100 عالم وداعية ينددون بمجزرة أسطول الحرية

منذ 2010-05-31

.. وأكد العلماء في ختام بيانهم على إحياء وإعلان عقيدة الجهاد والمقاومة، ورفض المفاوضات والسلام مع الصهاينة.

 
ندد أكثر من 100 عالم وداعية من علماء الأمة بالمجزرة التي ارتكبها العدو الصهيوني اليوم الإثنين ضد أسطول الحرية مما أسفر عن مقتل نحو 20 متضامنا وإصابة العشرات، فضلا عن اعتقال المئات من المتضامنين.
 
 
وطالب العلماء في بيانهم الذي وصل موقع "المسلم " نسخة منه اليوم بالتحرك العربي والإسلامي والدولي الفوري لاستخلاص الأسرى المتضامنين في أيدي الاحتلال بأسرع ما يمكن، مناشدين علماء الأمة وأنظمتها وشعوبها الإسلامية والعربية وأحرار العالم جميعا أن يتحركوا في مواجهة هذه العصابة الصهيونية.
 
 
كما دعوا حكام الأمة العربية والإسلامية "للتخلي عن مواقفهم السلبية إزاء هذه المحاولات الصهيونية المتكررة، والدعوة العاجلة لمؤتمر عربي إسلامي يحدد الخطوات الواجب اتباعها سياسيًّا واقتصاديًّا وإعلاميًّا وعسكريًّا؛ لردع العدو الصهيوني عن التمادي في عدوانه".
 
 
وشدد العلماء في بيانهم على ضرورة سحب المبادرة العربية للسلام تمامًا، ووقف أي شكل من أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني، وتوظيفُ الإمكانيات العربية والإسلامية، واستثمارُ العلاقات مع دول العالم المختلفة للضغط على الكيان الغاصب.
 
 
كما دعا العلماء والدعاة ال100 في بيانهم الحكومة المصرية والحكومات العربية كافة "بفتح معبر رفح وكسر هذا الحصار، مناشدين الفصائل الفلسطينية بسرعة التصالح، والسلطةَ الفلسطينيةَ بالتوقف الكامل عن ملاحقة المجاهدين، ووقف المفاوضات المباشرة وغير المباشرة، وإلغاء اللقاءات العبثية مع قادة الكيان الغاصب".
 
 
وأشاد العلماء في بيانهم بجهود تركيا شعبا ومؤسسات وحكومة، داعين في الوقت نفسه وسائل الإعلام العربية والإسلامية إلى إعطاء الأهمية القصوى لفضح الكيان الصهيوني ، والأوضاع المأساوية في قطاع غزة وكل الأرض المحتلة وآخرها مجزرة "قافلة الحرية".
 
 
وأكد العلماء في ختام بيانهم على إحياء وإعلان عقيدة الجهاد والمقاومة، ورفض المفاوضات والسلام مع الصهاينة.
 

ومن أبرز الموقعين على البيان: د صفوت حجازي والشيخ نصر فريد واصل من مصر والشيخ مصطفى علوش من لبنان ، ود. محمد موسى الشريف ودكتور سعيد الغامدي من السعودية والشيخ عبد الغني التميمي من فلسطين والشيخ سالم الشيخي من ليبيا والشيخ محمد الأمين من البحرين والشيخ مجد مكي من سوريا ود على السالوسمن قطر والشيخ أحمد الريسونى من المغرب.


17/6/1431 هـ
 

المصدر: موقع المسلم
  • 2
  • 1
  • 6,098
  • nada

      منذ
    يجب علع كل مسلم ان يكون له وقفه باتباع كتاب الله وسنة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم فلو اتبعنا لنجحنا
  • nada

      منذ
    تمام جدا جدا
  • nada

      منذ
    نعم انا اايد التنديد
  • الشافعى احمد

      منذ
    علماء الامه الاسلاميه فى مصر والسعوديه فى قناه الناس وقناه اقرا وهنا فى موقع طريق الاسلام ان الله سبحانه وتعالى فى عليائه وكبريائه الرحمن على العرش استوى قال جل جلاله وتقدست اسمائه هو الذى خلق السماوات والارض فى سته ايام ثم استوى على العرش يعلم ما يلج فى الارض وما يخرج منها وماينزل من السماء وما يعرج فيها وهومعكم اينما كنتم والله بما تعملون بصير فعقيدتنانحن اهل السنه والجماعه ان الله سبحانه وتعالى عليم سميع بصير معنا اينما كنا بعلمه وسمعه وبصره اما الكيفيه والحال فليس كمثله شىء سبحانه وتعالى عما يصفون يعز من يشاء ويذل من يشاء ويهدى من يشاء ويضل من يشاء على كل شىء قدير لا يعجزه شىء فى الارض ولا فى السماء انماامره اذا اراد شىء ان يقول له كن فيكون وعقيدتنا ايضا ان الكل مخلوق من انس وجن وشجر ودواب وارض وافلاك وسماوات وملائكه وجنه ونار الكل خلق من خلق الله تحت قهر وملك وسلطان الله قال سبحانهقل اللهم مالك الملك تؤتى الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير ثم ختم سبحانه الايه الكريمه وقال انك على كل شىء قدير اى والله اعلم انه سبحانه على فعل كل هذا ان يؤتى الملك من يشاء وان ينزعه ممن يشاء وان يعز من يشاء وان يذل من يشاء قدير مقتدر بسلطانه وملكه وقهره وقوته وجبروته على كل هؤلاء فلا انس ولا جن ولا شرق ولا غرب ولا اساطيل ولا جيوش ولا اسلالحه حديثه ولا نووى ولا ذرى ولا اهل السموات السبع واهل الارضين السبع لو اجتمعوا يستطيعون ان يقفوا امامه سبحانه او يخرجوا عن ارادته ومشيئته قال سبحانه وما قدروا الله حق قدره والارض جميعا قبضته يوم القيامه والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون اذن الامر كله بيد الله والامر كله تحت مشيئه الله ولو زلزل الله الارض الان وحركها من تحت ارجل اليهود او النصارى او المجوس او الملحدين او امريكا او اوربا زلزلها زلزلا عنيفا لرئيتهم جميعا كبرائهم ورؤسائهم ووزرائهم وجنودهم يهرعون من بيوتهم ونسائهم وابنائهم تصيح وترفع اصواتها من الرعب والخوف الذى يدب فى قلوبهم فى هذه الساعه خوفا من سقوط الابنيه وانتكاستها عليهم وعلى رؤسهم وهذا مثال واقع وحقيقى وليس من الخيال والاوهام بل هو حق ويقين لو زلزل الله الارض الان زلزالا عنيفا لانخلعت قلوب الجميع وخافت واقشعرت جسدها قال سبحانه يا ايها الناس اتقوا ربكم ان زلزله الساعه شىء عظيم يوم ترونها تذهل كل مرضعته عما ارضعت وترى الناس سكارى وما هم بسكارى لكن عذاب الله شديد فمن هم هؤلاء اليهود والنصارى عباد الجنس والشهوات والمخدرات والبشر الذين يحاربون الله ويقفون امام دعوته ورسالته ويقتلون الابرياء من اسطول الحريه ويتكبرون ويظلمون هؤلاء يحاربون الله ويحاربون الاسلام ودين الاسلام ويفعلون ما يفعلون بالامه الاسلاميه شرقا وغربا دون حساب لاحد او خوف من احد ان الله سبحانه وتعالى يا علماء المسلمين قضى وحكم ولا تبديل لكلام الله انه من ينصرالله ينصره ويؤيده ويعينه ويقويه ويسدده ومن يكفر بالله ويجحد بايات الله وخذله الله ووكله الله لنفسه ولقوته هو ومن يوكله الله لنفسه فقد خاب وخسر وضاع فى الارض ان الحرب بين الاسلام والكفر والحق والباطل لا ينتصر فيها السلاح ولا قوه السلاح ولكن النصر فيها للدين ومن يقيم شعائر الدين حتى يرضى الله عنه فينصره هو سبحانه بقوته وحكمته واقداره وسلطانه على اعدائه ومن يعاديه فالرعب وجند الرعب مثلا من اعظم واقوى جنود الله التى يسلطها على اعدائه واعداء اوليائه ولو كانوا مئات الالف ومعهم احدث الاسلحه تجدهم من الرعب الذى يدبه الله فى قلوبهم مثل الريشه التى يقلبه الهواء ويلعب بها اما اهل الايمان والحق ولو كانوا قليل فيثبتهم الله ويثبت قلوبهم فتجدهم كانهم جبال شامخه الواحد فيهم يقف امام الف من هؤلاء قال سبحانه كانهم حمر مستنفره فرت من قسوره كانهم حمير ودواب كثيره كثيره تفر وتهرب من اسد واحد يهجم عليهم كذالك هؤلاء عبيد النساء والشهوات بالنسبه لاهل الحق والطاعه والعباده انا لاادرى ماذا اقول الان فى ما يحدث وعشرين قتيل كانوا فى البحر اى ليسوا محاربين ولا مجاهدين يحملون الاسلحه والمعدات بل كانوا يحملون فى ايديهم طعام وشراب وزجاجات زيت واكياس ارزفلماذا قتلوهم وما الداعى لقتلهم وازهاق ارواحهم كبر وغرور وغرطسه لا يهمهم احد ولا يبالون بكلام احدج ولا غضب احد اصبح القتل عندهم وسفك الدماء مثل النزهه وقطف الورود من البساتين ولكن اصبروا ولنصبر جميعا قال سبحانه حتى اذا استيئس الرسل وظنوا انهم قد كذبوا جائهم نصرنا فنجى من نشاء ولا يرد باسنا عن القوم المجرمين

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً