جناح بعوضة ! بل أهون و أرخص

منذ 2016-07-23

- أتظنون أن يدخل الفقراء الجنة معنا؟!
(تفتكروا يكونوا زيهم زينا كدة ما فيش فرق بيننا؟! مستحيل طبعا..الجنة دي للعلماء أمثالنا ولو الفقراء دخلوها ففقط لكي يكنسوها وينظفوها لنا!!)
كانت هذه الكلمات الحادة في وقاحتها وجرأتها وتأليها على الله هي ما فاجأنا به ذلك العالم المخضرم والذي قرر تشريفنا أيام الدراسة الجامعية بمحاضرة قيمة أبهرنا خلالها فعلا بعلمه الغزير وسعة اطلاعه وقدرته على عرض المعلومات الطبية المعقدة بطريقة سهلة ممتعة
الحق يقال؛ الرجل بالفعل كان رائدا في مجاله وكان يعد في تلك الأيام من أهم علماء تخصصه وكان تمكنه يظهر في كل لحظة من محاضرته
لكن تلك الكلمات الأخيرة التي ختم بها المحاضرة وهو يرقب بتفاخر أعيننا عديمة الخبرة والمنبهرة بعلمه = كانت كلمات صادمة حقا!
أيمكن للعلم أو للترقي في أي من أبواب الدنيا أن يصل بالإنسان لهذه الدرجة من الكبر والتي تجعله يتصور أن من حقه تقسيم الخلق كيف يشاء بهذه الجرأة؟!

{وقالوا لَوْلا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِّنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ}
هكذا تساءل المشركون معترضين على نزول القرآن على النبي محمد صلى الله عليه وسلم 
وهل كانت هذه هي المشكلة؟ 
هل كانت كل قضيتهم أنه ليس من زعماء المجتمع أو من عظماء ماديتهم السطحية؟! 
و الأهم.. هل هم من يقررون ويقسمون رحمة الله؟!
 {أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ}
نفس المنطق المريض في كل زمان ومكان 
منطق الحكم من خلال الظاهر
حكم يرسخه نمط من الخلق لا يلتفت انتباهه إلا للمظاهر المبهرة ولا ينجذب بصره إلا لزينة براقة أو زخرف لامع 
قوم يقيسون الحق والباطل فقط من خلال مقياس العظمة الدنيوية والمكانة المادية والمنصب الضخم والنسب الفخم والثراء الفاحش والنعيم الزائل
إنه النمط الذي تبهره زينة قارون وقوة عاد وعلو النمرود
النمط الذي يستخفه فرعون ومنطقه المعروض في نفس السورة "الزخرف" إذ ينادي ويقول: يا قوم أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي
هذا هو ما أرادهم أن ينتبهوا إليه ثم سألهم أَفَلا تُبْصِرُونَ
هو إذاً ترسيخ للحكم البصري المظهري والتقييم القائم على أساس الرؤية الخارجية والمقاييس المادية وحسب ..
لذلك كان القياس الذي ظنه فرعون منطقيا   {أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلا يَكَادُ يُبِينُ فَلَوْلا أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِّن ذَهَبٍ أَوْ جَاءَ مَعَهُ الْمَلائِكَةُ مُقْتَرِنِين}
َ لقد قاس على نفس المعيار الذي ينبهر به خفيفو العقول في كل زمان
معيار المظهر الخارجي وزخرف الفعل والقول 
ومن يقيس على هذا الأساس يستحق بجدارة أن يتسلط عليه فرعون وأمثاله فهم ممن قال الله فيهم في السورة نفسها: {فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ}
قوم فاسقون بمعيارهم الفاسد وحكمهم المنقوص وتصورهم المريض الذي هيأ لهم ولأمثالهم أنهم يقسمون رحمة ربك يعطونها لمن أعجبهم ويمنعونها من حقروه ولم تبهرهم زينته وتخطف أبصارهم لمعة نسبه ومكانته
وبنفس الفكر وصل صاحب الجنتين الذي ذكر الله قصته في سورة الكهف إلى تلك القناعة الغريبة والمعتقد البشع حين أعجبته ثروته وأسكرته جنته فدخلها وهو ظالم لنفسه وقالَ {مَا أَظُنُّ أَنْ تَبِيدَ هَٰذِهِ أَبَدًا * وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَىٰ رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا}
من أين عرف ذلك وكيف وصل إلى هذا المعتقد؟!
الإجابة ببساطة هي نفس الاغترار بالمظهر الزائف والزخرف الزائل وما يفعله بالنفس من استكبار وغي
ومن هنا أيضا أقسم بعض أهل النار يوما أن لن ينال الطائعون رحمة 
{وَنَادَىٰ أَصْحَابُ الْأَعْرَافِ رِجَالًا يَعْرِفُونَهُمْ بِسِيمَاهُمْ قَالُوا مَا أَغْنَىٰ عَنْكُمْ جَمْعُكُمْ وَمَا كُنْتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ * أَهَٰؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لَا يَنَالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ ۚ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلَا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ}
ولقد نسي أو تناسوا أن الله هو من قسم بين الناس معيشتهم ورفع بعضهم فوق بعض درجات 
وأن.. 
" {رَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ} "
فكم من سادة و أكابر بعين الخلق ، بينما هم عند الله أصاغر أهون من الجُعل وأصغر من الذر ، كما صح عن النبى صلى الله عليه و سلم
كم من أناس يشار إليهم بالبنان ، و تُنظم فى مدحهم القصائد ، و تدبج فى مناقبهم المقالات و المقولات ، و هم فى الحقيقة لا يساوون عند الله جناح بعوضة ، ولاقيمة لهم في الميزان ،
العبرة ليست بعظمتهم و جاههم ووجاهتهم في الدنيا ، و لا بين الناس ، إنما العبرة بحقيقة العبد وسره المنظور المدرك ببصر الله وسمعه، وميزانه العادل القسطاس ؛
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : « إنه ليأتي الرجل العظيم السمين يوم القيامة ، لا يزن عند الله جناح بعوضة . اقرءوا» : { فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا } ، [صحيح مسلم] ،
هذه هى قيمته الحقيقية عند الله ؛
جناح بعوضة !
بل أهون و أرخص

  • 1
  • 1
  • 4,335

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً