جامع الأدلة على وجود الله مع نقد شبهات الملاحدة - [09] الخلية ووجود الخالق (4-4)

منذ 2016-04-19

وبعد حديثنا عن الأجسام الحالة نتنقل إلى الحديث عن النواة، وهي منطقة تتجمع فيها المعلومات التي تستعملها الخلية طيلة حياتها.

وبعد حديثنا عن الأجسام الحالة نتنقل إلى الحديث عن النواة، وهي منطقة تتجمع فيها المعلومات التي تستعملها الخلية طيلة حياتها، وتتكون النواة من:
الغشاء النووي (Nuclear membrane) 
الشبكة الكروماتينة (Chromatin reticulum).
الكروموزومات (Chromosomes).
النوية (Nucleolus).
السائل النووي (Nuclear sap) .

ا- الغشاء النووي:
الغشاء النووي Nuclear membrane:
يحيط الغشاء النووي بالنواة، ويتكون من طبقتين من الأغشية، ويحتوي على فتحات وثقوب صغيرة.

وينظم الغشاء النووي حركة مرور المواد بين النواة والسيتوبلازم، فهل سمعت أيها العقلاء أن الصدفة جعلت غشاء النواة كضابط المرور بحيث يدخل ما تحتاجه إليه النواة ولا يدخل ما يضر بالنواة؟!.

والأعجب أن غشاء النواة يحفظ البيئة الدقيقة للنواة مختلفة عن التي في السيتوبلازم لكي تؤدي النواة وظائفها بكفاءة فهل هذا صدفة ؟! 

السائل النووي Nuclear sap:
ويتكون من مواد بروتينية وتسبح فيه المكونات النووية، ويلعب السائل النووي دورًا أساسيًا في تهيئة المحيط أو الوسط المناسب لمكونات النواة، وفي توفير المواد الغذائية اللازمة للنواة فأين الصدفة في هذه الأعمال المختلفة لمكون من مكونات عضي واحد في الخلية ؟!.

ويوجد بالسائل النووي الانزيمات اللازمة لتكوين (DNA) والأنواع المختلفة من (RNA) ويوجد بالسائل النووي أيضًا المواد اللازمة لتكوين النيوكليوتيدات الداخلة في تكوين (DNA)، و(RNA) فأين الصدفة في هذه الأعمال المختلفة لمكون من مكونات عضي واحد في الخلية؟!.

النوية Nucleolus: 
وهي عبارة عن مجموعة من الخيوط الدقيقة ذات شكل دائري، وليس لها غشاء يحيط بها، وتسبح وسط السائل النووي.

وتحتوي النوية على كمية كبيرة من RNA، و لذلك فهي تلعب دورًا أساسيًا في إنتاج الرايبوسومات وبالتالي تلعب دورًا أساسيًا في تنظيم إنتاج البروتينات، وقد تحتوي النواة على أكثر من نوية.

الشبكة الكروماتينية والكروموزومات:
الأجسام الكروماتينية Chromatin or Chromocentres :
وتبدو هذه الأجسام على شكل حبيبات دقيقة أو شبكة تعرف بالشبكة الكروماتينية، وهذه الحبيبات متصلة في مجموعات تعرف بالصبغيات (الكرموسومات)، وللكرموسومات ميل كبير للأصباغ القاعدية، ولا تتضح معالمها كثيرًا أثناء سكون الخلية، ولكنها تصبح مميزة واضحة المعالم أثناء الانقسام، وهذه الكرموسومات ذات شكل خيطي وتحتوي على الجينات الوراثية Genes التي تقرر الوراثة. 

ويوجد نوعان من الكروماتين أحدهما يعرف بالكروماتين الحقيقي euochromatin، والثاني يعرف بالكروماتين المختلف heterochromatin، والمورثات أي حاملات الصفات الوراثية genes تتصل بالكروماتين الحقيقي.

وتعمل النواة على تنظيم الأنشطة الحيوية في الخلية وتلعب دورًا مهمًا في عملية الانقسام الخلوي كما أنها مستودع المادة الوراثية التي تحدد صفات الكائن الحي فهل هذه الوظائف المنظمة اكتسبتها النواة صدفة ؟!

وكما يوجد في النوية الـ RNA فإن النواة تحتوي على الـ DNA الذي يعمل على تحديد نوعية التركيب الكيماوي لآلآف الخمائر اللازمة لتوفير الطاقة الضرورية لتحديد نوع الخلية وتزودها بالنموذج الوراثي لتعمل لنفسها نسخًا مضبوطة عن النموذج لكي تورثها لنسلها من الخلايا المتولدة فهل هذه الوظائف المنظمة اكتسبها الـ DNA صدفة؟!

وبعد حديثنا عن النواة نأتي إلى الحديث عن الجسم المركزي Centrosome، وهو عبارة عن جسم صغير موجود بالقرب من نواة الخلية، ويلعب دورًا في انقسام الخلية لذا فهو لا يوجد في الخلايا غير القابلة للانقسام.
ويظهر السنتروسوم على هيئة جسم صغير قائم تحيط به منطقة رائقة تسمى المنطقة المركزية الدقيقة Microcentrum، تليها إلى الخارج منطقة كثيفة تسمى الكرة المركزية Centrosphere التى تنشأ منها الأشعة النجمية Astral Rays or Astrosphere في بداية انقسام الخلية، ويحتوى السنتروسوم في كل خلية على حبيبتين مركزيتين Centrioles.

وكل حبيبة مركزية توجد على هيئة جسم أسطوانى صغير يحتوى جداره الخارجى على عدد من العصى أو الأنيبيات الدقيقة منتظمة في تسع مجموعات تتكون كل مجموعة منها عادة من ثلاث أنيبيات وتمتد هذه الأنيبيات في اتجاه المحور الطولى لهذا الجسم الأسطوانى.

وتلعب الحبيبات المركزية دورًا هامًا في عملية انقسام الخلية حيث تبتعد الحبيبتان المركزيتان عن بعضها البعض وتتحركان إلى قطبين متقابلين من أقطاب الخلية ولكن تظلان متصلتان بواسطة خيوط دقيقة تعرف بخيط المغزل تنتظم عليها الكروموسومات فالجسم المركزي يقوم بعملية الانقسام الخلوي حيث تقوم الحبيبتان بالربط بين خيوط المغزل فتسهل بذلك عملية الانقسام فمن الذي ألهم هذه الحبيبات الدقيقة لهذا الفعل الدقيق؟! إنه الله: {الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى} [طه: 50].

وبعد حديثنا عن الحبيبات المركزية نأتي إلى الحديث عن الأهداب والأسواط Cilia and Flagella، وهي عبارة عن زوائد شعرية تمثل امتدادات للغشاء البلازمي، ومنظومة من أنيبيات دقيقة ولها دور في إحداث الحركة الحركة كما هو في الحيوانات الأولية وفي الإنسان تعمل على حركة المواد على سطح الخلية ومن فوائدها طرد المواد الغريبة كما هو الحال في بطانة القصبة الهوائية.

ومن خلال هذا العرض المرجز لمكونات الخلية ووظائفها يتبين أن هذه الخلية الحية لم تخلق صدفة بل هي من صنع عليم حكيم فكل مكون من مكونات الخلية يدل على وجود الخالق والخلية ككل تدل على وجود الخالق وحياة كل عضي من عضيات الخلية تدل على وجود الخالق ووظيفة كل عضي من عضيات الخلية تدل على وجود الخالق. 

  • 2
  • 0
  • 3,623
المقال السابق
[08] الخلية ووجود الخالق (3-4)
المقال التالي
[10] لحظة تمعن

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً