنافع، مما فيه الصلاح والإصلاح لحال العبد في دنياه وأُخراه، فالقلوب الفارغة من المسؤوليات سواء كانت مسؤوليات دينية أو دنيوية يشتغل أصحابها بالهزل، ويبحثون عن المضحكات على اختلاف ألوانها، رغبةً في الإغراق في الضحك وإسرافًا فيه، وفي ذلك إماتةٌ للقلب بالغفلة والإعراض عن التذكِرة، وحسب المسلم من ذلك زاجرًا قول الرسول صلى الله عليه وسلم: «لو تعلمون ما أعلم؛ لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيرًا» (صحيح ابن ماجه؛ برقم: [3397]).

تلك  يا عباد الله: هي وصايا خير الناصحين وسيد المرسلين، سيدنا محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم وهو الحريص على هداية الأمَّة، والأَخْذ بها إلى ما فيه صلاحها واستقامة أمرها.

فاتقوا الله عباد الله واعملوا على هديها، وابتغوا الخير في السَّيْر على نهجها، فالسعيد والله مَنْ أخذ نفسه بها، وقد امتدح الله من عباده في محكم كتابه الذين يستمعون القول فيتَّبعون أحسنه، فقال عزَّ مِنْ قائل: {فَبَشِّرْ عِبَادِ . الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ} [الزمرالآيتين:17-18].

نفعني الله وإياكم بهدي كتابه.

أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية:
الحمد لله، يهدي مَنْ يشاء إلى صراطه المستقيم، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدًا عبده ورسوله، النبي العربي ذو الخُُلُق الكريم، والنَّهج القويم. اللهم صلِّ وسلِّم على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فيا عباد الله:
إن أحسن الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد بن عبدالله، فالتمسوا عباد الله الهداية من نورهما، وابتغوا الخير في السَّيْر على نهجهما، فقد أفلح عبدٌ طلب النَّجاة بالسَّيْر على ضوئهما.

وصلُّوا عباد الله على الهادي البشير، سيدنا محمد أكرم رسولٍ وخير نذير، فقد أمركم بذلك اللطيف الخبير.

عبد الله بن خياط

إمام الحرم المكي سابقا رحمه الله

  • 25
  • 0
  • 15,692

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً