خطوات في التربية - (11) لماذا نعبد الله؟

منذ 2015-05-02

نعبد الله تعالى لأنه الخالق، ولأنه القيوم، ولأن إليه رجوعنا

العبد الراجع إلى ربه

المملوك لا يخرج عن أمر سيده، والمدين المغرق بنعم الله تعالى، والممتن له، لا بد أن يتمثل الامتنان في التزام أمره وتحقيق شرعه. ومن لم يحرك قلبه هذا فليعلم أننا نعبد الله تعالى أيضًا لأننا إليه راجعون؛ فيجب الْتزام أمره من أجل لقائه.

فمن لم يردعه ويعيده إلى ربه أنه مملوك فجحد حق المالك الخالق، ومن لم يردعه حياؤه من النعم التي يرفل فيها فلم يشكر المنعِم، فقد انتظره الموت يذله الله تعالى به؛ فعن قتادة رحمه الله، ويُروى مرفوعًا،: "إن الله تعالى أذلّ ابن آدم بالموت".

وعند مذلة الموت تبدأ الرحلة الطويلة {لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَن طَبَقٍ} [الانشقاق:19] حالًا بعد حال، موتٌ فقبرٌ فبعث..

وهناك حساب الملك الخالق للعبد المملوك {إلَىٰ رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ} [القيامة:30]، وحساب المنعِم للعبد المدين، وحساب الباقي الوارث الآخر للعبد الهالك الفاني بميزان دقيق، بموازين الذرّ، بالحق المطلق؛ فليست المشكلة في الموت نفسه بل فيما بعده.

عندما يأتي الموت فجأة أو عندما تظهر علامات الوداع وتتابع الأمراض وتضعف القوى وتبدو أمارات الرحيل فسوف نُحرم من السماء المرئية والأرض الفسيحة إلى عمقٍ محدود جدًا من التراب أرضًا وسقفًا!

إنه قبر بارد، وفيه وحدة موحشة، ورفقة مرعبة مع بقايا الأموات والعظام، وما يقترن بها من هوام وحشرات، ثم ذبول بقايا الجسد بعد نتنه وانتفاخه وخوف الناس منك في هذه الحال وتأذيهم من رائحتك. روى البيهقي حديث البراء بن عازب في شأن القبر ثم روى عن أبي هريرة، نحوا من حديث البراء، إلا أنه قال صلى الله عليه وسلم أنه يُقال للمؤمن: «ارقد رقدة المتقين المؤمنين، ويُقال للفاجر: ارقد منهوشًا. قال: فما من دابة إلا ولها في جسده نصيب» (إثبات عذاب القبر للبيهقي:ص:41).

ثمة أبعاد للمكان والزمان مختلفة عما عايشناه، لا تسارع فتنكر أو تستهزئ، لا دليل على الإنكار بل مجرد أنه عالم لم تعشه بعد، وستذهب إليه جثة باردة متيبسة. إنه الموت! الجليل والمرهوب.

إننا من أجل هذا المكان بظلمته وبرودته ووحشته وانفراده ورفقته المرعبة نعبد الله.

إن النهاية الذابلة بالموت جزء من الحقيقة لكن بقيتها هذه الكلمة العميقة {إِلَىٰ رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ} [القيامة:30]. إنه السوق إلى الله الملِك، يُدفع إليه العبد الآبق والملتوي والمنحرف والناسي والغافل والمتغافل.

فإن كان هناك رجوع إلى الله ثم حساب فمن الصعب المجازفة أن نلقاه بعد انتهاء العمر واستقبال مراحل جديدة وعوالم جديدة بتمرد عليه أو تعالٍ على أمره أو طعن أو استهزاء أو استخفاف أو صد.

إننا يجب أن نعد من أجل هذا اليوم، وأن يقلقنا إلى أبعد الحدود، وأن يصبح شغلنا الشاغل، وأن نرتب له ونجهز ما يليق من البضاعة للدخول بها على الله.

الفرق بين الناس وتوجهاتهم هو في الإقرار بهذا اليوم وفي العلم به ومن ثم الشعور والإحساس به، ومن ثم الاستعداد له، وبالتالي ترتيب حياتنا بناء على إدخاله أصلا لجميع حساباتنا، ثق أن حياتك ستتغير عندئذ.

فيا ميت يا ابن ميت أي بضاعة تنزل بها هناك؟ كف عن الصخب والعبث، وكف عن الجدال، إنه لا ينفع ولا يجدي أمام الحقائق. إن لنا لقاء أمام الله، فانظر ما تعمل، فما أعظم محنة القبور والحشر عليّ وعليك.

إن السؤال الأهم هنا هو: ما هي البضاعة التي تنزل بها قبرك وتلقى بها ربك؟

ما هي إلا التزام هذا المنهج والقيام به والتربية على وفقه، قلبًا وقالبًا؛ فالشرائع المنزلة هي محل الحساب هنالك، ولهذا يجب بذل الجهد في الاستقامة على هذا المنهج، ولهذا نكتب في التربية، لكن كيف تكون تربية على منهج إلا أن تشعر بقيمته وخطورة مخالفته؟ إنها البداية.

 

إن الإجابات الثلاث التي أوردناها: أننا نعبد الله تعالى لأنه الخالق، ولأنه القيوم، ولأن إليه رجوعنا، قد تضمنتها آية واحدة في كتاب الله تعالى وهي قوله تعالى في سورة الروم: {اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ۖ هَلْ مِن شُرَكَائِكُم مَّن يَفْعَلُ مِن ذَٰلِكُم مِّن شَيْءٍ ۚ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ} [الروم:40].

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

مدحت القصراوي

كاتب إسلامي

  • 1
  • 1
  • 1,259
المقال السابق
(10) العبد المدين (1)
المقال التالي
(12) لماذا نعبد الله؟

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً