فقه الرقائق و السلوك - (15) فقه الرقائق والسلوك

منذ 2016-04-22

الله الكبير .. ليس لنا غيرُه ، والثقة في عِوَضه ولو بعد حين؛ لا يَبلغها حدّ .. !

قال [ ابن الجوزيّ] رحمه الله :
( وقد ذهب يوسفُ بن يعقوب عليه السلام، فبَكى يعقوبُ ثمانين سنة .. ! ثم لم ييأس .. فلما ذهب ابنُه الآخر ؛ قال : { عَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا } ). انظر: [صيد الخاطر]

قلتُ :
فيَا للَّه .. !!
ما أجمل الثقة في الكريم سبحانه، وإن تعدَّدت البلايا، وضاقَت واستحكمَت حلقاتُها .. !
باللهِ ما أروع اليقين في كرمك وواسع فضلك؛ خالقِي ومولاي .. !
وهكذا المؤمن يجب أن يكون .. !
كلَّما قوِي إيمانُه، وازداد بلاؤه، وضاقَت عليه الأرض بما رَحُبت؛ لم يَزِدْهُ ذلك من ربّه؛ إلَّا قربًا وطمعًا، واستبشارًا وفرَحًا، وابتهالًا وأملًا !
فإنَّ اللهَ كبيرٌ لطيف .. لا يَتعاظمُه شيء، ولا يُعجزُه شيء، وهو قديرٌ على كلّ شيء !
فأحسِنوا الظنّ في الله ربِّكم .. وقَوّوا ثقتَكم فيه !
ولا تيأسُوا من رَوْحه، ولا تَقنطوا من رحمتِه، فإنَّه عند ظنّ عبده به .. !
فأرُوه من أنفسكم الصبرَ الجميل .. تَرَوا عن قُربٍ ما يَسُرّ !

أبوفهر المسلم

أبو فهر المسلم

باحث شرعي و أحد طلاب الشيخ سليمان العلوان حفظه الله

  • 1
  • 0
  • 809
المقال السابق
(12) فقه الرقائق والسلوك
المقال التالي
(16) فقه الرقائق والسلوك

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً