خطب مختارة - [79] الحياة البرزخية

منذ 2016-03-09

ماذا يكون حالنا في مرحلتنا التالية بعد الموت، وهي المرحلة التي تسمى بالحياة البرزخية والقيامة الصغرى، وما الذي يعترينا فيها؟ إلى أن تأتي المرحلة التي بعدها بقيام الساعة والبعث.

الخطبة الأولى:

عباد الله: نحن في حياتنا هذه التي نحن فيها في مرحلة العمل والكسب، وسنغادر من هذه المرحلة كما غادر من سبقنا، وذلك بالموت الذي ينقلنا من دار الدنيا الفانية إلى دار الآخرة الباقية، فماذا يكون حالنا في مرحلتنا التالية بعد الموت، وهي المرحلة التي تسمى بالحياة البرزخية والقيامة الصغرى، وما الذي يعترينا فيها؟ إلى أن تأتي المرحلة التي بعدها بقيام الساعة والبعث.

عباد الله: أخرج الإمام أحمد في مسنده عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ رضي الله عنه قال:   «خرجنا مع رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم في جِنازَةِ رجلٍ من الأنصارِ فانتهينا إلى القبرِ ولمَّا يُلْحَدْ، فجلسَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم وجلسنا حولَهُ كأنَّ على رؤوسنا الطيرَ، وفي يدهِ عودٌ يَنْكُثُ بهِ الأرضَ فرفعَ رأسَهُ فقال: استعيذوا باللهِ من عذابِ القبرِ مرتينِ أو ثلاثًا ثُمَّ قال: إنَّ العبدَ المؤمنَ إذا كان في انقطاعٍ من الدنيا وإقبالٍ من الآخرةِ نزلَ عليهِ من السَّماءِ ملائكةٌ بيضُ الوجوهِ كأنَّ وجُوهَهُمُ الشَّمسُ، معهم كفنٌ من أكفانِ الجنَّةِ، وحَنوطٌ من حَنوطِ الجنَّةِ، حتى يجلسونَ منهُ مدَّ بصرهِ ثُمَّ يجيءُ ملكُ الموتِ حتى يجلسَ عند رأسهِ فيقولُ: أيتها النفسُ الطيبةُ اخْرُجيِ إلى مغفرةٍ من اللهِ ورضوانٍ، قال: فتخرُجُ فتسيلُ كما تسيلُ القَطْرَةُ من فيِ السِّقاء، فيأخُذُها فإذا أخَذَها لم يدَعُوها في يدهِطَرْفَةَ عينٍ حتى يأخُذُوها فيجعلوها في ذلكَ الكفنِ وفي ذلكَ الحَنُوطِ، ويخرجُ منَّها ريحٌ كأطيبِ نَفْحَةِ مِسْكٍ وُجِدَتْ على وجهِ الأرضِ، فيصعدونَ بها فلا يمرونَ - يعني بها - علي ملأٍ من الملائكةِ بين السماءِ والأرضِ إلا قالوا: ما هذه الروحُ الطيبةُ ؟ فيقولون فلانُ ابنُ فلانٍ بأحسنِ أسمائِه التي كانوا يسمونَه بها في الدنيا حتى ينتهوا به إلى السماءِ الدنيا فَيستفتِحونله فَيُفتحُ له، فُيُشِّيعَه من كلِ سماءٍ مُقرَّبُوها إلى السماءِ التي تليها حتى ينتهوا به إلى السماءِ السابعةِ فيقول الله تعالى: اكتبوا كتابَ عبدي في عليين وأعيدوه إلى الأرضِ فإني منها خلقتُهُم وفيها أعيدُهُم ومنها أُخرِجُهُم تارًة أخرى، قال: فتعادُ روحُه فيأتيه ملكان فيجلسانه، فيقولان له: من ربُك؟ فيقول: اللهُ ربي، فيقولان له: وما دينُك؟ فيقولُ: ديني الإسلامُ، فيقولان له: ما هذا الرجلُ الذي بُعِثَ فيكم؟ فيقولُ هو رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم فيقولان له: وما علمُك؟ فيقولُ: قرأتُ كتابَ اللهِ فآمنتُ به وصدقتُ، فينادي منادٍ من السماءِ: أن صدقَ عبدي فأفرشوهُ من الجنةِ وألبسوهُ من الجنةِ وافتحوا له بابًا إلى الجنةِ، قال: فيأتيه من روحها وطيبها وُيفسحُ له في قبرهِ مد بصرهِ، قال: فيأتيه رجلٌ حسنُ الوجهِ حسنُ الثيابِ طيبُ الريحِ فيقولُ: أبشر بالذي يسرُّك هذا يومُك الذي كنتَ توعدُ، فيقولُ له: من أنت؟ فوجهُك الوجهُ الذي يجيءُ بالخيرِ، فيقول: أنا عملُك الصالحُ، فيقول: ربِّ أقمِ الساعةَ حتى أرجعَ إلى أهلي ومالي، وقال: وإن العبدَ الكافرَ إذا كان في انقطاعٍ من الدنيا وإقبالٍ من الآخرةِ نزلَ عليه من السماءِ ملائكةٌ سودُ الوجوهِ معهم المسوحُ فيجلسون منه مدَّ البصرِ، ثم يجيءُ ملكُ الموتِ حتى يجلسَ عند رأسهِ فيقولُ: أيتها النفسُ الخبيثةُ اخرجُي إلى سَخَطٍمن اللهِ وغضبٍ، فتتفرقُ في جسدهِ، فينزِعُها كما يُنزعُ السَّفُّودِ من الصوفِ المبلولِ، فيأخذُها فإذا أخذَها لم يدعوها فييدهِ طرفةَ عينٍ حتى يجعلوها في تلك المُسُوحِ، ويَخرجُ منها كأنتنِ ريحِ جيفةٍ وجدت على وجهِ الأرضِ، فيصعدون بها فلا يمرون على ملأٍ من الملائكةِ إلا قالوا: ما هذه الروحُ الخبيثةُ؟ فيقولون: فلانُ ابنُ فلانٍ بأقبحِ أسمائهِ التي كان يسمى بها فيالدنيا حتى ينتهى بها إلى السماءِ الدنيا، فيُستفتحُ له فلا يُفتحُ له، ثم قرأ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: لا تفتح لهم أبواب السماء ولا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط فيقولُ اللهُ: اكتبوا كتابَه في سجِّينٍ في الأرضِ السفلى، فتُطرحُ روحُه طرحًا، ثم قرأ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ومن يشرك بالله فكأنما خر من السماء فتخطفه الطير أو تهوي به الريح في مكان سحيق فتُعادُ روحُه في جسدهِ ويأتيه ملكان فيجلسانِه فيقولان له: من ربُّك؟ فيقولُ: هاه هاه لا أدري، فيقولان له: ما دينُك؟ فيقولُ: هاه هاه لا أدري، فيقولان له: ما هذا الرجلُ الذي بعث فيكم؟ فيقولُ: هاه هاه لا أدري، فينادي منادٍ من السماءِ أن كذبَ عبدي فأفرشوه من النارِ وألبسوه من النارِ وافتحوا له بابا إلى النار فيأتيه من حرها وسمومها، ويضيق عليه قبره حتى تختلف أضلاعه، ويأتيه رجل قبيح الوجه قبيح الثياب منتن الريح فيقول: أبشر بالذي يسوؤك هذا يومك الذي كنت توعد، فيقول: ومن أنت ؟ فوجهك الوجه الذي يجيء بالشر، فيقول: أنا عملك الخبيث، فيقول: رب لا تقم الساعة» [مجموع الفتاوى: 5/439]

وأخرج البخاري ومسلم عن أنس بن مالك رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «إن العبدَ إذا وُضِعَ في قَبرِه، وتولى عنه أصحابَه، وإنه ليسمعُ قَرْعَ نعالِهم, أتاه ملكانِ، فَيُقعَدانِه فيقولانِ: ما كنتَ تقولُ في هذا الرجلِ، لمحمدٍ صلى الله عليه وسلم، فأما المؤمنُ فيقولُ: أشهدُ أنه عبدُ اللهِ ورسولُه، فَيُقالُ له: انظرْ إلى مقعدِكَ من النارِ، قد أبدلك اللهُ به مقعدًا من الجنةِ، فيراهما جميعًا. قال قَتادَةُ وذكر لنا: أنه يُفْسحُ في قبرِه، ثم رجع إلى حديثِ أنسٍ، قال: وأما المنافقُ والكافرُ فَيُقالُ له: ما كنتَ تقولُ في هذا الرجلِ؟فيقولُ: لا أدري، كنتُ أقولُ ما يقولُ الناسُ ، فَيُقالُ: لا دَريتَ ولا تَليتَ،ويُضْرَبُ بِمَطارِقَ من حديدٍ ضربةً، فيصيحُ صيحةً، يَسمعُها من يليِه غيرَ الثقلين» [صحيح البخاري: 1374]

وروى الإمام أحمد عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «إِنَّ لِلْقَبْرِ ضَغْطَةً وَلَوْ كَانَ أَحَدٌ نَاجِيًا مِنْهَا نَجَا مِنْهَا سَعْدُ بْنُ مُعَاذٍ» [صحيح الجامع: 2180]. نسأل الله أن يغفر لنا ويرحمنا، وأن ينجنا من عذاب القبر.

الخطبة الثانية:

أيها الناس: اتقوا الله، واعلموا أن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم، وأنكم عند انتقالكم من الدنيا لا بد أن يمتحنكم ويسألكم ويجازيكم، فمن كان في الدنيا ثابتًا على الصراط المستقيم ثبته الله عند مماته وفي قبره وبُشِّر بالفوز والنعيم، ومن كان في هذه أعمى معرضًا عن الله وعن طاعة الله فلا بد أن يلاقي ما قدمت يداه.

أما والله لو نُشر لنا أهل القبور لحدثونا بما وصلوا إليه من عظائم الأمور وقالوا: قد وجدنا ما وعدنا الله ورسوله حقًا ولم نفقد من أعمالنا مثقال ذرة من خير أو شر، فأصبحنا مرتهنين صدقًا، أمّا طائعنُا فقد اغتبط بعمله ولقي الفوز والرَّوح والريحان، وأما عاصينا فقد باء بالخيبة والحسرة والهوان، يتمنون الرجوع إلى الدنيا ليتوبوا، ويودون أن لو مُكِّنوا ليعملوا صالحًا وينيبوا، ونحن - عباد الله - إلى ما صاروا إليه صائرون، فلنتب إلى ربنا ما دمنا في زمن الإمهال، ولنتقرب إلى ربنا بصالح الأعمال.

اللهم يا أرحم الراحمين؛ يا ذا الجلال والإكرام نسألك أن تجعل قبورنا من رياض الجنان؛ ولا تجعلها من حفر النيران. اللهم إنا نعوذ بك من عذاب القبر ومن عذاب جهنم. اللهم اجعل قبورنا ووالدينا خير منازلنا بعد فراق هذه الدنيا. اللهم ثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة. اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من قول وعمل، ونعوذ بك من سخطك والنار.

  • 6
  • 1
  • 11,324
المقال السابق
[78] الحركة الحوثية
المقال التالي
[80] الحياة الزوجية السعيدة

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً