تكفير المُعيَّن..!

منذ 2016-04-06

رِفقًا جميعًا أيها المسلمون، بأنفسكم ودينكم وإخوانكم.. وحَنانيكم بأهل القِبلة؛ ما استطعتم إلى ذلك سبيلًا..!

هو أضيق أبواب التكفير، وأدقّ مسائله!
ولا يُحسِنه كلُّ أحد.. إلا وافرُ العلم والفَهم، تامّ الورَع والعدْل!
لذا.. فالناس في سَعة منه، إلا من كفّره اللهُ ورسولُه عينًا، وأجمعَت عليه الأمّة!

ثم كلّ عينٍ بعد ذلك، لم يأتِ بتكفيره نصٌّ قاطع ولا إجماع، وكان منتسبًا لأهل القِبلة، ولم يتلبَّس بكُفرٍ بَواحٍ، معلومٍ من الدّين ضرورةً ؛ كسَبّ الله ورسولِه ودينِه..؛ فالأمر في تكفيره عينًا؛ سائغ واسع، لا يَحكِر فيه أحدٌ على أحد، فضلًا عن تبديع المُخالِف وتجهيله، ورَميه بكل نقيصة!

مادام لكلٍّ وِجهتُه وحُجَّتُه وبراهينُه!
ولا يُقال للمُكفِّر: أين الإجماع على كُفر فلان!
وإنما يُطالَب فقط؛ بأدلّته وبراهينه وتعليلاته!

إذ إن الإجماع قد ينعقد على القول والفعل، دون القائل والفاعل!
لِتنازُع مناطات التكفير، واختلاف الاجتهادات، حال تطبيقها على الأعيان!
وكما أنه يجوز للمُقلِّد، تقليد العالِم، في تكفير الأعيان وتفسيقها وتبديعها؛ كذلك يجوز له؛ ألا يَتبعه في حكم كلّ عين، وله أن يُمسِك!

لأن تنزيل الأحكام على الأعيان؛ مَحلّ اجتهاد ونَظر!
وقد يقول العالِمُ القولَ اليوم، ويرجع عنه في غد!

فرِفقًا جميعًا أيها المسلمون، بأنفسكم ودينكم وإخوانكم.. وحَنانيكم بأهل القِبلة؛ ما استطعتم إلى ذلك سبيلًا..!
ولا يتكلَّفنَّ أحدكم ما لا يطيق..!
ومَن حُقّ عنده حقٌّ، في حُكمٍ أو عين؛ فلْيَجهر به ولا يُبالِ..!

أبو فهر المسلم

باحث شرعي و أحد طلاب الشيخ سليمان العلوان حفظه الله

  • 0
  • 0
  • 615

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً