إشارات وعبر من سيرة ومؤلفات الشيخ بكر أبو زيد - (4) الصبر والجلد والمعايشة

منذ 2015-04-26

من المعالم البارزة في شخصية الشيخ: صبره وجَلَده على تلقِّي العلم وتحصيله، المعايشة والتفاعل مع الأحداث والواقع.

من المعالم البارزة في شخصية الشيخ: صبره وجَلَده على تلقِّي العلم وتحصيله:

إن الجمع -في تحصيل العلم- بين الدراسة النظامية في الكليات الشرعية وبين ملازمة المشايخ في حِلَق العلم في دروسهم وفي المساجد، قلّ من يستطيعه، وقد كان الشيخ بكر رحمه الله ممن أخذ في هذا الباب وضرب فيه بحظ وافر؛ إذ عُرف واشتُهر عنه ملازمته لشيخه محمد الأمين الشنقيطي صاحب أضواء البيان، فلم ينقطع عنه ولم يتخلف عن دروسه.

يقول عنه د. عبد الرحمن السديس في كتابه (ترجمة الشيخ محمد الأمين الشنقيطي صاحب أضواء البيان) ص[215] معدّدًا تلاميذ الشيخ:  "الشيخ بكر أبو زيد: صاحب التصانيف الكثيرة، الباحث المحقق، لازم الشيخ رحمه الله عشر سنين، ودرس عليه بعض مذكراته في الأصول وآداب البحث والمناظرة دروسًا خاصة في المسجد وفي منزله رحمه الله ودرس عليه كتابَيّ ابن عبد البر (القصد والأمم في معرفة أنساب العرب والعجم وأول من تكلم بالعربية من الأمم) و(الإنباه على قبائل الرواة) وقيّد عليهما بعض التحريرات من دروس الشيخ والنكات والضوابط العلمية".

ويقول الشيخ السديس أيضًا: حدثني عبد الله ابن الشيخ محمد الشنقيطي رحمه الله أن أباه قال للشيخ بكر: "ما أخذ عني علم الأنساب في هذه البلاد غيرك".

وحدثني -القائل د. السديس- الشيخ الدكتور محمد الحبيب، قال: "لقد شاهدت الشيخ بكر أبو زيد يحضر حلقة الشيخ في التفسير في رمضان لم يتخلف يومًا واحدًا" ا. ه.

من المعالم البارزة في شخصية الشيخ: المعايشة والتفاعل مع الأحداث والواقع:

كان الشيخ بكر ابن عصره ورجل واقعه، ومراقب أحداثه، فلم يكن بعيدًا ولا منعزلًا عن تلك الأحداث والنوازل التي تُطل برأسها حينًا بعد آخر؛ فكانت له مشاركات متنوعة ووقفات راشدة وسَبْر وتحليل لِما يمرّ بالمجتمع، مع ما عرف عنه من عزلة وعدم رغبة في كثرة مخالطة الناس؛ لا ترفعًا ولا تعاليًا حاشاه، لكنه اختار طريقًا رآه أنفع؛ يجد نفسه فيه وينفع من خلاله، وقد حصل له ما أراد، بل كانت عنده قناعات شخصية تُحترم وجهة نظره فيها.

ومن ذلك أنه عُرض عليه المشاركة في البرامج التي تُقدَّم في إذاعة القرآن الكريم، وفي برنامج (نور على الدرب) حيث عرض عليه الشيخ ابن باز رحمه الله المشاركة، ثم عرضها عليه الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، وكان الشيخ يعتذر عن المشاركة، بل حتى في مرضه لم يكن يحب أن يتوافد الناس عليه وتكثر الجموع عنده في بيته أو في المستشفى؛ كل ذلك فرارًا من الشهرة والأضواء، بل قيل عنه: "إنه كان عدو الشهرة" يرفضها ويدفعها ويهرب منها.

وعَوْدًا على ما ذكرنا من أن الشيخ كان يعيش عصره وواقعه رغم انشغاله بأعماله العلمية الرسمية والشخصية وبالعلم، والتأليف، والتحقيق، والقراءة، رغم ذلك لم يكن غائبًا؛ لا تحرّك فيه النوازل والأحداث التي تمر ببلده أو بالمسلمين شيئًا؛ بل كان كثير من مؤلفاته انعكاسًا وأثرًا لحدث أو مناسبة أو ظاهرة تحتاج منه وقفة وكلمة.

فعلى سبيل المثال[1] لمَّا قامت الحملة الجائرة على طلبة العلم والدعاة؛ تصنيفًا وتجريحًا وتبديعًا وتفسيقًا، تصدّى لها بكتابه (تصنيف الناس بين الظن واليقين)، ولما رفع دعاة تحرير المرأة عقيرتهم وأجلبوا بخيلهم ورجلهم في كلام على المرأة ووضعها في بلاد الحرمين، قام الشيخ قومة الشجاع النِّحْرير صادعًا بالحق ورادًّا على أهل الباطل بمؤلَّفه القيِّم (حراسة الفضيلة) حتى أُطلق على الشيخ في حياته وفيما كُتب عنه بعد مماته -نثرًا وشعرًا- (حارس الفضيلة) وما ذاك إلا لِما تركه كتابه من أثر نفع الله به نفعًا كبيرًا.

ولمَّا كَثُر التجنّي على بلاد الحرمين وضرب التغريب أطنابه ورُميت عن قوس واحدة، وأصبحت العولمة -أو كما أطلق عليها الشيخ في بعض كتبه: الشوملة والكوكبة - على الأبواب، قام الشيخ في الأمة بمؤلَّفه الرائع (خصائص جزيرة العرب) ذاكرًا الضمانات الهامة لحفظ هذه الجزيرة من الأخطار المتنوعة.

ولمَّا رأى الخلط والتلبيس في الشرائع والدعاوى الجائرة على عقيدة التوحيد، وشريعة الإسلام وتكلم المنهزمون ودعاة التقريب بين الأديان، وقف سدًا منيعًا جاهرًا بما يدين الله به مما هو الحق وسواه باطل، وأبطل تلك النظرية بصاعقته المرسلة وشهابه الثاقب كتاب (الإبطال لنظرية الخلط بين دين الإسلام وغيره من الأديان).

ولمَّا رأى -وذلك في بدايات بروزه في مجال التأليف- التخبّط والعِثار الذي أصاب بعض طلبة العلم وعدم وضوح الرؤية أو المنهج العلمي، ألَّف رسالته (حلية طالب العلم) موجّهًا ومربّيًا وناصحًا ومرشدًا.

ولمّا رأى الانبهار بالألقاب العلمية التغريبية والركض خلف تلك المسميات، أخرج رسالته (تغريب الألقاب العلمية).

ولمّا خشي على الألسنة من المحرَّم والمكروه، ورأى أن هذه الجارحة الخطيرة دبّ إليها المحرَّم وفاهت بالمكروه واستمرأت التساهل، وظهرت الأسماء والمصطلحات غير اللائقة، أخرج واحدًا من أجمل وأبرز مؤلّفاته وهو: (معجم المناهي اللفظية).

وأما في مجال التخصّص الفقهي -وهو مجال الشيخ الرّحب- فقد كان مؤسِّسًا ومؤصِّلًا ومشاركًا في نوازل الأمة بكتابه (فقه النوازل) الذي دَرَس فيه عددًا من المسائل النازلة.

وفي واحد من المجالات الخطيرة والهامة التي تحتاج شجاعة وعلمًا وفقهًا وطول تتبع واحتسابًا وأمانة علمية، كان سدًا منيعًا في وجه المحرِّفين والعابثين والمعتدين على كتب التراث.

فجُمعت جهوده في هذا الباب في مؤلَّف كبير حوى عددًا من الكتب سمَّاه (الردود)، والواقف عليه يرى فيه دقة وشمولية وطول نَفَس وغَيرة.

_____________

[1]- هذه الفكرة، والعرض استفدتهما من د. وليد الرشودي -جزاه الله خيرًا- في حديثه عن الشيخ بكر رحمه الله في يوم وفاته عندما عرضت عنه حلقة خاصة في قناة المجد في برنامج (خبر وتعليق).

المصدر: مجلة البيان - العدد: [264] - صفحة: [76] - شعبان 1430 / أغسطس 2009
  • 1
  • 0
  • 1,835
المقال السابق
(3) التواضع
المقال التالي
(5) الخاتمة

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً