مع القرآن - جعلوا لله شركاء من كل صنف

منذ 2016-05-17

تقربوا للجن وتقربوا للملائكة وتقربوا للأوثان وأولهم وثن الهوى ووثن التعصب للأشخاص ووثن اعتقاد أي منهج مضاد لمنهجه سبحانه ووثن تطبيق أي شرع مخالف لشرعه...و وو وإلخ.

تقربوا للجن وتقربوا للملائكة وتقربوا للأوثان وأولهم وثن الهوى ووثن التعصب للأشخاص ووثن اعتقاد أي منهج مضاد لمنهجه سبحانه ووثن تطبيق أي شرع مخالف لشرعه...و وو وإلخ.

جعلوا لله شركاء من كل صنف ونوع، بالرغم من علمهم بأنه هو وحده الخالق وهو وحده الرزاق وهو وحده يحيى ويميت.

{وَجَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ الْجِنَّ وَخَلَقَهُمْ وَخَرَقُوا لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَصِفُونَ . بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} [الأنعام:100-101].

قال السعدي في تفسيره: "يخبر تعالى: أنه مع إحسانه لعباده وتعرفه إليهم، بآياته البينات، وحججه الواضحات -أن المشركين به، من قريش وغيرهم، جعلوا له شركاء، يدعونهم، ويعبدونهم، من الجن والملائكة، الذين هم خلق من خلق الله، ليس فيهم من خصائص الربوبية والألوهية شيء، فجعلوها شركاء لمن له الخلق والأمر، وهو المنعم بسائر أصناف النعم، الدافع لجميع النقم، وكذلك "خرق المشركون" أي: ائتفكوا، وافتروا من تلقاء أنفسهم لله، بنين وبنات بغير علم منهم، ومن أظلم ممن قال على الله بلا علم، وافترى عليه أشنع النقص، الذي يجب تنزيه الله عنه؟!

ولهذا نزه نفسه عما افتراه عليه المشركون فقال: {سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَصِفُونَ} فإنه تعالى، الموصوف بكل كمال، المنزه عن كل نقص، وآفة وعيب.

{بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ} أي: خالقهما، ومتقن صنعتهما، على غير مثال سبق، بأحسن خلق، ونظام وبهاء، لا تقترح عقول أولي الألباب مثله، وليسله في خلقهما مشارك.

{أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ} أي: كيف يكون لله الولد، وهو الإله السيد الصمد، الذي لا صاحبة له أي: لا زوجة له، وهو الغني عن مخلوقاته،وكلها فقيرة إليه، مضطرة في جميع أحوالها إليه، والولد لا بد أن يكون من جنس والده؛ والله خالق كل شيء وليس شيء من المخلوقات مشابها لله بوجه من الوجوه.

ولما ذكر عموم خلقه للأشياء، ذكر إحاطة علمه بها فقال: {وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} وفي ذكر العلم بعد الخلق، إشارة إلى الدليل العقلي إلى ثبوت علمه، وهو هذه المخلوقات، وما اشتملت عليه من النظام التام، والخلق الباهر، فإن في ذلك دلالة على سعة علم الخالق، وكمال حكمته، كما قال تعالى: {أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ} وكما قال تعالى: {وَهُوَ الْخَلاقُ الْعَلِيمُ} ذلكم الذي خلق ما خلق، وقدر ما قدر.

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 1,151
المقال السابق
مرة بعد مرة يعرفنا ربنا بنفسه
المقال التالي
وَمَنْ عَمِيَ فَعَلَيْهَا

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً