مع القرآن - يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ

منذ 2016-02-01

تهاويل و سدود و موانع يخوف بها الشيطان أولياءه ليتكاسلوا عن الجهاد في سبيل الله 
بينما أولياء الله سبيلهم واضح و هدفهم ناصع البياض (راية الله هي العليا ) 
أما راية أعداء الله فهي راية كل طاغوت و إن اختلف شكله أو نوعه و لو غاب عنهم طاغوتهم اخترعوا طاغوتاً حديثاً يجتمعون عليه فالمهم عندهم أن تغيب راية الله كفانا الله شرهم .
و خلاصة القول أن أولياء الله مع الغني القوي و أن أولياء الشيطان سيدهم كيده ضعيف سخيف .
قال تعالى : 
{ الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا } [النساء 76] .
قال السعدي في تفسيره : 
هذا إخبار من الله بأن المؤمنين يقاتلون في سبيله { وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ } الذي هو الشيطان. في ضمن ذلك عدة فوائد:
منها: أنه بحسب إيمان العبد يكون جهاده في سبيل الله، وإخلاصه ومتابعته. فالجهاد في سبيل الله من آثار الإيمان ومقتضياته ولوازمه، كما أن القتال في سبيل الطاغوت من شعب الكفر ومقتضياته.
ومنها: أن الذي يقاتل في سبيل الله ينبغي له ويحسن منه من الصبر والجلد ما لا يقوم به غيره، فإذا كان أولياء الشيطان يصبرون ويقاتلون وهم على باطل، فأهل الحق أولى بذلك، كما قال تعالى في هذا المعنى: { إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لا يَرْجُونَ } .
ومنها: أن الذي يقاتل في سبيل الله معتمد على ركن وثيق، وهو الحق، والتوكل على الله. فصاحب القوة والركن الوثيق يطلب منه من الصبر والثبات والنشاط ما لا يطلب ممن يقاتل عن الباطل، الذي لا حقيقة له ولا عاقبة حميدة. فلهذا قال تعالى: { فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا } .
والكيد: سلوك الطرق الخفية في ضرر العدو، فالشيطان وإن بلغ مَكْرُهُ مهما بلغ فإنه في غاية الضعف، الذي لا يقوم لأدنى شيء من الحق ولا لكيد الله لعباده المؤمنين.
أبو الهيثم

  • 0
  • 0
  • 640
المقال السابق
وَمَا لَكُمْ لا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ
المقال التالي
ما بين الراحة و البذل

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً