استشارة: البيانو والعود

منذ 2016-03-17

استشارة:
ما رأيك بالبيانو والعود والأدوات الموسيقية؟ هل الإسلام يحرمهم؟ وهل حرم الإسلام هذا الفن الجميل؛ وما رأيك بهذا الخلاف؛ ما رأيك؟

 

الجواب:

بغض النظر عن موقف الإسلام من الموسيقى، سؤالك "هل حرَّم الإسلام هذا الفن الجميل؟" يحوى مغالطة منطقية اسمها "مغالطة السؤال المركب"، وهي أنك ألزمت المسؤول- دون استقصاء رأيه أولا! - أن هذا الفن جميل، مع أن المسؤول قد يرى أنه ليس فنًا جميلًا..

 

والمثال الذي أضربه دائما للسؤال المركب هو اتهام الشرطة لرجل برئ من قتل زوجته: هل قتلت زوجتك بالسكين؟ وهنا قد أرغمت الشرطة المسؤول أن يجيب بـ "نعم" أو "لا"، مع أنه حتى الإجابة بـ " لا" فيها اعتراف ضمني أنه قتلها لكن ربما بأداة غير السكين! إلا أن الرجل لم يقتلها!!

 

إن الجمال أمر نسبي، كما أن مسألة الحُسن والقبح مسألة فلسفية اختلف فيها فلاسفة المسلمين! فمنهم من رأى أن الإسلام حرم كل قبيح وأباح كل حسن، ومنهم من رأى أن ما حرمه الإسلام هو قبيح، وما أباحه هو حسن!!

 

وكلا الرأيين له وجاهته! وإن كان الرأي الثاني أكثر وجاهة في رأيي لأن الجمال أمر نسبي، بينما ما نصت عليه الشريعة ليس أمرا نسبيا (إلا إن كان النص يحتمل عدة معان، أو أن صحة النص عليها خلاف سائغ بين العلماء).

 

حسنا، وبعد هذه المقدمة نأتي لرأيي في "هل حرم الإسلام الموسيقى؟" (بغض النظر عن كونها فنًا جميلًا أم لا!)
والإجابة أن هناك نص صحيح (على الراجح) في تحريم "المعازف"، إلا أن هذا النص - في رأي بعض العلماء - ليس صريحا في التحريم!

 

والنص هو: «ليكوننَّ من أُمَّتي أقوام يَستحلُّونَ الْحِرَ والحَريرَ والخمر والمعازِف» (رواه البخاري).

 

إلا أنه أُختُلِف ما إن كانت "المعازف" محرمة بذاتها أم أن الحديث ليس حديثا تشريعيا بل نبوءة بها وصف لمجتمع شبيه بمجتمع "الملهَى الليلي" الذي يجمع بين وقوع الفاحشة (الحِر)، وأن الرجال الموجودين في هذا المجتمع هم مترفون متساهلون في تحريم الإسلام الحرير على الرجال، وأن كل الموجودين في هذه المجتمعات -من رجال ونساء- يتساهلون في تحريم الإسلام الخمر فيعاقروها، وأن هذا كله يكون في جو صاخب بالمعازف التي يتمايل ويتراقص عليها السكارى من رجال ونساء!

 

وبغض النظر عن هذا الخلاف، وعما إن كانت الموسيقى فنًا جميلا بذاته، أم فنا جميلا لإباحة الإسلام له (أخذا بالقول أن النص المذكور ليس تشريعيا صراحةً، وأنه لا تحريم إلا بنص صحيح صريح)، أم أنها فنا قبيحا لتحريم الإسلام إياه (أخذا بالقول أن النص المذكور نص تشريعي صحيح صريح في تحريم الموسيقى)...

 

بغض النظر عن هذا كله، والذي لا أود أن أبت فيه بخيار محدد بين هذه الاختيارات -لعدم تخصصي في الفقه-، بل أحيلك لكتاب مثل كتاب "فقه الترفيه في الإسلام" للشيخ يوسف القرضاوي، وقد احلتك لهذا الكتاب ليس -بالضرورة- لأني أتبنى رأيه، بل لأن أاسلوب الشيخ القرضاوي أنه يستعرض كل الآراء في أي مسألة ثم يرجح في النهاية ما يراه الصواب، وبالتالي فهو يساعدك على التعرف على وجوه الخلاف.

 

وبغض النظر عن كل ما سبق، أرى - شخصيا - أن الإفراط في الاستماع للموسيقى من حيث مدة الاستماع، أو من حيث نوع الموسيقى التي يكون بعضها صاخبا جدا، أقول أنني أجد هذا الإفراط - كَمًا وكيفا - أشبه بالمسكرات التي قد تخرج الإنسان عن وقاره دون قصد منه فيكون فرصة ارتكابه للمحرمات أكبر احتمالا!!

أحمد كمال قاسم

كاتب إسلامي

  • 1
  • 0
  • 1,715

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً