بعد السجن

منذ 2015-11-16

إلى هذه اللحظة لم أسترد نفسي 
نفسي التي دخلت بها السجن لم تعد للآن
بهجة الحياة
صفاء الابتسامة
الإقبال على الحياة والناس
مافيش لذة من لذات الحياة قادرة تسترد قيمتها عندي تاني
صارت كل مباهج الحياة في عيني صغيرة وتافهة ولا تستحق
ما اتكسرتش بس لما اتسجنت شفت الحياة تافهة قوي وشهواتها مزيفة قوي
فقدت الحياة بهجتها عندي بالكلية
لو ماعنديش أولاد ومحتاجين نفقات وعمل ومجاهدة لتوفير هذه النفقات = كنت اعتزلت الخلق بلا تفكير ولا ثانية واحدة
في السجن عرفت يعني إيه لما هتدخل القبر وتصبح رهين عملك
عرفت يعني إيه الحياة سريعة ولا تستحق
عرفت يعني إيه الناس نيام فإذا ماتوا انتبهوا
عرفت يعني إيه الناس في غفلة
وإن الآخرة هي الحيوان
السجن هو المحضن المثالي لخلع النضارة الزائفة ورؤية كل شيء على حقيقته
في حاجات كتير في الحياة ممكن تقلعك النضارة دي بس مشكلتها إنها بتكون عابرة وسريعة ، زي موت عزيز أو مصيبة مفاجئة
إنما في السجن ويوم بعد يوم بتترسخ الانطباعات والقناعات والحقائق وبيكون عندك وقت تفكر وتتأمل وتراجع 
والأحاسيس بتطول لحد ما توصل لآخر حتة فيك وتحدث تأثير ممكن يستمر معاك لآخر العمر
بتحس جوه إن عباداتك اللي فاتت كانت مخجلة وما تشرفكش
وإن قصرت في حق ربنا كتييير
وفي حق نفسك
حرمت نفسك من أحلى لذة ومتعة
كنت بتعبد ربنا بشكل روتيني ومستعجل
وكنت بتفوت قربات وعبادات كتيير قوي
وكنت مستتقلها 
بتحس جوه إن سهل جدا إنك تتخلى عن كثير من أحلامك الهايفة وخلافاتك التافهة وإنك ممكن تتفرغ للعبادة بدون أي مقاومة

خالد الشافعي

داعية مصري سلفي

  • 7
  • 0
  • 2,295

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً