علماء ووُلاة بين الأمس واليوم

منذ 2015-07-24

فسد خلقٌ كثير ممن ينتسب إلى العلم والدّين، ونافقوا وداهنوا وآثروا سلامة دنياهم على جراح دينهم وضياع أخراهم، ومكّنوا للقتلة الفجرَة، وناصروا الطغاةَ الظلمَة، وفرحوا بالمتاع القليل، ولَيتَ الطواغيت قد اضطروهم لذلك، وإنما فعلوا مُتطوّعين، مُتنفّلين، طامعين، مُتزلّفين..!

ذكر ابن عبد البرّ في التمهيد، قال الفضيل بن عياض رحمه الله:
"ربَّما دخل العالِم على السلطان ومعه دينه فيَخرج وما معه منه شيء!
قالوا: كيف ذلك؟! قال: يَمدحه في وجهه، ويُصدّقه في كذبِه".

قال ابن المبارك رحمه الله:
"لا تأتهم فإن أتيتهم فاصْدُقهم وأنا أخاف ألا أصْدُقهم".

قال الخطّابي رحمه الله، في كتابه العُزلة :
"ليتَ شِعري! من الذي يدخل إليهم اليوم فلا يُصدّقهم على كَذبهم؟!
ومن الذي يتكلم بالعدل إذا شهد مجالسَهم؟! ومن الذي ينصح ومن الذي ينتصح منهم؟!
إنه أسلم لك يا أخي في هذا الزمان، وأحوط لدينك، أن تُقِلّ من مُخالطتهم، وغشيان أبوابهم".

قلتُ:
يرحم الله السادة الأكابر، الذين بَلغوا من الزهد والصلابة في الدين مبلغًا كبيرًا مُعظَّمًا..
فابن المبارك على جلالته (متوفَّى:181هـ)؛ يخشى على نفسه منافقة الحاكم ومُداهنته!
والخطّابي على علوّ مكانته (مُتوفَّى: 388 هـ) يرى فساد الأحوال في زمانه، ويرى السلامة بعدم مخالطتهم! كلّ ذلك والخلافة الراشدة قائمة، والأئمة عُدولٌ في الجملة، والعلماء متوافرون، والدّين مَصون، والحُرمات محفوظة، والإسلام عالٍ!

فكيف بنا اليوم؟!
وقد تفرَّق المسلمون أيادي سبأ، وملك أمرَهم طواغيت طغاة، أفسدوا عليهم دينهم ودنياهم، وحاربوا الدين، وقتلوا أهلَه، ووالَوا أعداء -الله ورسوله- الكافرين، وعادَوا أولياءَه وعبادَه الموحّدين، وحكموهم بغير ما أنزل، وشرَّعوا لهم ما لم به يأذَن..

ومع ذلك وأضعافه:
فسد خلقٌ كثير ممن ينتسب إلى العلم والدّين، ونافقوا وداهنوا وآثروا سلامة دنياهم على جراح دينهم وضياع أخراهم، ومكّنوا للقتلة الفجرَة، وناصروا الطغاةَ الظلمَة، وفرحوا بالمتاع القليل، ولَيتَ الطواغيت قد اضطروهم لذلك، وإنما فعلوا مُتطوّعين، مُتنفّلين، طامعين، مُتزلّفين..!

فإنَّا لله ولا حول ولا قوة إلا به، وله الحمد أولًا وآخرًا، فلن تخلوَ أرضُه من قائمٍ له بحُجَّة: {وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ} [محمد من الآية:38].

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

أبو فهر المسلم

باحث شرعي و أحد طلاب الشيخ سليمان العلوان حفظه الله

  • 0
  • 0
  • 2,027

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً