السِّمْط الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع - 83-الحمد لله الذي عافانا

منذ 2016-08-13

وكلما حاول أحدهم انتشالها، قابلته بما يزيد من رغبته في بعدها !!

بعض النفوس لها قدرة عجيبة على التنفير منها بطباعها الغريبة، لا تجد في نفسك ابتداء رغبة في أن تجافيها، إلا أنها لا تألو جهدا في  جعلك من زاهديها؛ لا تحب الاستقرار والسكن، وتعشق المراوغة والإساءة والألم !!
وكلما حاول أحدهم انتشالها، قابلته بما يزيد من رغبته في بعدها، والحق أن هذا من شأنها، فلتبق - كما شاءت - منبوذة في غيها!!
 الحمد الله الذي عافانا، فربما لو أحسنت إحسانا؛ لحازت في قلوبنا مكانا، أوملكت في نفوسنا سلطانا.

أم هانئ

  • 0
  • 0
  • 150
المقال السابق
82-الخيار !!
المقال التالي
84- لمَ بُدِئ بثلاث؟!

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً