أهلَ الشام ما زالوا مُرابطين

منذ 2015-10-03


عزاء المجاهدين والمُرابطين في كلّ مكان، وخاصّةً أهل الشّام .. !
ما أنتم فيه وعليه .. أفضل من مُجاورة الحَرَمين بلا خِلاف !!

قال شيخُ الإسلام رحمه الله :
( فإنَّ أهلَ الشام؛ ما زالوا مُرابطين من أوَّل الإسلام؛ لمُجاوَرتهم النصارى، ومُجاهدتهم لهم ... !
والمُقام في ثغور المسلمين، كالثغور الشاميَّة والمصرية ... لأجل الجهاد في سبيل الله؛ أفضل من المجاورة بمكة والمدينة، ما أعلم في ذلك خلافًا بين العلماء ...!
وليست هذه المسألة، من المُشكلات عند مَن يعرف دين الإسلام .. وذلك لأن الرباط، هو من جنس الجهاد، والمُجاورة من جنس النُّسك، وجنس الجهاد في سبيل الله؛ أفضل من جنس النسك، بكتاب الله، وسُنة رسولِه صلى الله عليه وسلم، وإجماع المسلمين ... !
فلذلك .. كان صالحو المؤمنين، يُرابطون في الثغور، مثل: الأوزاعي، وأبو إسحاق الفزاري، ومخلد بن الحسين، وإبراهيم بن أدهم،
وعبد الله بن المبارك، وحذيفة المرعشي، ويوسف بن أسباط وغيرهم:
كانوا يُرابطون بالثغور الشامية، ومنهم من كان يجيء، من خراسان والعراق، وغيرهما؛ للرباط في الثغور الشامية ... !
ولهذا فضَّل النبيُّ، جُندَهم - الشام - على جُند "اليمن" و "العراق" ...!
وقد قدَّمنا كون البلد ثغرًا ؛ صِفة عارِضة لا لازمة !
فلا يُمكن فيه مدحٌ مُؤَبَّد، ولا ذَمّ مُؤَبَّد،إلَّا إذا عُلِمَ أنه لايزال على تلك الصِّفة ).
انظر مجموع الفتاوى، وجامع المسائل. 

( وسُئل أحمد : هل المقام بالثَّغر أفضل من المقام بمكة ؟!!
فقال: إي والله ).
ابن القيم رحمه الله، في إعلام المُوقِّعين.

قلتُ:
فَـهنيئًا ثم هـنيئًا .. لإخواننا بسوريَّة وفلسطين أرض الشام وأقطارها .. المقام الحَسن، والثناء الجميل !!
فأرضكم؛ ثُغور المسلمين، ممدوحة على الدوام، وإن تباعَد الزمان !
ولازلتم أهل جهادٍ ورباط، إلى يومِنا هذا !
وكذا أهل مصر، والعراق، وليبيا، وأفغانستان، وكلّ قُطرٍ وبلد؛ يُرابط أهلُه على ثُغورهم، ويُجاهدون في سبيل الله أعداءَهم !!
فلْيُبْشِروا جميعًا مِن الله الكريم؛ بفتحٍ قريب ونصرٍ مبين !
وقد وقع أجرهم على الله، وضَمِن عنهم التَّبعات، وغفر لهم الزَّلات !
 

أبو فهر المسلم

باحث شرعي و أحد طلاب الشيخ سليمان العلوان حفظه الله

  • 1
  • 0
  • 938

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً