كيف تقرأ كتابًا وتستفيد منه؟

منذ 2015-12-19

لا تغترَّ أخي القارئ بقول بعضهم: إنَّ قراءة مائة صفحة في اليوم هو الدَّليل على القراءة الجادَّة؛ فهذا كلام باطل لا يقرُّه إلَّا متحمِّس لا يرى أبعدَ من أرنبة أنفِه، وإلَّا فالفهم لِما تقرأ هو الهدف المنشود؛ فقراءة عشرين صفحة في اليوم والالتزام بها، وفهمها واستيعابها استيعابًا جيدًا خيرٌ من قراءة مائة صفحة أو مائتين دون فهم ودون التزام ودون استيعاب.

إنَّ قراءةَ الكتب والاستفادة منها تختلفُ من قارئ إلى آخر.. وكل واحدٍ له طريقته في ذلك.. لكنَّنا نريد قراءة جادَّة مُثمرة يَستفيد منها كلُّ مَن وهبه الله هذه النِّعمة؛ نعمة القراءة، ونعمة الخلوة بالكتب - استفادة تامَّة غير منقوصة؛ لأنَّنا لا نريد القراءة من أجل القراءة فقط، ومن أجل التَّسلية وتزجية الوقت؛ بل نريد ما يزيد من معارفنا وقوَّتنا على الإدراك والعمل وتذوُّق الحياة وفهمها.

فقد وصلَتني رسائلُ كثيرة من بعض الأحبَّة يسألونني - بحكم التَّجربة في هذا المجال - أن أكتب لهم باختصارٍ طريقتي في القراءة لعلَّهم يَقتدون بي أو يَهتدون بتجاربي وببعض نصائح أهل العِلم والأدب والفِكر في هذا الباب:
أولًا، وقبل كل شيء: لا بدَّ أن يكون التكوين العَقدي للقارئ المسلم سليمًا وقويًّا حتى يَستطيع أن يقرأ بوعيٍ، وهذا يعني أن تكون قراءاته الأولية تأسيسيَّة، فينتقي ما يقرأ في البداية؛ حتى يؤسِّس وعيًا يستطيع من خلاله إذا قرأ كتابًا أن ينتقده على ضوء مشكاة الإسلام؛ فالتَّأسيس والتربية مُنطلَق لتقويم الكتب وميزان للتَّمييز والنَّقد.

ويجب على القارئ المسلِم استحضارُ ميزان النَّقد على نور الشَّريعة خلال قراءته، وخصوصًا في الكتب المشبوهة والمجهولة، فينقُد ما يَقرأ على ضوء دينه القويم[1].

ثانيًا: إنَّ التمتُّع بالقراءة شرطٌ أساس للاستفادة منها؛ لذلك لا يَنبغي للقارئ أن يُرغِم نفسَه على قراءة ما لا يحب، فيفسد على نفسه لذَّة القراءة.

خذْ من الكتاب ما شئتَ، إنك تريد أن تقرأ ما يفيدك، فربَّما كنتَ ترغبُ أن تقرأ كتابًا بأكمله بإمعانٍ، أو كنتَ تريد أن تأخذ عنه فكرةً سريعةً دون أن تهتمَّ بالتَّفاصيل، أو كنتَ تريد أن تَقرأ منه فصلًا معيَّنًا أو فقرة تتعلَّق بموضوع معيَّن، أو أن تبحث في ثناياه عن موضوع مُعيَّن.. والتَّجربة هي التي تُعلِّمك كيفَ تصلُ من الكتاب إلى ما تريد.

وإذا قرأتَ عدَّة صفحات من كتاب، فوجدتَ أنَّك لا تميلُ إليه، فلا تُرغِم نفسك على الاستمرار في قراءته، ودعه فربَّما تعودُ إليه في وقت آخر، فإذا بك تجد فيه ما لم تَجده أول مرَّة.

وقد تَقرأ في كتاب فلا تفهمه، فماذا تَصنع؟ استمرَّ في القراءة فإن شعرتَ أنك مستمر في عدم الفهم، فالأرجح أنَّك اخترتَ كتابًا أعلى من مستوى معارفك، فابحث عن كتاب آخر في الموضوع نفسه، تستسيغه، فإذا فرغتَ من قراءته، فعُد إلى كتابك الأول، فستجد أنَّ مشاكله قد حُلَّت، وظلمته قد استنارت، فالشَّمعتان تضيئان أكثر مما تضيء الشمعة الواحدة.

ولا تقلق إذا استغلق عليك فهم بعض الأمور، فقد لا تكون أنت المُخطئ، وكم من المؤلِّفين مَن لا يعرفون كيف يَكتبون بوضوح، فالجزالة والوضوح مَوهبة، وملَكة يفتقدها الكثير من المؤلِّفين، مع أنَّها بمثابة جواز المرور إلى نفوس القرَّاء.

حاول أن تكتشف الهيكلَ الأساسي للفصل الذي تقرؤه، والفروع التي تَنبثق عنه، وفي كل فِقرة ستجد كلامًا هامًّا وآخر هامشيًّا، فخذ ما تراه هامًّا ودوِّنه في مُلخص، فسوف تظهر لك فكرة المؤلِّف بكل خُطواتها الأساسية والفرعية في غاية الوضوح[2].

يقول الأستاذُ الكبير عباس محمود العقاد في هذا الصَّدد: ولا يستطيعُ القارئ أن يحصرَ مقدار الفائدة التي يجنيها من كتابٍ؛ فرُبَّ كتاب يجتهد في قراءته كلَّ الاجتهاد، ثمَّ لا يخرج منه بطائل، وربَّ كتاب يتصفَّحه تصَفُّحًا، ثمَّ يتركُ في نفسه أثرًا عميقًا يظهر في كل رأي من آرائه، وكل اتِّجاه من اتِّجاهاتِ ذهنه، فأنتَ لا تعرفُ حَقَّ المعرفة (الطَّريقةَ) التي تضمن الفائدةَ التَّامة من قراءة الكتب، ولكن لعلَّ أفضلَ ما يُشار به - على الإجمال - هو ألَّا تُكرِه نفسك على القراءة، وأن تدعَ الكتابَ في اللَّحظة التي تشعرُ فيها بالفتور والاستثقال[3].

ثالثًا: ويَنبغي للقارئ عدمُ الاستجابة إلى المقاطعاتِ وتلبية داعي الصَّوارف والشَّواغل أثناء القراءة؛ كرفع سماعة الهاتف كلَّما دقَّ جرسه، أو استقبال كل طارقٍ للباب، أو إجابة أي طلب لأيِّ عمل، إلَّا ما لا بدَّ منه؛ كإجابة نداء الوالدين، وكذا كل عملٍ محمود، مصلحتُه أعلى من مواصلة القراءة، وينبغي سرعة العودة إلى الكتاب حالَ الفراغ من الشُّغل الطَّارئ حتى لا تفتر الهِمَّة وتنقطع العزيمة[4].

رابعًا: اختيار المكان المُناسب لا سيما حين يكون الكتاب من الكتب العلميَّة أو الفلسفية التي تَحتاج إلى تركيزٍ وتدبُّر، وأفضل مكان أن يكون ذلك في غرفة خالية من ضجيج الأطفال وصراخ النِّساء وأبواقِ السيارات.. وهذا لا يتيسَّر للكثيرين إلَّا حين يهبط اللَّيل، وتنامُ الحياة وأهلها.

أمَّا قراءتي الشَّخصية المتواضعة للكتب فهي ثلاثة أنواع، سأذكرها بتفصيل غير مُملٍّ إن شاء الله:
الأولى: قراءة الرِّوايات؛ فحين أعزم على قراءة رواية ما أكون قد هيَّأتُ نفسي لذلك، فآخذ قلمًا رصاصًا وأسجِّل في الصَّفحة الأولى التي تكون بيضاء خالية من الكتابة، رقم الصَّفحة التي أعثر فيها على فائدة أو كلامٍ مهمٍّ، أو قصَّة مُعبِّرة أو تعبيرٍ جيِّد، أو غير ذلك.. ثمَّ أكتب أمام ذلك الرَّقم مثلًا: انظر هذه الصَّفحة ففيها كلام عن كذا وكذا.. أو أعلِّق في هامش الصَّفحة نفسها التي أجد فيها كلامًا مخالفًا لما أعتقده..

للتَّنبيه حتى إذا قرأه أحدٌ بعدي من أفراد أسرتي أو أولادي أو أصدقائي يكونون على بيِّنةٍ من ذلك.. وسأضرب لذلك مثالًا حتى يتَّضح المقال: في رواية (إنِّي راحلة) للكاتب المصري يوسف السِّباعي وجدتُ قولًا أو قولين على لسان البطلة تقول فيه كلامًا خبيثًا لا يليق بعظمَة الله.. فنبَّهتُ على ذلك في الهامش بأنَّ هذا الكلام كفرٌ وزَندقة لا يجوز التَّفوُّه به بدعوى الإبداع.

ثمَّ إذا انتهيتُ من القراءة وجدتُ كمًّا هائلًا من المعلومات والشَّذرات والفوائد والتَّنبيهات قد ملأَت الصَّفحة الأولى والصَّفحة الثَّانية.. ثمَّ أكتب منتشيًا وكأنَّني حقَّقتُ إنجازًا لا بأس به: انتهيتُ من قراءة هذه الرِّواية يوم كذا وكذا، شهر كذا وكذا، سنة كذا وكذا.

وبين الفينة والأخرى أرجع إلى تلك التَّعليقات والفوائد أقرؤها فأطربُ لها وأتأمَّلها لتستقرَّ في ذهني وأستحضرها للضَّرورة، حين أكون بصدَد كتابة مقالةٍ أو بحث أو تعليق.

والثَّانية: قراءة الكتب المطوَّلة؛ ككتاب "البيان والتَّبيين"؛ للجاحظ على سبيل المثال، حين كنتُ أقرؤه جعلتُ له دفترًا خاصًّا لنقل كل شاردة ووارِدَة تروق لي وتوافق هوًى في فؤادي، سواء في اللُّغة أو الأدب أو غير ذلك.. المهم كل معلومة أراها تستحق التَّسجيلَ كنتُ أسجِّلها مع رقم الصَّفحة وتعيين الجزء، دافعًا عنِّي الملَل والكسل والخمول.. وحين انتهيتُ منه وكان ذلك سنة 2004 م وجدتُ الدَّفتر قد امتلأ عن آخره..

ومن كثرة مراجعتي لذلك الدَّفتر وجدتُني حافظًا لكثير من الشَّواهد والأشعار والأمثال واللُّغة.. وقِس على هذا الكتاب كتبًا أخرى.. فهذا حالي مع كل كتابٍ أقرؤه وهذه طريقتي.. وقد أتكاسل في بعض الأحايين عن تسجيل كل ما يعرض لي من فوائد.. فأندم على ذلك أشدَّ النَّدم ولكن بعد فوات الأوان.. لذلك صرتُ أتجنَّب القراءةَ إن لم يكن بقربي قلمٌ ودفتر.. و(القلم ملاذ الضَّائع)؛ كما يقول نجيبُ محفوظ في روايته: "السَّراب".

وقد راقني ما قاله الدكتور: علي بن محمد العمران في هذا الصَّدد، لعلَّ من الخير تسجيله هنا ليعمَّ نفعه، قال حفظه الله:
إذا انخرط الطالبُ في سِلك القُرَّاء وانضمَّ إلى ناديهم، فلا بدَّ له من استثمار قراءاته وتوظيفها؛ ليجنيَ منها ما تمنَّى، ولا يضيع تعبه سُدًى، ولا طريقة أنفع ولا أنجع لتحقيق ذلك من الكتابة والتقييد، فيقيِّد الفائدةَ المستجادة، والنقل العزيز، والتحرير المُدَلل، والترتيب المُبتكر، وطرائف النقول والحِكَم، ودقائق الاستنباطات، ولطائف الإشارات، والأشباه والنظائر، وغيرها.

فكلُّ نوعٍ من هذه الفوائد له في عقل الطالب الجادِّ وقَلبِه مكانُه الخاص به اللائق بمثله؛ فمعرفة اقتناص الفوائد شيء، وسرعة اقتناصها والاحتفاظُ بها شيء ثانٍ، ثم معرفة توظيفها ووضعها في مكانها اللائق بها شيءٌ ثالث، فإذا اجتمعَت هذه الثلاثة استكمل الطالبُ فوائدَ القراءة وجنى ثمرتَها[5].

الثَّالثة: قراءتي المتفرِّقة في الكتب والمجلات من خلال الفهارس؛ فمثلًا أعمدُ إلى فهرس "فيض الخاطر"؛ لأحمد أمين، أو مقالات العلَّامة الطناحي، أو نظرات المنفلوطي، أو مقالات علَّامة العربية شاكر، أو "وحي الرِّسالة"؛ لصاحب القلم الأنيق أحمد حسن الزَّيات، أو مقالات شيخ الأدباء علي الطَّنطاوي، أو مقالات العملاق عبَّاس محمود العقَّاد، وغيرهم.. أعمد إلى تلك الفهارس فأختار من بينها عنوانًا يلفتُ نظري ويجذبني إليه جذبًا.. فأجلس لأقرأه بتأنٍّ وأسجِّل كل ما يعرض لي من فوائد.. وهذه الطَّريقة في القراءة تعجبني كثيرًا؛ لأنَّها تجعلني كرجل في حديقة غنَّاء تسرُّ النَّاظرين مختلفة ألوانها وأزهارها وورودها التي تبهِج القلب والروح، وقراءة هذه المقالات تَجعل القارئ يَمتلئ بالمعلومات بشكلٍ سريع ومريحٍ، لا سيما إن كان نهمًا فيقرأ عشر مقالات في اليوم، أو خمس مقالات على أقل تقدير.

ملحوظة: لا تغترَّ أخي القارئ بقول بعضهم: إنَّ قراءة مائة صفحة في اليوم هو الدَّليل على القراءة الجادَّة؛ فهذا كلام باطل لا يقرُّه إلَّا متحمِّس لا يرى أبعدَ من أرنبة أنفِه، وإلَّا فالفهم لِما تقرأ هو الهدف المنشود؛ فقراءة عشرين صفحة في اليوم والالتزام بها، وفهمها واستيعابها استيعابًا جيدًا خيرٌ من قراءة مائة صفحة أو مائتين دون فهم ودون التزام ودون استيعاب، والله المُوفِّق.

فهذا ما عنَّ لي قوله في هذه العُجالة، وهي إشارات سريعة قد لا تَفي بالغرَض المطلوب، ولا تُشبِع نفوسَ المبتدئين في القراءة وطلب العلم؛ لذلك أحبُّ أن أشير أنَّ كتبًا كثيرًة ألِّفَت لهذا الشَّأن، فليرجع إليها من يهمُّه الأمر؛ ككتاب "القراءة المثمرة"؛ للدكتور عبدالكريم بكَّار، وكتاب "المشوِّق إلى القراءة"؛ للدكتور علي العمران، وكتاب "القراءة أولًا"؛ للأستاذ محمد عدنان سالم، وكُتيِّب "كيف تقرأ كتابًا؟"؛ للشيخ صالح المنجد...، وغير ذلك كثير لا يتَّسع المجال لسرد أسمائها كلها، وكما قال الأوَّل: يكفيك من القلادة ما أحاط بالعُنق، ومن السِّوار ما أحاط بالمِعصَم، ودامَت لكم المسرَّات.

____________________

[1] صالح المنجد؛ بتصرُّف يسير من رسالة: "كيف تقرأ كتابًا"، ص 95.
[2] راجع فصلًا مهمًّا في هذا الباب في كتاب: "القراءة أولًا"؛ لمحمد عدنان سالم، ص 138.
[3] كتاب: "أنا"؛ للعقاد، ص 90.
[4] صالح المنجد؛ بتصرُّف يسير من رسالة: "كيف تقرأ كتابًا"، ص 165.
[5] "المشوِّق إلى القراءة وطلب العلم"، ص 141.

ربيع بن المدني السملالي

كاتب و أديب إسلامي مغربي

  • 31
  • -1
  • 28,343

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً