مع القرآن - وَلا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ

منذ 2016-01-06

قد يسيء الإنسان من حيث يظن الإحسان في مسألة الإنفاق على شخص سفيه ( لا يحسن التصرف في ماله ) سواء كان هذا السفيه ابناً أو قريباً أو غير ذلك .
تتغلب العاطفة على العقل فيفسد السفيه بتهوره و إساءة تصرفه  ما بذل غيره  فيه الجهد و العرق  .
لذا وضع الله تعالى لنا منهجاً نتعامل فيه مع هذه الحالة و هي الإنفاق على السفيه بتوفير احتياجاته الضرورية التي تلزمه من طعام و كسوة و عدم إعطاءه المال الزائد الذي سيبدده لا محالة في غير موضعه أو قد يسلط المال الزائد على هلكة نفسه و من حوله .
قال تعالى : 
{ وَلا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلا مَعْرُوفًا } [النساء 5] .
قال السعدي في تفسيره : { ولا تؤتوا السفهاء أموالكم التي جعل الله لكم قياما وارزقوهم فيها واكسوهم وقولوا لهم قولا معروفا } السفهاء: جمع "سفيه" وهو: من لا يحسن التصرف في المال، إما لعدم عقله كالمجنون والمعتوه، ونحوهما، وإما لعدم رشده كالصغير وغير الرشيد. فنهى الله الأولياء أن يؤتوا هؤلاء أموالهم خشية إفسادها وإتلافها، لأن الله جعل الأموال قياما لعباده في مصالح دينهم ودنياهم، وهؤلاء لا يحسنون القيام عليها وحفظها، فأمر الولي أن لا يؤتيهم إياها، بل يرزقهم منها ويكسوهم، ويبذل منها ما يتعلق بضروراتهم وحاجاتهم الدينية والدنيوية، وأن يقولوا لهم قولا معروفا، بأن يعدوهم -إذا طلبوها- أنهم سيدفعونها لهم بعد رشدهم، ونحو ذلك، ويلطفوا لهم في الأقوال جبرًا لخواطرهم.
وفي إضافته تعالى الأموال إلى الأولياء، إشارة إلى أنه يجب عليهم أن يعملوا في أموال السفهاء ما يفعلونه في أموالهم، من الحفظ والتصرف وعدم التعريض للأخطار. وفي الآية دليل على أن نفقة المجنون والصغير والسفيه في مالهم، إذا كان لهم مال، لقوله: { وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ } .
وفيه دليل على أن قول الولي مقبول فيما يدعيه من النفقة الممكنة والكسوة؛ لأن الله جعله مؤتمنا على مالهم فلزم قبول قول الأمين.
أبو الهيثم

  • 1
  • 0
  • 8,970
المقال السابق
ببساطة : أيزني أم يتزوج ثانية ؟؟؟
المقال التالي
بين اليتيم و وصيه

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً