العرب يزورون القدس .. تضامنا؟ أم خدمة مجانية لإسرائيل؟

منذ 2015-10-02

تُعَدّ زيارة العرب والمسلمين للمسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة موضع جدل وخلاف قائم، بين مؤيد لها ومعارض، فما إشكاليتها؟ ومن المستفيد؟

تُعَدّ زيارة العرب والمسلمين للمسجد الأقصى -في مدينة القدس المحتلة- موضع جدل وخلاف قائم، بين مؤيدٍ لها -يعتبر زيارة مدينة القدس والمسجد الأقصى من شأنه أن يُعزّز صمود المواطنين المقدسيين-؛ وبين آخر معارض -يرى في هذه الزيارات تطبيعًا مع الاحتلال الإسرائيلي واعترافًا به ودعمًا لاقتصاده-.

منذ احتلال المدينة المقدسة عام 1967م، أصبحت مدينة القدس تحت السيطرة الإسرائيلية بشكل كامل، ويمنع دخولها إلا بإذن رسمي من الحاكم العسكري أو من السلطات المخولة، ويعني ذلك اعترافاً بالاحتلال وبالسيادة على المسجد الأقصى والتعامل مع القضية كأمر واقع.

* طوق نجاة

من جانبها كشفت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن الزوار المسلمين القادمين من الخارج يمثلون حبل نجاة للسياحة في القدس، ووفق الصحيفة فإن السنوات الأخيرة سجلت زيادة في عدد الزوار من الدول الإسلامية، موضحة أن العام الماضي وحده شهد دخول 26.7 ألف سائح من إندونيسيا و23 ألفًا من تركيا ونحو 17 ألفاً من الأردن ونحو تسعة آلاف من ماليزيا ونحو 3.300 من المغرب. لكنها أوضحت أن الحرب في غزة أوقفت هذه الزيادة بداية العام 2015، ومع ذلك فقد دخل عشرة آلاف سائح مسلم في الأشهر الأولى من السنة الحالية.

* من المستفيد؟

تؤكد هآرتس أن مُعدّل الإشغال في فنادق القدس -خلال الأيام التي تتوسط الأيام الكاملة الأولى والأخيرة من عيد الفصح- نحو 60% فقط، وفي ليلة عيد الفصح والعيد الثاني -المقابل لـ (النار المقدّسة) عند الكنائس الشرقية- ازداد الانشغال بنسبة 80% حتى 85%. وفق تقدير رئيس اتحاد الفنادق في المدينة -أرييه زومار- فإنّ هذه المعطيات هي أقلّ بنحو 20% ممّا كانت عليه في السنة الماضية؛ أي بقراءة أخرى انهيار السياحة العام الحالي 20% مقارنة بالعام الماضي وذلك بسبب العدوان الأخير على القطاع!

بدوره أكد صالح أبو شمسية -وهو صاحب محل في (سوق القطانين) في البلدة القديمة شرق القدس- أن التجار شعروا بفرق بسيط في حركة السوق خلال الشهرين الماضيين؛ بسبب تدفّق السياح المسلمين والمسيحيين إلى المدينة، وأضاف: "أنا أبيع المسابح والمناديل والبخور بأنواعه المختلفة، ويمكن القول إن الفرق لم يتجاوز 20% في أحسن حالاته".

ويؤكد ذلك بالقول التاجر رامي عبد السلام، موضحاً: "لم يتحسن وضعنا الاقتصادي بسبب زيارة العرب ولا حتى بنسبة 1%، فاقتصاد الإسرائيليين هو الذي يتحسن على حسابنا".

في حين يرى صاحب محل تجاري قريب من كنيسة القيامة أن مبيعاته حققت فرقًا بسيطًا بنسبة لا تكاد تصل إلى 10%، موضحًا: "أن تلك الزيادة كانت بسبب زيارة فلسطينيي الداخل والمقدسيين من المسيحيين والمسلمين؛ أما زيارة العرب للقدس المحتلة فقد أنعشت اقتصاد الإسرائيليين وأسواقهم التي جذبتهم بعروضها"، حسب قوله.

وشدد أصحاب المحال التجارية على أن الأسباب الأساسية في عدم وجود منفعة اقتصادية حقيقية للتاجر المقدسي من زيارة المسلمين والعرب، تكمن في أن الاحتلال هو الذي يسيطر على معظم الفنادق، وكذلك الدعم الإقتصادي المفتوح للتجار الإسرائيليين، إضافة لما يمارسه الاحتلال من ضغوط عديدة على التاجر المقدسي، مقابل إهمال عربي وإسلامي لهذا التاجر، وكل هذه الأسباب وغيرها تجعل هذه الزيارات تصب في النهاية لصالح الإقتصاد الإسرائيلي وليس المقدسي.

* دعم للإحتلال وليس القدس

يرى الكاتب الفلسطيني الدكتور عصام شاور أن الفتاوى السياسية التي أطلقتها جهات إسلامية -بهدف التطبيع مع الإحتلال الإسرائيلي، والتمهيد لتطبيق المبادرة العربية للسلام- هي فتاوى مبنية على فرضيات خطأ، وأن زيارة المسلمين للقدس تحت حراب الاحتلال لن تدعم القدس ولا سكانها؛ وإنما تدعم خزينة المُحتل الإسرائيلي، وتدعم شرعيته الزائفة أمام المجتمع الدولي، الكاتب يثبت أن زيارة السجين – كما شبهها البعض – تدعم السجان وتبارك عمله وتدفع له مقابل احتجازه.

غالبية من يزورون القدس -من العرب والمسلمين- يقضون يوماً واحدًا في رحاب الأقصى، وباقي الأيام يقضونها في مدينة القدس التي تسيطر عليها (إسرائيل)، وينفقون أموالهم بعيداً عن القدس، والبعض منهم يقضي بقية أيامه في (تل أبيب) وملاهيها. قد تكون زيارة القدس غطاءًا للكثير من النشاطات المشبوهة أخلاقياً وأمنياً.

* أصل القضية

بدأ الحوار الفلسطيني والعربي حول هذه القضية بدءًا من العام 2012، حينها دعا رئيس السلطة الفلسطينية -محمود عباس أبو مازن- المسلمين إلى زيارة القدس؛ فيما تُعارض حركة حماس بشدّة زيارة القدس حتى لو كانت زيارة لأهداف دينية؛ حيث إنّها تتمّ تحت رعاية السيطرة الإسرائيلية على المدينة وتُمثّل اعترافاً فعليّاً بإسرائيل.

واعتمد أبو مازن النهج الذي يقول: إنّه من الأفضل أن يأتي أكبر عدد من المسلمين إلى القدس، ليروا حال الفلسطينيين، وليساعدوا الفلسطينيين والسلطة في الواقع. أما حماس، فقد أكّدت: أن تحرير القدس والمسجد الأقصى ليس له إلا طريق واحد، وهو طريق المقاومة والجهاد؛ لأن عدونا لا يفهم إلاّ هذه اللغة.

وقالت الحركة تعقيبًا على دعوة أمين عام منظمة التعاون الإسلامي المسلمين لزيارة القدس: "إن زيارة المسجد الأقصى والصلاة فيه لا يمكن أن تكون مبررًا للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي".

وأوضحت الحركة: "أن تحرير القدس والمسجد الأقصى من الاحتلال هو واجب على كل المسلمين في كل بقاع الأرض، ولا يجوز التخلي عنه، داعيًة الأمة العربية والإسلامية إلى بذل الأموال للحفاظ على الأقصى والمقدسات والقدس، ودعم المقاومة وصمود المَقدسيين". وهو ما أيده الشيخ رائد صلاح -زعيم الحركة الإسلامية في الداخل المحتل- إذ أكد أن زيارة الأقصى تحت ظلال إسرائيل تطبيع وخدمة مجانية له.

وأضاف زعيم الحركة الإسلامية في الداخل المحتل الشيخ رائد صلاح، أن: "مثل هذه الزيارات تصب في مصلحة الاحتلال الإسرائيلي، ويكرس السيادة الباطلة على القدس والمسجد الأقصى المبارك". ولم يختلف عنه في ذلك الأمين العام للإتحاد العالمي لعلماء المسلمين (عليّ القرة داغيّ)، الذي أكد -من وجهة نظره الشخصية- رفضه القاطع لمثل هذه الدعوة، واعتبر في زيارة المسلمين للقدس والمسجد الأقصى بمثابة تطبيع مع الإحتلال الإسرائيلي. وأوضح أنه يؤيد فقط زيارة القدس من قبل الفلسطينيين أو من هم من أصول فلسطينية أو من له مصلحة حقيقية -وفق تعبيره-. في المقابل اعتبر المُختص في شؤون القدس (جمال عمر) بأن زيارة القدس -المحتلة تحت الاحتلال الإسرائيلي- لا يعدّ تطبيعًا ولا حرامًا.

وبحسب عمر: "فإن فتاوى دينية صدرت حديثًا تحث المسلمين من جميع أنحاء العالم على زيارة المسجد الأقصى وشدّ الرحال إليه، ما عدا الشخصيات الهامة التي تحتاج لتنسيق مع الاحتلال قبل دخولها الأقصى من باب المغاربة وليس كبقية الزوار، وهذا ما يجب الحذر منه"، حسب قوله. وطالب عمر بضرورة تواجد العرب والمسلمين في القدس من أجل الدفاع عن المسجد الأقصى، ودعم التاجر المقدسي بشكل خاص، والمقدسيين بشكل عام.

ورغم هذا الجدل تتسع رقعة الزوار القادمين من مختلف الدول العربية والإسلامية في الوقت الراهن؛ مثل: تركيا، الهند، إندونيسيا وماليزيا، ومجموعات من المغرب، تونس، الأردن، وزوّار من دول الخليج، وتأتي أيضًا مجموعات من الحُجّاج المسلمين من الدول الأوروبية.

* ما الذي يحدث؟

يستمرّ متوسّط الزيارة لمدة أربعة أيام؛ يشمل يوماً كاملاً مخصّصاً للزيارة والصلاة في المسجد الأقصى وللمدينة القديمة، زيارة بيت لحم، الخليل، موقع النبي موسى في أريحا. يدخل معظم السيّاح إلى إسرائيل عن طريق معبر جسر الملك حسين، وقليل منهم عن طريق مطار بن غوريون.

ويرى صاحب الشركة المتخصصة في الوفود القادمة إلى القدس أن: "كثيراً ما يقولون لي إنّهم لا يريدون القدوم من تل أبيب لأنّها إسرائيل. فنشرح لهم قائلين أن جميع المعابر تقع تحت سيطرة إسرائيل"؛ لكن إسرائيل تستقبل الزوار بساعات تفتيش قد تصل لأكثر من ثمان ساعات!

فهل يعلم العرب أنهم يدعمون سلطات الاحتلال؟!

 

-----------
الكاتب: نور أنور الدلو.

المصدر: موقع ساسة بوست
  • 0
  • 0
  • 2,872

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً