الجوامع القصار - هنيئًا لمَن ترك شَهوةً في الدنيا، ابتغاء وجه الله!

منذ 2016-01-25

في قوله تعالى: {كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الأيَّامِ الْخَالِيَةِ} [الحاقة:24].
قال الغزاليّ رحمه الله: "وكانوا قد أسلفوا ترْكَ الشهوات! ولذلك قال أبو سليمان: ترْكُ شهوةٍ من الشهوات؛ أنفع للقلب من صيام سنةٍ وقيامها". انظر: إحياء علوم الدّين

وقال أبو سليمان الداراني رحمه الله: "مَن صدق في ترك شهوة؛ ذهب اللهُ بها من قلبه؛ والله أكرم مِن أن يُعذِّب قلبًا.. بشهوةٍ تُركَتْ له". الزهد الكبير للبيهقي

وقال بِشر بن الحارث رحمه الله: "طوبى لمن ترك شهوةً حاضرة.. لمَوعد غيبٍ لم يرَه". صفة الصفوة لابن الجوزي

قلتُ:
فبَادِر بترك الشهوات، واصْدُق اللهَ في تركها، فمَن صدَق الله؛ صدَقهُ الله، ومَن ترك شيئًا لله؛ عوّضه اللهُ خيرًا منه!
ومِنك البداية .. وعلى الله التمام! «...وَإِنْ أَتَانِي يَمْشِي أَتَيْتُهُ هَرْوَلَةً» (رواه البخاري ومسلم).

فأقبِل ولا تَخَف .. واستَعِن بالله ولا تَعجَز.

أبو فهر المسلم

باحث شرعي و أحد طلاب الشيخ سليمان العلوان حفظه الله

  • 0
  • 0
  • 7,406
المقال السابق
كَفاكم تَغييبًا
المقال التالي
بصيـــرة!

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً