مقومات طالب العلم - فارق لطيف بين النيَّة والإخلاص .. !

منذ 2016-02-24

قال تاج الدّين السُّبكي رحمه الله :
( الإخلاص ... أمر وراء النيَّة زائد عليها، يَلزم من حصوله حصولها ولا عكس !
فمن أخلص نَوى، ومَن لم يَنوِ لم يُخلِص، فالإخلاص أخصّ من النيّة.
والنية قصد الفعل، مع زيادة كونه لله تعالى، وهو كمال في النية ). [انظر: الأشباه والنظائر]

قلتُ :
وباختصار :
فتمييز الأعمال، فرضها من نفلها، وكذلك تمييز العادة من العبادة .. فذاك النيَّة، وهذا هو المراد على لسان الفقهاء غالبًا.
وأما تمييز المقصود بالعمل، وهو ابتغاء وجه الله وحده .. فذاك الإخلاص، وهذا هو المراد على لسان الزُّهاد والمُتنسّكين.
وعليه .. فقد توجد النيَّة ولا يوجد الإخلاص.
لكنه متى وجد الإخلاص؛ وُجدَت النيَّة.
وإن كان بعض العلماء أحيانًا، يُعبّر بأحدهما عن الآخر .. !

أبوفهر المسلم

أبو فهر المسلم

باحث شرعي و أحد طلاب الشيخ سليمان العلوان حفظه الله

  • 2
  • 0
  • 388
المقال السابق
قاعدة مَتينة في استشكال النصوص .. !
المقال التالي
من حق العلم.. أن تطلبه مُخلِصًا مُتجرِّدًا، لا مُفتِنًا مُتصيِّدا .. !

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً