مقاطع دعوية منوعة - المجموعة (31) صلاة العيد

منذ 2016-08-02

سُمي العيد بهذا الاسم؛ لأن لله - تعالى -فيه عوائد الإحسان، أي: أنواع الإحسان العائدة على عباده في كل يوم: كصدقة الفطر والأضاحي.

روى مسلم عن جابر بن سمرة قال: "صليتُ مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ العيديْنِ . غيرَ مرةٍ ولا مرتينِ . بغيرِ أذانٍ ولا إقامةٍ" (صحيح مسلم [887]).

قال علماء السلف والسنة أن يصلى العيد في المصلى، فمن ضعف عن الخروج إلى المصلى لمرض أو كبر سن صلى في المسجد ولا حرج عليه إن شاء الله.

قال ابن القيم: "كان - صلى الله عليه وسلم - يؤخر صلاة عيد الفطر ويُعجّل الأضحى، وكان ابن عمر مع شدة اتباعه للسنة لا يخرج حتى تطلع الشمس".

يحرم صوم يومي العيدين، لحديث أبي سعيد الخدري أن النبي - صلى الله عليه وسلم - نهى عن صيام يومين: يوم الفطر ويوم النحر (متفق عليه).


عيدان عند أولي النهى لا ثالث *** لهما لما يبغي السلامة
في غد الفطر والأضحى وكل زيادة *** فيها خروج عن سبيل محمد


سُمي العيد بهذا الاسم؛ لأن لله - تعالى -فيه عوائد الإحسان، أي: أنواع الإحسان العائدة على عباده في كل يوم: كصدقة الفطر والأضاحي.

  • 0
  • 0
  • 683
المقال السابق
المجموعة (30) الحج
المقال التالي
المجموعة (32) توحيد و حكمة

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً