إمام يطيل الصلاة

منذ 2016-04-08

يغضب و يشتاط إذا ما طلب منه بعض المصلين التخفيف لكبر سنهم أو لعجزهم أو ضعف بنيانهم .
فهل تراه على صواب  و غضبته لها وجه ؟؟؟
تأمل :
عن أبي مسعود الأنصاري قال: «جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، إنِّي والله لأتأخَّر عن صلاة الغداة مِن أجل فلان ممَّا يطيل بنا فيها، قال: فما رأيتُ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم قطُّ أشدَّ غضبًا في موعظة منه يومئذ، ثمَّ قال: يا أيُّها النَّاس، إنَّ منكم مُنَفِّرِين؛ فأيُّكم ما صلَّى بالنَّاس فليوجز، فإنَّ فيهم الكبير والضَّعيف وذا الحاجة »   [متفق عليه]  .
(مُنَفِّرين: يعني يُنَفِّرُون النَّاس عن دين الله)  
فلقد جاءت هذه الشَّريعة السَّمحة، باليُسر والسُّهولة، ونَفْي العَنَت والحَرَج. ولهذا فإنَّ الصَّلاة -التي هي أجلُّ الطَّاعات- أمر النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم الإمام التَّخفيف فيها، لتتيسَّر وتَسْهُل على المأمومين، فيخرجوا منها وهم لها راغبون. ولأنَّ في المأمومين مَن لا يطيق التَّطويل، إمَّا لعجزه أو مرضه أو حاجته، فإن كان المصلِّي منفردًا فليطوِّل ما شاء؛ لأنَّه لا يضرُّ أحدًا بذلك. [شرح رياض الصالحين لابن عثيمين ] .
فهل وعى الأئمة و الدعاة هذا الدرس ؟؟؟
أبو الهيثم 

  • 0
  • 0
  • 2,779

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً