من أسباب حسن الخاتمة الدعاء والتوبة

منذ 2015-03-29

قال النبي صلى الله عليه وسلم قال: «التائب من الذَّنب كمَن لا ذنب له».

من أسباب حسن الخاتمة الدعاء والتوبة

الدعاء:

وذلك بأن تتوجه إلى الله  عزَ وجلَ  بالدعاء، وتبكي وتتذلَّل بين يديه سبحانه وتعالى بأن يُثبِّت قلبك على الإيمان، وأن يَرزقك حُسن الخاتمة.

فها هو حبيبك صلى الله عليه وسلم كان لا يفتُر لسانه عن هذا الدعاء: «يا مُقلِّب القلوب، ثبِّت قلبي على دينك» (الترمذي عن أنس رضي الله عنه وصححه الألباني في صحيح الجامع: [7987]).

وها هو الحق جل وعلا: يُعلِّمنا ويحثنا على أن ندعو بهذا الدعاء العظيم: {رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ} [آل عمران:8].

وكان من دعاء الصالحين أن يتوفَّاهم اللهُ تعالى على الإيمان، وأن يُكفِّر عنهم السيِّئات، وأن يتوفاهم مع الأبرار، وفي ذلك يقول عنهم الله تعالى: {رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ} [آل عمران:193].

وقد كان مَطلب يوسفَ الصِّدِّيق عليه السلام: حين دعا ربَّه عند انقضاء أجلِه وذَهاب عمُره أن يُميتَه على الإسلام، ويَحشرَه في زُمرة الصالحين، كما قال ربُّ العالمين عنه: {رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ} [يوسف:101].

فاعلم أخي الحبيب.. أنه لا ملجأ من الله إلا إليه؛ فعليك أن تلجأَ إليه في كل وقتٍ وحِينٍ ودائمًا وأبدًا، وأدعو الله أن يرزقَك حسنَ الخاتمة، وأن يُكرمك بصحبة النبي صلى الله عليه وسلم في الجَنَّة، وألا يحرمك من نعمة النَّظر إلى وجهه الكريم عز وجل.

 


التوبة:

قال تعالى: {وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [النور:31]، وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [التحريم:8].

وفي (سنن الترمذي) و (مسند الإمام أحمد) عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله عز وجل يَقبل توبة العبد ما لم يُغرغر» [1].

وثبت عند ابن ماجه من حديث عبدالله بن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «التائب من الذَّنب كمَن لا ذنب له» (صحيح الجامع: [3008]).

فمَن تاب ومات على تلك التوبة، فقد رزقه الله حُسْن الخاتمة؛ لأنه يُبْعَث تائبًا يوم القيامة من كلِّ الذنوب، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «مَن مات على شيء، بعثه الله عليه».

ولا أدل على ذلك من الحديث الذي أخرجه الإمام مسلم عن أبي سعيد الخُدْري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «كان فيمن كان قبلكم رجلٌ قَتل تِسعةً وتسعين نفْسًا، فسأل عن أعلم أهل الأرض، فدُلَّ على راهبٍ، فأتاه فقال: إنه قتَلَ تسعةً وتسعين نفسًا، فهل له من توبة؟ فقال: لا، فقتله، فكمَّل به مائة، ثم سأل عن أعلم أهل الأرض، فَدُل على رجل عَالِم، فقال: إنه قتل مائة نفس، فهل له من توبة؟ قال: نعم، ومَن يَحولُ بينه وبين التَّوبة؟! انطلِقْ إلى أرض كذا وكذا، فإن بها أُناسًا يعبدون الله، فاعبُدِ اللهَ معهم، ولا تَرجع إلى أرضك؛ فإنها أرضُ سَوء، فانطلق حتى إذا نَصف الطَّريقَ أتاه الموتُ، فاختصمت فيه ملائكةُ الرَّحمة وملائكةُ العذاب، قالت ملائكةُ الرحمة: جاء تائبًا مُقبلًا بقلبه إلى الله، وقالت ملائكة العذاب: إنه لم يَعمل خيرًا قطُّ، فأتاهم ملَك في صورة آدمي فجعلوه بينهم فقال: قِيسوا ما بين الأرضَيْن، فإلى أيتهما كان أدنى فهو له، فقاسوه، فوجدوه أدنى إلى الأرض التي أراد، فقبضته ملائكةُ الرحمة».

قال قتادةُ: قال الحسن: "ذُكِر لنا أنَّه لما آتاه الموت نأى بصدره".

• وفي رواية: "فأوحى اللهُ إلى هذه: أنْ تقارَبي، وأوحى إلى هذه: أن تباعَدي، وقال: قيسوا ما بينهما، فوجدوه إلى هذه أقرب بشبر، فَغُفِر له".

فسُبحان الملك! الأرض كلُّها بجبالها وأنهارها وكل ما عليها تتحرك بإذن من الله من أجل تائب!


• شروط التوبة:

[1]- الإقلاعُ عن الذنوب.
[2]- النَّدم على فعل تلك الذنوب.
[3]- العزمُ على ألا يعودَ إليها أبدًا.
[4]- الإخلاصُ في التوبة.
[5]- التحلُّل من المظالم؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: «مَن كان لأخيه عنده مَظلمةٌ من مال أو عِرض، فلْيتَحلَّلْه اليومَ قبل ألا يكونَ دينارٌ ولا دِرهمٌ إلا الحسنات والسيئات» (صحيح الجامع).

وفي رواية أخرى في (الصحيحين): «مَن كانت عنده مَظلمةٌ لأخيه من مالٍ أو عِرضٍ، فليأْتِه فليسْتَحِلَّها منه قبل أن يُؤخَذ وليس عنده دِرهم ولا دينارٌ، فإن كانت له حسناتٌ أُخِذَ من حسناته فأُعطيها هذا، وإلا أُخِذَ من سيِّئات هذا فأُلقي عليه».

[6]- التوبة قبل الغَرغرة، وقبل طلوع الشمس من مغربها؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «إن الله يَبسط يدَه باللَّيل؛ ليتوبَ مُسيءُ النهار، ويَبسط يدَه بالنهار؛ ليتوب مُسيء اللَّيل، حتى تَطلع الشَّمس من مغربها» (صحيح مسلم).

وفي (مسند الإمام أحمد) أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله يَقبل توبةَ العبد ما لم يُغرغر» [1].


نماذج لبعض الناس نحسب ونرجو لهم خاتمة السَّعادة:

• مجاهد بن جَبر رحمه الله يموت وهو ساجدٌ: يقول الفَضل بنُ دُكَين رحمه الله: "مات مجاهدٌ وهو ساجدٌ"؛ (الثبات عند الممات: ص123).

• محمد بن المُنكدر رحمه الله: يقول صفوان بن سليم رحمه الله: "أتيتُ محمدَ بنَ المنكدر وهو في الموت فقلت: يا أبا عبدالله، كأني أراك قد شَقَّ عليك الموت، فما زال يُهوِّن عليه الأمرَ، ويَنجلي عن محمد، حتى لَكان وجهُه المصابيحَ، ثم قال محمدُ بن المنكدر لصفوان: لو تَرى ما أنا فيه لَقرَّت عينُك، ثم مات"؛ (الثبات عند الممات: ص141).

• أبو بكر بن أبي مريم رحمه الله: يقول يَزيد بنُ عبدربه رحمه الله: "عُدت أبا بكر بن أبي مريم وهو في النَّزع، فقلت له: رحمك الله، لو جَرعت جرعة ماء؟ فقال بيده: لا، وكان صائمًا، ثم جاء اللَّيل، فقال: أُذِّنَ؟ فقلت: نعم، فقطرنا في فمِه قَطرةَ ماءٍ ثم مات"؛ (الثبات عند الممات: ص152).

• آدم بن أبي إياس العسقلاني رحمه الله: قال أبو علي المقدسي: "لما حضرت آدمَ بنَ إياس الوفاةُ، خَتم القرآنَ، وهو مُسجًّى، ثم قال: بحُبِّي لك، إلا رَفقت بي في هذا المصرع، كنتُ أُؤمِّلُك لهذا اليوم، كنتُ أرجوك، ثم قال: لا إله إلا الله، ثم قضى"؛ (الثبات عند الممات: ص159).

• عبدالله بن المبارك رحمه الله: قيل: إن عبدالله بنَ المُبارك لما حضرته الوفاةُ فتح عينيه، وضحِك، وقال: {لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلِ الْعَامِلُونَ} [الصافات:61].

وهذا حدث أيضًا مع شيخ القُرَّاء أبي بكر النَّقاش، وأبي بكر النَّيسابُوري، ورِبعي بن حِراش العبسي.

• العلاء بن زياد العدوي رحمه الله: يقول زُهير بن أبي عطيَّة: "لما احتضر العلاءُ بن زياد العدوي، بكى، فقيل له: ما يُبكيكَ؟ قال: كنتُ واللهِ أحِبُّ أن أستقبل الموتَ بالتوبة، فقيل له: فافعل رحمك الله، قال: فدعا بطَهور، فتطهَّر، ثم دعا بثَوبٍ له جديدٍ، فلبِسَه، ثم استقبل القبلةَ، فأومأ برأسِه مرَّتين.. أو نحو ذلك، ثم اضجع، فمات"؛ (المحتضرين لابن أبي الدنيا: ص126).

• إبراهيم بن عبدالواحد المقدسي رحمه الله: "حُكِي عنه أنه لما جاءه الموتُ، جعل يقول: يا حيُّ يا قيُّوم، برحمتك أستغيث! واستقبل القبلةَ، وتشهَّد"؛ (سير أعلام النبلاء: 22/51).

• في (صفة الصَّفوة): عن عبدالعزيز بن أبي رواد قال: "دخل قومٌ حُجَّاجٌ ومعهم امرأة تقول: أين بيتُ ربي.. أين بيت ربي؟ فيقولون: الساعة تَرَينه، فلما رأوه قالوا: هذا بيتُ ربِّك، أما ترينه؟ فخرجت تشتد وتقول: "بيت ربي.. بيت ربي"، حتى وضعت جبهتها على البيت، فوالله ما رُفِعَت إلا ميتة.

• وقال الشيخ القحطاني في (تذكرة الإخوان): "حدَّثَني صاحبٌ لنا أنه مات رجل من قريتِهم، وكان مُؤذِّنًا للقرية ولا يأخذ على ذلك أجرًا، وكانت له مزرعة، لا يمنع أحدًا الأكلَ منها، لا من إنسان، ولا من حيوان، وكان كثيرَ الصَّدَقة، فمرِض قبل موته لمدة أربعة أيام، وعند احتضاره اجتمعنا، وكان لا يكلمنا، وكان يردد: "أستغفر الله، لا إله إلا الله"، وفجأة رفع يده في الهواء، كأنه يصافح أحدًا، وهو يقول: أهلاً بصديقي وحبيبي، ثم مات.

وقال أيضًا: "إنه أنزل رجلًا في قبره في ليلة ظلماء، شديدة الظُّلمة، وكان الجوُّ غائمًا، وكان هذا الرجل من الدعاة، وقد مات ليلة الجمُعة، وصلَّى عليه الشيخ ابنُ باز، ثم ذهبنا للمقبرة، وطلبنا من أحد الإخوة أن يأتينا بسراج أو كشَّاف لكي ننير القبر، ولكنه أبطأ علينا، فأخذت أعسُّ اللحد بيدي، فقلت للإخوة: أعطوني الميت، فلمَّا سللته من جهة الرِّجلَين، ووضعته في قبره، وفككت تلك الأربطة، وإذا بالأنوار خرجت من ذلك القبر، وأنارت القبر، ورآه كلُّ مَن كان معي، وكانت رائحة المسك تخرج من ذلك القبر.


• مات وهو على هيئة الصلاة:

وهذه قصة رجلٌ يُدعى "ناصرًا"، وكان رجلًا صالحًا يَعمل نجَّارًا في الرياض، وكان كلما حان وقت سُنَّة الضحى، أغلق دكَّانه، وانطلق إلى المسجد المجاور للدُّكان، ثم توضأ وصلَّى سُنَّة الضُّحى، فبعد أن يَنتهي من صلاته: يَعود فيفتح دكانه، ثم يَعمل فيه، وفي يوم مِن الأيام أغلق دكانه كعادته، ودخل المسجد ليُصلِّي الضحى فتوضأ، ثم كبَّر وصلَّى، وما أن انتهى من الرَّكعة الأولى، وشرع في الركعة الثانية، فوضع يده اليمنى على اليسرى على الصدر، ثم مات وهو يُناجي ربه، مات وهو يُصلِّي، وما علموا بموته إلا عندما دخل المؤذن ليُؤذِّن لصلاة الظهر، فحملوه إلى بيته، وقاموا بتغسيله، فكلما أعادوا يده إلى جنبه، أعادها مرَّة أخرى إلى صدره، فكفَّنوه ويده موضوعة على صدره، كهيئتها في الصلاة، وسيُبعث هكذا إن شاء الله، فمَن مات على شيء، بُعِث عليه.


• ماتت وهي ساجدة:

"وهذه قصة امرأة عَجوز، بلغت الثَّمانين من عُمُرها في مدينة الرِّياض، وكلَّما جلست مع النِّساء، رأت أن المجلس لا يُصرف إلا في القِيل والقال، وفي إضاعة الأوقات، فاعتزلت هذه المجالس، وجلست في بيتها تذكر اللهَ -تعالى- آناء الليل وأطراف النَّهار، وجعلت تصوم النهار، وتقوم اللَّيل، وكان لها ولدٌ بارٌّ بها، وفي ليلة من الليالي قامت لتُصلِّي، يقول ابنها: وفي آخر الليل إذا بها تنادي عليَّ، قال: فتقدَّمْتُ وذهَبْتُ إليها، فإذا هي ساجِدة على هيئة السُّجود وتقول: يا بُنيَّ، ما يتحرك فيَّ الآن سوى لساني، قال: إذًا أذهب بكِ إلى المستشفى، قالت: لا، وإنما أقعدني هنا، قال: لا والله، لأذهبنَّ بكِ إلى المستشفى، وقد كان هذا الابن حريصًا على برِّها، فأخذها وذهب بها إلى المستشفى، وتجمَّع الأطباء واحتاروا في أمرها، ولم يَعرفوا السَّبب الذي جعل جسدها يتيبَّس على هيئة السجود، ولما عجزوا قالت لابنها: أسألك اللهَ أن تردَّني على سجادتي في بيتي، فأخذها وذهب بها إلى البيت، ثم وضَّأها وأعادها على سجادتها، فقامت تُصلِّي، يقول: وقبل الفجر بوقتٍ ليس بطويل، وإذا بها تُناديني، وتقول: يا بُنيَّ، أستودعك اللهَ الذي لا تَضيع ودائعُه، أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدًا رسول الله، لتصعد رُوحها إلى بارئها جل وعلا وهي ساجدة، فغسَّلُوها وهي ساجدة، وكفَّنُوها وهي ساجدة، وحملوها إلى الصلاة عليها وهي ساجدة، وحملوها بنعشها إلى القبر وهي ساجدة، ودُفنت وهي ساجدة، وستبعث إن شاء الله وهي ساجدة؛ فمَن مات على شيء بُعِثَ عليه؛ (اهـ بتصرف من محاضرة للشيخ علي القرني بعنوان "كلنا ذو خطأ").


• ماتت وعليها الحجاب:

"خرجت أُخت تُدْعَى هُدى من بيتها، وليس لها هَمٌّ سوى أن يجعلها الله سببًا لهداية مَن حولها، وفجأة وجدت فتاة تلبس (إسترتش)، فأشفقت عليها من النار؛ فتقدَّمت وقالت لها بكل عطف ورحمة: إنني أستأذنك أن تأتي معي إلى الجَنَّة، فتعجَّبت الفتاة، وقالت: وأين هي الجَنَّة؟ قالت: في بيت من بيوت الله، فاستجابت لها الفتاة، ودخلت معها المسجد؛ فوجدت أن الكلَّ ينظر إليها نظرة عجيبة، فأشفقت عليها "هدى" وأسرعت إلى خارج المسجد، واشترت لها حجابًا، وقالت لها: البسي هذا الحجاب حتى لا ينظر إليك أحد، وبعد المحاضرة انزعيه إن شئتِ، فقامت الفتاة وارتدت الحجاب لأول مرَّة، وأزالت المساحيق من على وجهِها، وتوضَّأت لأول مرَّةٍ، وصلَّت المغرب، واستمعت إلى الدرس، وكان عن وصف الجَنَّة والنار، ثم صلَّت العشاء، ولما حان وقت الانصراف، قالت لها هُدى: الآن تستطيعين أن تنزعي الحجاب إن شئتِ، فقالت لها الفتاة: والله لقد ذقت حلاوة الإيمان، فلن أخلع الحجاب أبدًا، ولن أترك الصلاة، بل سأكون داعية إلى الله، وسأجعل حياتي وقفًا لله تعالى، وما هي إلا لحظات حتى خرَجَتْ من المسجد، فصدمَتْها سيارة، فماتت، ماتت وعليها الحجاب، وسالت الدماء الشَّريفة التي تحركت لدين الله، واحترقت شوقًا للقاء الله، فرزقها الله حُسن الخاتمة، بعد أن كانت منذ ساعة واحدة ممَّن قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيهن: «صِنفان مِن أهل النار لم أرَهُما»، وذكر منهما: «ونساء كاسيات عاريات مُمِيلات مائلات، رُؤوسهن كأسنمة البُخت المائلة، لا يدخُلْن الجَنَّة ولا يجِدْن ريحها» (مسلم).


• نطَق الشهادة ومات:

يُذكر أنَّ شابًّا حدثت له حادثةٌ على الطَّريق، فأسرع إليه أحدُ رجال الأمن، فوجد الشابَّ يحتضر، وسمع حَشرجةً وغَرغرَة، فقال له: قُل: لا إله إلا الله، فرفع الشابُّ إصبَعه السبَّابةَ إلى السَّماء، وقال: لا إله إلا الله، ثم فارق الحياةَ، وبعد أن غُسِّل وصُلِّي عليه، ذهب رجلُ الأمن إلى بيتِ أهل هذا الشابِّ ليُخبرهم الخبَر أن هذا الشابَّ نطق بالشَّهادة قبل أن يموتَ، فلمَّا أخبرهم فرِح أهل هذا الشَّاب، ثم قالوا له: ونحن نُبشِّرك أنه تاب قبل أسبوعين من الحادث، قال تعالى: {إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا . وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ} [النساء:17-18].


• مات وهو يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر:

كان هناك سائقٌ للإسعاف وكان جريئًا، وسبب ذلك ناتج عن طبيعة عمله، ومباشرته للحوادث، ورؤيته للأشلاء المبعثرة، والأعضاء المُقطَّعة، وكان لا يُصلِّي، وإذا وُعِظ لا يتَّعِظ، وفي يوم من الأيام، جاءت إشارة في الساعة الواحدة ليلاً إلى وقوع حادثة عند مدخل الرياض، فذهب إلى الحادث، قال: وعندما وصلتُ إذا بي أجد سيارة قد ارتطمت في أحد أعمدة الإنارة، وأدَّت إلى انطفاء الكهرباء في المنطقة، والغريب أني رأيتُ نُورًا يَنبعث من السيارة، فانطلقت متوجهًا إلى باب السَّيَّارة، وكان في يدي سيجارة، فإذا بي أرى عجبًا، فإذا برجل كثيف اللحية، مُستنير الوجه، قد ملأ نور وجهه السيارة، قال: فحاولت إخراجه من السيارة، فقال لي: تريد أن تساعدني؟ قلت: نعم، قال: إذا سمحت أطفئ السيجارة، فأطفأتها، وعندما أردت إنقاذه، قال: تريد أن تنقذني، قلت: نعم، قال: إني أريد أن أكافئك على فعلك هذا بنصيحة، فقلت: تفضل، فقال لي: فعليك بطاعة الله سبحانه وتعالى وطاعة الوالدين، وإياك ورفقة السُّوء، ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، ثم مات، فحملْتُه إلى المستشفى، وسلَّمْته إلى قسم الحوادث، ثم عُدت إلى البيت قُرابة الثالثة ليلًا، فأردتُ أن أنام فلم أستطع، فلقد ظللتُ أفكِّر فيما قال لي، وإذا بالمؤذِّن يُؤذِّن لصلاة الفجر، فتوضَّأتُ ثم انطلقت لأُصلِّي الفجر، وكانت أول مرة أدخل فيها المسجد، فكان موته سببًا لحياة قلبي؛ فالحمد لله رب العالمين.


• مات وهو يَصِلُ رَحمَه، ومَن خُتِمَ له بعمل صالح دخل الجَنَّة:

يقول أحدُ العاملين في الإسعاف: كان هناك شخص في مُقتبل العمر، متدين، يبدو ذلك من مظهره، يسير بسيارته سيرًا عاديًّا، وتعطلت سيارته في أحد الأنفاق المؤدية إلى المدينة، ترجَّل من سيارته لإصلاح الخلل في إحدى العجلات، جاءت سيارة مسرعة وارتطمت به من الخلف، سقط مصابًا إصابات بالغة.
حملناه معنا في السيارة، وتوجَّهنا به إلى المستشفى، فسمعناه يُهَمْهِم، فلم نُميِّز ما يقول، فلما سرنا به تعجبنا أنه يقرأ القرآن، بل يقرأ بصوت نديٍّ شجيٍّ، يقرأ وقد تكسَّرت عظامه، وغطَّت الدماء ثيابه وهو على مشارف الموت، واستمر يقرأ بصوت جميل، ويُرتِّل آيات الذكر الحكيم، وفجأة سكت، التفتُّ إلى الخلف، فإذا به رافع إصبَع السبَّابة، ويقول: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدًا رسول الله، ثم فارق الحياة، قفزت إلى الخلف، لمست يده وقلبه، وتحسَّستُ أنفاسه، لا شيء، فارق الحياة، نظرتُ إليه طويلًا، سقطت دمعة من عيني، أخبرتُ زميلي أنه قد مات، انطلق زميلي في البكاء، أما أنا فقد شهقت شهقة، وأصبحت دموعي لا تقف، حتى وصلنا إلى المستشفى، وأخبرت كلَّ مَن قابلتُه عن قصته، الكثير تأثَّروا، وذرفت عيونهم، أحدهم بعدما سمع قصته ذهب وقبَّل جبينه، والجميع أصروا على الجلوس حتى يصلَّى عليه.

اتصل أحد الموظفين بمنزل المُتوفَّى، فردَّ أخو المُتَوفَّى، والذي قال عن أخيه بعدما هدأت عَبرتُه: إن أخي كان يذهب كل اثنين لزيارة جدتي الوحيدة في القرية، وكان يتفقَّد الأرامل واليتامى والمساكين، وكانت تلك القرية تعرفه، فهو يُحضر لهم الكتب والأشرطة، وكان يذهب وسيارته مملوءة بالأرز والسكر؛ لتوزيعها على المحتاجين، حتى حلوى الأطفال كان لا ينساها.

وكان يرد على مَن يُثنيه عن السَّفر ويذكر له طول الطَّريق، وكان يرد عليه بقوله: "إنني أستفيد من طول الطريق بحفظ القرآن ومراجعته، وسماع الأشرطة النافعة، وإني أحتسب على الله كل خطوة أخطوها" فرحمة الله عليه؛ (اهـ بتصرف محاضرة للشيخ إبراهيم الدويش بعنوان (المحرومون)).


وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يختم لنا بخاتمة السعادة، وأن يرزقنا الجَنَّةَ وزيادة.


وبعد..

فهذا آخر ما تيسَّر جمعه في هذه الرسالة، نسأل الله أن يكتب لها القبول، وأن يتقبَّلها منَّا بقبول حسن، كما أسأله سبحانه وتعالى أن ينفع بها مؤلِّفَها وقارئها، ومَن أعان على إخراجها ونشرها.. إنه ولي ذلك والقادر عليه.

هذا، وما كان فيها من صواب فمن الله وحده، وما كان من سهو أو خطأ أو نسيان، فمنِّي ومن الشيطان، والله ورسوله منه بَراء، وهذا بشأن أيِّ عمل بشري يعتريه الخطأ والصواب، فإن كان صوابًا فادعُ لي بالقبول والتوفيق، وإن كان ثَم خطأ فاستغفر لي:


إِنْ تَجِدْ عَيْبًا فَسُدَّ الخَلَلاَ *** جَلَّ مَنْ لاَ عَيْبَ فِيهِ وَعَلاَ


فاللَّهم اجعل عَملي كلَّه صالحًا، ولوجهك خالصًا، ولا تجعل لأحد فيه نصيبًا، والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وصلَّى الله على نبينا محمَّد وعلى آله وصحبه أجمعين.

هذا والله تعالى أعلى وأعلم.
سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك.


____________________________
[1]- ما لم يغرغر: أي لم تبلغ روحه الحلقوم.

الشيخ ندا أبو أحمد

  • 13
  • 0
  • 17,112
  • nada

      منذ
    بارك الله فيكم و اللهم ارزقنا و اياكم حسن الخاتمة

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً