إصلاح القلوب - العيْن

منذ 2015-05-16

مقالة عن العين وما تفعله إذا نظرنا لشيء يعجبنا دون أن نتبرك بالله، بأن نقول: مَا شَاءَ الله تبارك الله لَا قوة إِلَّا بِاللَّهِ.. وقد سأل أحدهم رجل صالح فقال: "إن كان ربك يرمينا بسهام القدر فتصيبنا فكيف لي بالنجاة؟!"، فأجابهُ: "كن بجوار الرامي تنجو".

اتكلمنا عن الحسد، وإنه كراهية النعمة وتمني زوالها عن صاحبها، وإن سبب المرض ده هو: "سوء الظن بالله". وعرفنا الحاسد والمحسود ومشكلتهم الخطيرة اللي بتمس العقيدة، المرة دي هنكمل بقا ونتكلم عن العيْن، وناس كتير ما يعرفوش إيه هي العيْن، العين هي "الإعجاب بشيء ووقوع الضرر فيه لعدم ذكر الله والدعاء بالبركة".

طيب ينفع الواحد يعين نفسه؟ أيوة والناس بتسميه حسد وفيه المثل الشعبي المشهور: "ما يحسد المال إلا أصحابه"، بس هو مختلف عن معنى الحسد إنك أكيد مش هتتمنى زوال النعمة عن نفسك، فيه أحايث كتير وردت عن العيْن، عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «العين حق، فلو كان شيء سابق القدر سبقته العين، وإذا استغسلتم فاغسلوا» (رواه مسلم)، وحديث تاني من حديث جابر بسند حسن عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أكثر من يموت من أمتي بعد قضاء الله وقدره بالأنفس» قال الراوي: "يعني بالعين".

يااااااه للدرجة دي؟! آه حاجة كدة عاملة زي فيروس الأنفلونزا عبيطة جدًا جدًا بس بالإهمال ممكن يقتل!
لا بس أنا كويس وحلو وأمور وعيني باردة، وما أعملش كدة أبدًا أبدًا، يعني هتكون أفضل من صحابي في عهد النبي صلى الله عليه وسلم؟ حديث سهل بن حنيف عند أحمد والنسائي وصححه ابن حبان من طريق الزهري عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف، أن أباه حدثه: "أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج وساروا معه نحو ماء، حتى إذا كانوا بشعب الخزار من الجحفة اغتسل سهل بن حنيف وكان أبيض حسن الجسم والجلد فنظر إليه عامر بن ربيعة فقال: ما رأيت كاليوم ولا جلد مخبأة، -وفي رواية جلد عذراء-، فلبط -أي صرع وزنًا-.

فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: «هل تتهمون به من أحد؟»، قالوا: عامر بن ربيعة، «فدعا عامرًا فتغيظ عليه فقال: علام يقتل أحدكم أخاه؟ هلا إذا رأيت ما يعجبك بركت»، ثم قال: «اغتسل له»، فغسل وجهه ويديه ومرفقيه وركبتيه وأطراف رجليه وداخلة إزاره في قدح، ثم يصب ذلك الماء عليه رجل من خلفه على رأسه وظهره ثم يكفأ القدح، ففعل به ذلك، فراح سهل مع الناس ليس به بأس".

اللي حصل هنا إن صحابي جليل اسمه (سهل بن حنيف) أبيض حسن الجلد والجسم شكله حلو اغتسل، فشافه صحابي جليل اسمه (عامر بن ربيعة) نظر له وقال: إيه الجمال ده؟ أنا عمري ما شفت كده؟ ده ولا جلد عذراء مخبأة ما شافتهاش الشمس! قام سيدنا سهل وقع من طوله وجاله حمى، قاموا قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم فالنبي «تغيّظ»، يعني النبي صلى الله عليه وسلم غضب واتغاظ! وقال لسيدنا عامر بن ربيعة: «علام يقتل أحدكم أخاه؟! هلا إذ رأيت ما يعجبك بركت» يعني ادعيله بالبركة، وفي رواية: «علام يقتل أحدكم أخاه، وهو عن قتله غني؟ إن العين حق، فإذا رأى أحدكم من أخيه ما يعجبه، أو من ماله، فليبرك عليه، فإن العين حق».

يا نهار أبيض! النبي غضب وتغيظ وقال فيما معناه على إيه يقتل أحدكم أخاه؟ لما تشوف حاجة عجبتك ادعي له بالبركة. يعني قول: "اللهم بارك في كذا"، يااااه ده الموضوع كبير بقى واستحق غيظ النبي صلى الله عليه وسلم! وفي نفس الوقت الموضوع حله بسيط جدًا "الدعاء بالبركة"، وإذا حصل ضرر يبقى الحل الاغتسال، ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إذا استغسلتم فاغسلوا»، يعني لو حد طلب منك الاغتسال اغتسل ما تكابرش، ولا تأخذك العزة بالإثم ده أمر النبي صلى الله عليه وسلم.

طب إيه بالظبط اللي بيحصل؟
فيه ناس فسرت الموضوع إنك لما تنظر لشيء بإعجاب بدون ذكر الله تعالى هنا يحضر الشيطان وينفذ الضرر بالشيء ده حتى لو كان في نفسك أو مالك، أما عند ذكر الله والدعاء بالبركة أنت بتصرف الشيطان وتبطل أذاه، والله أعلم.. ولذلك حتى لما تبص لنفسك في المراية بتدعي لنفسك.

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «اللهم كما حسنت خلقي، فحسن خلقي» (صححه الألباني)، وعمومًا النبي صلى الله عليه وسلم كان يذكر الله في كل وقت وفي جميع أحواله، ففي الحديث عن عائشة رضي الله عنها: «كان النبي صلى الله عليه وسلم يذكر الله على كل أحيانه» (الحديث أخرجه مسلم والترمذي وابن ماجه).

كذلك تعويذ الأطفال، في صحيح البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: «كان النبي صلى الله عليه وسلم يعوذ الحسن والحسين ويقول: إن أباكما كان يعوذ بها إسماعيل وإسحاق: أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة» فلما نزلت المعوذتين أخذ بهما وترك ما سواهما من التعويذات، وفي سنن الترمذي والنسائي وابن ماجه عن أبي سعيد قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعوذ من الجان وعين الإنسان» حتى نزلت المعوذتان، فلما نزلتا «أخذ بهما وترك ما سواهما».

طيب بس زي ما اتعودنا إننا لازم نظبط بوصلة القلب، فلازم نتكلم عن الإعجاب بالنعم لما تعجب بنعمة في نفسك لا بد أن ترجع الفضل فيها للمنعم سبحانه وتعالى، لإن الإعجاب بالنعمة كفيل بإفساد النعمة دي، ازاي؟ زي إعجاب قارون بما عنده وصله للغرور والكبر فقال: {قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَىٰ عِلْمٍ عِندِي أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِن قَبْلِهِ مِنَ الْقُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعًا وَلَا يُسْأَلُ عَن ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ} [القصص:78]، فيكون عقاب ربنا سبحانه وتعالى للمتكبر بسلب النعمة.

وزي صاحب الجنتين في سورة الكهف: {وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا رَجُلَيْنِ جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا . كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًا وَفَجَّرْنَا خِلَالَهُمَا نَهَرًا . وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا . وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَنْ تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا . وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا} [الكهف:32-36].

خللي بالك هو ما قالش كده بلسانه، ده كان لسان حاله، وده احنا أوقات كتير بنقع فيه واحنا بنعجب بنفسنا، وبما عندنا ونقول إنما أوتيته على علم عندي، أنا فلة شمعة منورة وربنا أكيد راضي عني، عشان كده أعطاني وأعطاني، وحرم فلان وفلان، أكيد عشان أنا أحسن منهم، ونقعد نخطط لمائة سنة جاية واحنا مش ضامنين عمرنا أصلًا! ونقول لما نروح الجنة بعد عمر طويل وكأننا ضامنين الجنة كمان!

بيحصل وبنقول ده بقلبنا عشان كده صاحبه قاله ارجع الفضل لله، {وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْكَ مَالًا وَوَلَدًا} [الكهف:39]، يعني لما نقول ما شاء الله لا قوة إلا بالله مش مجرد كلمة إستهلاكية أو تعويذة زي (أشتاتا أشتوت، وأربعة وواحد خمسة) وجو الشعوذة ده! لأ، دي معناها عميق جدًا وأصل من أصول العقيدة، وهي إن النعمة دي (مشيئتك) يا رب تختار وتصطفي لها من تشاء، فهي نعمة وممكن تكون ابتلاء وامتحان، وإن "لا قوة إلا بك" يا رب أنت المنعم ولك الفضل منك وحدك مش بقوتي ولا بنصاحتي، ولا بذكائي ولا عشان أنا حلو وأمور! فيكون تأديب العبد المعجب بنفسه سلب النعمة!

ولذلك إيه هو اللي يحفظ النعمة؟ الشكر.
{وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ} [إبراهيم:7].
وقال الرسول صلى الله عليه وسلم: «عجبًا لأمر المؤمن إن أمره كله خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيرًا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرًا له» (رواه مسلم).

يبقى لما تشوف ما يعجبك عند غيرك: ادعي له بالبركة ولا تقع في خطر تغيظ النبي صلى الله عليه وسلم منك، ولا تحرم نفسك من بركة الدعاء وادعي لنفسك مفيش مشكله قلنا قبل كده خير ربنا كتير، ولما تشوف ما يعجبك من نفسك:
1- ارجع الفضل لله سبحانه وتعالى.
2- اشكر ربنا سبحانه وتعالى، ويكون لسان حالنا دايمًا: "الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله".

الخوف من العين:
برضه زي ما قلنا قبل كده لا ننسى، لا تخاف من العين بشكل مبالغ فيه لدرجة الشرك بالله.
عن أبي العباس عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: "كنت خلف النبي صلى الله عليه وسلم يومًا، فقال: «يا غلام، إني أُعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سأَلت فاسأَل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأُمة لو اجتمعت على أَن ينفعـوك بشيء، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف» (رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح).

وقال سبحانه وتعالى: {مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ . لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ} [الحديد:22-23]، وقال: {قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ} [التوبة:51]، فإذا كل شيء بقدر الله، والدعاء يعالج هذا كله..

روى الحاكم عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «والدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، وإن البلاء لينزل فيتلقاه الدعاء فيعتلجان إلى يوم القيامة» (والحديث حسنه الألباني في صحيح الجامع)، وكما قيل: سأل أحدهم رجل صالح فقال: "إن كان ربك يرمينا بسهام القدر فتصيبنا، فكيف لي بالنجاة؟!"، فأجابهُ: "كن بجوار الرامي تنجو".

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

ريهام فوزي

كاتبة إسلامية

  • 0
  • 0
  • 7,587
المقال السابق
المحسود!
المقال التالي
العُجب

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً