كراهية ما أنزل الله تعالى: الأعراض والعواقب والأسباب والعلاج

منذ 2010-08-29

كم هو خطير أن ينطوي صدر أحدنا على مرضٍ يعكر عليه صفو حياته ثم ينسف في الآخرة حسناته ويجعلها هباء منثورا. لا تظن أن هذا المرض نادر، ولا تحكم مسبقا أنك سليم منه تماما...


بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أحبتي الكرام: كم هو خطير أن ينطوي صدر أحدنا على مرضٍ يعكر عليه صفو حياته ثم ينسف في الآخرة حسناته ويجعلها هباء منثورا. لا تظن أن هذا المرض نادر، ولا تحكم مسبقا أنك سليم منه تماما. فتعال معنا يا رعاك الله وتعالي معنا يا رعاكِ الله، لنعرف أعراض هذا المرض وعلاماته فنفتش عنها في نفوسنا، ثم لنعرف عواقبه ونتائجه الوخيمة فنحذرها، ثم لنعرف أسبابه فنستأصلها من حياتنا، ثم لنعرف علاجه وترياقه فنستشفي به وتطيب لنا حياتنا ونلقى الله بإذنه بقلب سليم.


أولا: مظاهر كراهية ما أنزل الله تعالى:

قال أمير المؤمنين عثمان رضي الله عنه: "ما أسر أحد سريرة إلا أبداها الله على صفحات وجهه وفلتات لسانه". (تفسير ابن كثير).

ومهما يكن عند امرئ من خليقة *** وإن خالها تخفى على الناس تُعلم


سآتيكم بأمثلة واقعية أعرفها. وأرجو من أخواتي أن يسمعنني جيدا. فنصيبهن من هذه المحاضرة أكبر من نصيب الرجال.

- دكتور جامعي في مجال الفيزياء يحدثني أنه متزوج من 13 سنة ولم يُرزق أولادا. فحثته زوجته على الزواج من أخرى. قابَلَ محجبات...محجبات. لكنهن كُن ينفرن عندما يعلمن أنه متزوج. إحداهن قالت له: "أنا إذًا أشك أن هناك آية دسيسة في القرآن فهي آية مثنى وثلاث ورباع"!! كبرت كلمة تخرج من أفواههم. فهذه تكره حكم التعدد في دين الله تعالى.

- أخرى تقول: "أنا أحب القرآن كله إلا الآية التي فيها { وَاضْرِبُوهُنَّ } إذا وصلتلها بَعَدِّي عنها". يعني تتجاوزها إلى ما بعدها ولا تقرأها، فهي تكره الآية التي فيها ضرب المرأة الناشز.

لا غرابة في أن تكره امرأة أن يتزوج عليها زوجها أو أن يضربها... هذا شعور عادي متوقع لا إثم فيه. لكن الإثم والمصيبة في أن تكره حكم التعدد نفسه أو حكم الضرب نفسه.

- مثال آخر: رجل يصلي ويصوم لكنه يهدد زوجته بالطلاق إن ارتدت الحجاب. ولا حول ولا قوة إلا بالله.

- مثال آخر: إذا كنت في مكتبك بين زملائك وفتحتَ المذياع على القرآن الكريم فكان أول ما قرأ القارئ: { فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّىٰ إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ } [محمد:4].

كيف سيكون شعورك؟ هل ستكون فخورا بكلام الله تعالى موقنا بمشروعية الحرب في الإسلام وحكمتها، أم أن الوجه سيحمر ويصفر وتسارع إلى تخفيض الصوت؟

- مثال آخر: أثناء دراستي الجامعية طُرح موضوع العلاقة بين الذكور والإناث في إحدى المحاضرات. أحد الزملاء قال إن الله جعل لهذا الأمر ضوابط ثم تلا قوله تعالى: {قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَزْكَىٰ لَهُمْ ۗ إِنَّ اللَّـهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ } [النور:30]. ظهرت على وجه المُحاضر ووجوه بعض الطلاب ابتسامة صفراء مستخفة تكاد تنطق وتقول: "إنت عايش فين؟ إنت جاي تلزمنا بقناعاتك وتفرضها علينا؟!"

ومثل هذا قد يحصل في اجتماعات الشركات التي يُحسب أنها "مرموقة" أو في مجالس تصوغ القوانين... يُطرح موضوع للنقاش ويكون لله فيه قول فصل... لكن المشاركين مع ذلك يخوضون في نقاش طويل، كلٌّ يدلي بدلوه كأن المسألة متروكة لاجتهادهم. لو أن أحدهم قال:" أثناء عملي في الولايات المتحدة لاحظت أن النظام المعمول به في هذه المسألة كذا" لأنشَدَّت القلوب وانجذبت نحوه الأبصار. لو أن أحدهم قال: "استشرتُ مكتبا قانونيا وأخبرني أن الحل كذا" لسكتت الألسنة وأصاخت الأسماع لمعرفة حكم القانون البشري وحكم الأسياد من "العالم" الغربي.

كيف تُرى يكون الحال لو أن مسلما فخورا بدينه ينبه الحاضرين أن لله تعالى في المسألة حكما وأنها ليست من الأمور المتروكة للبشر؟ كيف سيقابله الحاضرون لو قال: الحكم كذا لأن الله تعالى قال...ثم يتلو الآية.

إلا من رحم ربي... تبادُل لنظرات الاستخفاف وابتسامات غبية ممن يحسبون أنفسهم أذكياء، وكأن هذا المسلم الفخور جاء بعُرف قبَلي معمول به في مجاهيل أدغال إفريقيا.

{وَإِذَا ذُكِرَ اللَّـهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ ۖ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ } [الزمر:45].

هذه وغيرها ماذا نسميها؟ محبة ما أنزل الله؟ الثقة بما أنزل الله؟ الاعتزاز بما أنزل الله.

أم أنها كراهية ما أنزل الله؟ ولمن يجد هذه التسمية مبالغة، أظنك لن تمانع إن سمينا هذه نماذج للحرج مما أنزل الله. وحتى على هذا التقدير فسترى ما جزاء هذا الحرج عند الله تعالى.

إذن:
ثانيا: عواقب ونتائج كراهية ما أنزل الله تعالى:
وهنا لا بد من تنبيه. فليس كل من وقع في مخالفة لآية من آيات الله تعالى يُعتبر كارها لهذه الآية، ولا كل من انتقد تطبيقا لحكم من أحكام الله كان كارها لهذا الحكم. فقد تتبرج امرأة ضعفا منها أو اتباعا لهواها. وقد تتكلم امرأة بكلام يوهم أنها كارهة لأمر الله بضرب المرأة الناشز، بينما إذا نوقشت في كلامها تبين أنها مقرة بحكمة الله في ذلك معترفة بالحاجة إليه في بعض الأحيان، لكنها كارهة للتطبيق الجائر المنحرف من بعض الأزواج للضرب. وقد يتحرج من يَسمعُ زملاؤه آيات القتال من جهازه لا لحيائه من هذه الآيات لكن لمعرفته أن زملاءه هؤلاء قد قصُرت عقولهم عن فهم الحكمة من مشروعية القتال. ولا غرابة في أن تكره امرأة أن يتزوج عليها زوجها أو أن يضربها، فهذا شعور عادي متوقع لا إثم فيه. لكن الإثم والمصيبة في أن تكره حكم التعدد نفسه أو حكم الضرب نفسه.

فينبغي لنا ألا نسارع إلى الحكم بأن عند فلانا أو فلانة كراهية لما أنزل الله لمجرد تلبسه أو تلبسها بالمعصية. لكن المسلم العاقل في الوقت ذاته لا يتعذر لنفسه بالأعذار المذكورة، بل يتهم نفسه ويفتش فيها عن مثاقيل حب الخردل من هذا المرض. فالكَيِّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت. ولا ينفعك يا أخي أن تجَري عليك أحكام الإسلام وتحسب أنك تحسن صنعا وتبرئ نفسك من تهمة كراهية ما أنزل الله ثم تكتشف مرضك هذا يوم الحسرة، ولات حين مندم

ونريد أن نعرف خطورة هذا الموضوع وخطورة أن يشوب قلبَك أدنى شائبة من هذا المرض. واحذر أخي واحذري يا أختي. فإن هناك أمراضا وإن قل مقدارها لكن نقطة منها تعكر ماء البحر. ألم تر إلى قول النبي صلى الله عليه وسلم: «لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال حبة من كبر» (رواه أحمد وصححه أحمد شاكر والوادعي).

فأَولى أن لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال حبة من كراهية ما أنزل الله.

أولُ نتيجة لهذا المرض:

1) أنك إن وجدت في نفسك حرجا من شيء مما أنزل الله فلست مؤمنا. قال الله تعالى:

{فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } [النساء:65].

لاحظ قوله تعالى: {ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ}...فإن وجدت حرجا من شيء من حكم الله ورسوله فقد أقسم الله تعالى بنفسه أنك غير مؤمن، وإذا ضاع الإيمان من القلب حل محله النفاق.

من كره ما أنزل الله لن يجد حلاوة الإيمان. إن المطلوب منا ليس محبة ما أنزل الله فحسب، بل أن يصبح ما أنزل الله ميزاننا الذي به نحب أشخاصا وأفكارًا ومبادئ ونبغض أخرى. قال عليه الصلاة والسلام: « ثلاث من كُن فيه وجد حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يُقذف في النار » (البخاري).

حب وحب وبغض على أساس محبة ما أنزل الله. فمن كره ما أنزل الله أصلا اختل لديه الميزان وفقد حلاوة الإيمان.


2) حبوط الأعمال، بل والكفر! نعم الكفر.

قال الله تعالى: {وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَّهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ . ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنزَلَ اللَّـهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ } [محمد:8-9].
اختار الله أسوأ صفة للكافرين أدت إلى حبوط أعمالهم: أنهم كرهوا ما أنزل الله.

فإذن، لا يكره آيات الله مؤمن...بلا لا يكرهها إلا كافر.

وقال الله تعالى بعدها بآياتٍ في السورة نفسها: { ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّـهَ وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ } [محمد:28].

كرهوا رضوانه لأنهم كرهوا ما يؤدي إلى رضوانه تعالى... كرهوا أحكام الإسلام، كرهوا شعائر الإسلام، كرهوا المظهر الإسلامي.

أحبتي الكرام، إن حبوط العمل أكبر المصائب. تصوروا من يبني بناية يتعب في بنائها سنوات ثم يدمرها! تصوروا من تغزِلُ ثوبا تتعب فيه ليالي وأياما تِباعًا، حتى إذا انتهت منه نقضته وأعادته خيوطا! هذا مَثَل من يعمل أعمالا كثيرة من الخير لكنه يجعها هباء بعمل أو شعور محبط للحسنات ككراهية ما أنزل الله.

لذلك قال الله تعالى: {وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ} [النحل: 92].

وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّـهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ} [محمد:33].
تحذير من رب العالمين وتنبيه للعقلاء. فانتبه لئلا تكون ممن قال الله فيهم: {وَقَدِمْنَا إِلَىٰ مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَّنثُورًا } [الفرقان:٢٣].

أخي، أختي! لا تخدر نفسك وتطمئنها أن هذا الكلام لا ينطبق عليك لأنك تحب "أكثر" ما أنزل الله! فإن الرضا ببعض ما أنزل الله والإعراض عن البعض الآخر هو من نهج المنافقين الذين قال الله تعالى فيهم: { وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّـهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُم مُّعْرِضُونَ . وَإِن يَكُن لَّهُمُ الْحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ مُذْعِنِينَ . أَفِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا أَمْ يَخَافُونَ أَن يَحِيفَ اللَّـهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ ۚ بَلْ أُولَـٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ} [النور:48-50].

المنافقون يختارون حكم الله ويذعنون له إن كان في صالحهم الدنيوي، ويعرضون عما لا يوافق أهواءهم من كتاب الله. قد ترى امرأة في الستينات متعلمة حاملة لشهادة الدكتوراه منخرطة في الطبقات الـ"مرموقة" حسب تعريفها إذا تُلي أمامها قوله تعالى: { فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ } [البقرة:282]... تنفر وتتساءل: "لماذا شهادة المرأة نصف شهادة الرجل؟ أنا الدكتورة شهادتي في القضاء الإسلامي نصف شهادة حارس عمارتي؟"

هذه ذاتها التي تجد حرجا من حكم من أحكام الله إن كانت أم أولاد وسمعت قول الله تعالى: {وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا } [الإسراء:23]...قد تُطرق رأسها في خشوع وتقول: صدق الله العظيم. لسان حالها يقول: "أيوه يا رب! هذا الكلام ولا بلاش"!

{أَفِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا أَمْ يَخَافُونَ أَن يَحِيفَ اللَّـهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ ۚ بَلْ أُولَـٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ } [النور:50].

قال الله بعدها مباشرة: {إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّـهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۚ وَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } [النور:51].

في كل مقام، مع كل آية... لاينفعك أن تقول يوم القيامة يا رب أحببت 99% مما أنزلت وكرهت 1% فقط.

كذلك يا أخي لا تظن أن المهم هو القيام بالأمر من أوامر الله حتى لو كنت كارها له. فإن هذه الكراهية من أعمال القلوب التي تُحاسب عليها كما تحاسب على محبة الله أو بغضه. فمن كره ما أنزل الله حبط عمله وإن أتى بشرائع الإسلام.

ولقد عد العلماء كراهية ما أنزل الله في نواقض الإيمان.

3) النتيجة الثالثة من نتائج كراهية ما أنزل الله: الذل والهزيمة... جزاء وفاقا لمن كره ما أنزل الله. فمن حمل في قلبه هذا المرض فليس أهلا للعزة والكرامة، قال الله تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّـهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ} [محمد:7]، هذا الكلام للمؤمنين المحبين له تعالى ولكلامه وشريعته و شعائر دينه. فوضع الله تعالى أنصاره في كفة، ثم انظر في الآية التالية مباشرة من وضع في الكفة المقابلة؟

{وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَّهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ . ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنزَلَ اللَّـهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ } [محمد:8-9]، فالمؤمن ينتصر بنصرته لله ومحبة دينه... والكافر يُهزم بكراهية ما أنزل الله تعالى. فكيف إذا تحول المؤمن إلى كراهية ما أنزل الله؟ حينئذ يستويان في هذه الكراهية، وينتصر من عنده النووي والأباتشي والمدمرات.

ولا ننسى أن كراهية شيء مما أنزل الله كالكفر به، كما أن الإيمان بوجود الله مع كراهيته تعالى كفر به. ماذا قال الله تعالى فيمن يكفر بشيء مما أنزل الله: {أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ ۚ فَمَا جَزَاءُ مَن يَفْعَلُ ذَٰلِكَ مِنكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَىٰ أَشَدِّ الْعَذَابِ ۗ وَمَا اللَّـهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ} [البقرة:85].
هذا جزاء من يكره ما أنزل الله...التعاسة والخزي والذل.

4) النتيجة الرابعة من نتائج كراهية ما أنزل الله: تشتتُ النفس واضطرابها وقلقها.

فكيف تسجد لله وأنت تكره شيئا مما أنزل؟ وكيف تحترم نفسك وهويتك الإسلامية وقلبك لم يُسلم لله برمته.

أرأيتم عن أي شيء نتحدث؟ عن مرض يوقع في الكفر وحبوط العمل وذهاب الإيمان ولذته وحلول الخزي والتعاسة وتمزق النفس.

أما آن لنا أن نفتش عنه في حنايا أنفسنا ونواجهه بشجاعة؟ أما آن لنا أن نعرف أصول هذه المشكلة الخطيرة في أنفسنا وكيف نشأت لنُضيق عليها الخناق ونطفئ نارها قبل أن تحرقنا؟


إذن فلننتقل الآن إلى:
ثالثا: أسباب كراهية ما أنزل الله:

1) المعصية. قال الله تعالى: { فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [النور:63].

تهديد من الله تعالى لمن يعصيه... أن يفتنه. وشر فتنة هي فتنة القلب بحيث يختل ميزانه فيكره ما أنزل الله. (راجع صفة: الشك في الدين من كتاب هذا النفاق فاحذروه).

تهديد من الله لمن يجلس قبل النوم يقلب المحطات على المحرمات فيستجلب سخط الله وتُنكت في قلبه البقع السوداء.

{فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ } [الصف:5].

تهديد من الله لامرأة تجلس على مسلسل فيه ما فيه من إشاعة للعلاقات الغرامية خارج الزواج الذي أحله الله تعالى، وفيه قتل للغيرة والحياء واجتراء على حدود الله التي قال فيها: { وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ } [البقرة:229] فتتابع الظالمين بتعاطف شديد...وتترك مشاعرها تنساق وراء الظالمين على أنغام الموسيقى...أمَّا أن تنكر المنكر فهذا شيء في طي النسيان تماما في مثل هذا الموقف... فينفتح القلب ليلقي فيه مؤلفو هذه المسلسلات ما شاءوا من حب للفسوق والعصيان وتكريه لأحكام الله تعالى.

{فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ } [النور:63].
تحذير للمتبرجة..قد ترى المتبرجة تعترف أولَ الأمر بذنبها وتطلب ممن حولها الدعاء لها أن يهديها الله للحجاب. ثم قد تجدها بعد حين تقول إن الحجاب ليس كل شيء، وإني لا أدع فرضا إلا أديته. ثم تبدأ بانتقاد المحجبات لبعض سلوكياتهن وتصرح أنها بأخلاقها خير منهن. ثم قد يصل بها الأمر أخيرا إلى أن تُبغض فرض الحجاب وتراه حَجرا على المرأة وغَضّاً من قيمتها. زاغ قلبها بمعصيتها وأصابتها الفتنة.

فيا من تستمر على معصية ولا تسارع إلى التوبة منها: أنت بذلك تتسبب في سواد قلبك وحلول مرض كراهية ما أنزل الله فيه. وهذا أخطر بكثير من ذنب المعصية ذاته.

2) الإعلام:
فالإعلام كثيرا ما يربط شعائر الإسلام من حجاب ولحية ومظهر سني بالفقر والدموية والجهل، بينما يقرن التقدم العلمي والجمال والثراء والسعادة بالمعصية والتغريب. ومن المفيد في هذا المجال أن تقرأ كتاب (Media Control) (هيمنة الإعلام) للكاتب نعوم تشومسكي (Naom Chomsky). فالإعلام يلقي مجموعة من الصور تُختزن في ما يسميه النفسيون بالـ"ذاكرة الجمعية" في اللاشعور، فتتكون أحاسيس وقناعات دون وعي منكَ يا ضحية الإعلام.

3) موالاة الكافرين والمنافقين:
قال الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَى لَهُمْ . ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لِلَّذِينَ كَرِهُوا مَا نَزَّلَ اللَّهُ سَنُطِيعُكُمْ فِي بَعْضِ الأَمْرِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِسْرَارَهُمْ . فَكَيْفَ إِذَا تَوَفَّتْهُمْ الْمَلائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ . ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ } [محمد:25-28].

لاحظ كيف أن الذي يطيع كارهي ما أنزل الله في (بعض الأمر) تنتقل إليه عدوى الكراهية ويستحق عند وفاته أن تَضرب الملائكة وجهه الذي أقبل به على الكارهين ودُبُره الذي استدبر به كلام الله.

قال الشيخ محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله في تفسير هذه الآيات: "اعلم أن كل مسلم يجب عليه في هذا الزمان تأمل هذه الآيات من سورة محمد وتدبرها والحذر التام مما تضمنته من الوعيد، لأن كثيراً ممن ينتسبون للمسلمين داخلون بلا شك فيما تضمنته من الوعيد الشديد، لأن عامة الكفار من شرقيين وغربيين كارهون لما نزَّل الله على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، وهذا هو القرآن وما يبينه به النبي صلى الله عليه وسلم من السنن، فكل من قال لهؤلاء الكفار الكارهين لما نزله الله: { سَنُطِيعُكُمْ فِي بَعْضِ الأَمْرِ } [محمد:26] فهو داخل في وعيد الآية، وأحرى من ذلك من يقول لهم: (سنطيعكم في كل الأمر) كالذين يتبعون القوانين الوضعية مطيعين بذلك للذين كرهوا ما نزل الله، فإن هؤلاء لا شك ممن تتوفاهم {المَلائِكَةُ يَضْرِبُونَ وَجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ} [محمد:28].

أخيرا آن لنا أن نستعرض:
رابعا: علاجات مرض كراهية ما أنزل الله:

1) ترك المعصية: استحضر في ذهنك إذا دعتك نفسك للمعصية أن هذا قد يؤدي بك إلى كراهية أحكام الله تعالى.

2) الحذر من وسائل الإعلام وما توجهه إلى العقل الباطن من رسائل ملوثة. قال تعالى: {وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىٰ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا } [البقرة:217]، والإعلام الموجه هو وسيلة من وسائل الصد عن الدين.

3) اجتناب المبغضين لأحكام الله وعدم موادتهم ولا مداهنتهم.

4) استعراض فشل المجتمعات النافرة من أحكام الله.

فالدول الغربية تعير المسلمين ببعض أحكام دينهم. فهل نجحت هذه الدول المبغضة لأحكام الله أن تنتج أحكاما أفضل تحقق بها السعادة لشعوبها؟

- تسخر الدول الغربية من أحكام العقوبات في الإسلام. فهل وجدت طريقة تناسب أهواءهم يحدون بها من الجريمة؟ إذا أردت أن تعرف الجواب فاستعرض مثلا تخبط الولايات المتحدة فيما يتعلق بحكم الإعدام من موقع منظمة العفو الدولية (Amnesty International) فقد أوقفت أمريكا الإعدام في مطلع القرن العشرين، ثم أعادت العمل به في السبعينيات، ثم حظرت أشكالا منه على تبايُن بين الولايات. وهي تحاول في ذلك كله أن تحد من الجريمة، ومع ذلك لا تنجح أبدا في الحد من الجريمة. راجع مثلا إحصائيات (Federal Bureau of Investigation).

- تتهجم الدول الغربية على وضع المرأة في الإسلام وأحكام الحجاب والفصل بين الجنسين. فهل وجدوا طريقة تحقق أهواءهم وتصون نساءهم؟ إذا دخلت الموقع الرسمي لوزارة العدل الأمريكية على شبكة الإنترنت (www.doj.gov)، تحت عنوان العدوان الجنسي والقانون (Sexual assault and law)، ستجد ما ترجمته الحرفية:

لقد طرأت تغييرات رئيسية خلال العقدين الماضيين (أي الثمانينيات والتسعينيات) على القوانين المتعلقة بالاعتداءات الجنسية. والسبب في ذلك يعود لتزايد الوعي بالمشكلة وتزايد الانتباه إلى أن القانون لم يحمِ الضحية في كل الأحوال. ثم شرع الموقع في تعداد التعديلات التي أُجريت للحد من جريمة الاغتصاب ثم ختم بقوله:

ومع ذلك فقد لاحظ أحد المحامين باستعراضه لنتائج هذه التغييرات القانونية أن عدد حالات الاغتصاب المُبلغ عنها قد ازدادت إلى حوالي الضعفين عما كان عليه في السبعينيات وثلاثة أضعاف ما كان عليه في الستينيات.

وصدق الله تعالى إذ قال: {وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ } [المؤمنون:71].

لقد ضحك الشيطان على المجتمعات الكارهة لما أنزل الله وهيأ لها أن المصلحة والعدل في خلاف أحكام الله تعالى. فكانت النتيجة تعاسة في الدنيا قبل عذاب الآخرة.

{وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّـهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ} [إبراهيم:22]، ففي وعد الله الحقِّ الرحمة وصلاح الدارين. وقال تعالى: { فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى . وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى} [طه: 123-124].

وسبحان الله العظيم...ما ترك الناس من أمر الله شيئا إلا أحوجهم الله إليه. فالمجتمعات التي تمردت على أحكام الله لقرون نرى فيها الآن من ينادي باللجوء إلى بعض هذه الأحكام لأنها تحقق مصالح دنيوية.

نشرت صحيفة النيوزويك الأمريكية بتاريخ 22-6-2010 مقالا بعنوان: (الخلاف الحديث حول فصل الجنسين). ذكرت هذه المقالة مطالبة الكثيرين في المجتمع الأمريكي بالفصل بين الجنسين في المدارس، وأن هذا الفصل مريح للمعلمين وللطلاب والطالبات على حد سواء. كما ذكرت أن عدد المدارس التي تفصل بين الجنسين في الولايات المتحدة زاد من 11 في عام 2001 إلى 540 في عام 2010. بل أُنشئت جمعية باسم الجمعية الوطنية للتعليم الحكومي بفصل الجنسين (The National Association for Single Sex Public Education). جاء في المقالة أن دراسة أُجريت على مدى 3 سنوات في ولاية فلوريدا قارنت بين نتائج الطلاب والطالبات في المدارس المختلطة والمدارس المنفصلة. وكانت المقارنة على أساس أدائهم في الاختبار المعتمد من قِبل الولاية. فبالنسبة للأولاد زاد معدلهم في هذا الاختبار من 37% إلى 85%! أما بالنسبة للطالبات فد زاد معدلهن من 59% إلى 75%.

- نُشر قبل هذه المقالة مقالة أخرى بعنوان تَرْجَمَتُه: مدارس حكومية تجرب فصل الجنسين في الصفوف، كان مما جاء فيه العبارات التالية:

* أكثر من اثني عشرة ولاية أمريكية تطبق فصل الجنسين في المدارس.
* الفصل يساعد كلا من الجنسين على الانتباه في الدراسة وعلى ضبط النظام.
* فصل البنات أعطاهن ثقة أعلى بأنفسهن ومكنهن من تحقيق معدلات أعلى.

قالت المُدرسة: Sheryl Quinlan إن فصل البنات مكنهن من التفكير بعيدا عن ضغط الهرمونات. وقالت: إثارة الإعجاب لدى الجنس الآخر يشكل هو مسألة أن تكون أو لا تكون بالنسبة للبنات في سن الـ14. خلِّص البنت من هذا الضغط النفسي وسترى المعجزات! وأعطت مثالا.

وقد سبقت هذه المقالة مقالات أخرى كثيرة في ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وأبحاث علمية محكمة تثبت فوائد الفصل بين الجنسين. منها مقال مطول نشرته صحيفة (واشنطن بوست) بتاريخ 14-5-2002 تناول هذا الموضوع، وأوردت فيه الصحيفة تعليقاً لافتاً لمدير إحدى المدارس يقول فيه -بعد أن ضاق ذرعاً بمشكلات الطلاب في مدرسته-: (على الأولاد أن يتعلموا كيف يكونون أولاداً، وعلى البنات أن يتعلمن كيف يكنَّ بناتٍ، ولن يستطيعوا أن يفعلوا ذلك في الغرفة نفسها).

مع هذا...في بلادنا من يُبغض أحكام الله في الفصل بين الجنسين. منهم من إذا قيل له: لماذا تعين هذه الموظفة في دائرة كلها شباب يقول لك: (خلينا نرطب الجو)!

فهل لا بد من أن نخوض تجربة الغرب بكامل فصولها؟ هل لا بد من أن نذوق مراراتها؟ قبل أن نعلم أن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه هو الباطل وأن الله هو العلي الكبير؟

هل لا بد من أن ننتظر الأضرار المادية المترتبة على ترك ما أنزل الله لنعود بعدها إلى الأحكام الإسلامية مأزورين غير مأجورين لأننا نعود إليها يومئذ لا لأنها أحكام الله، بل لفوائدها الدنيوية؟

إذن فالعلاج الرابع لمرض الكراهية هو استعراض فشل المجتمعات الكارهة لأحكام الله في تحقيق السعادة الدنيوية وحاجتها الماسة إلى تطبيق هذه الأحكام حتى لفائدتها الدنيوية.


العلاج الخامس للتخلص من كراهية ما أنزل الله:
5) إدراك ضعف العقل البشري:

فإذا أدركت قصور عقلك البشري علمت أن نفورك من حكم من أحكام الله إنما هو لخلل في عقلك وعاطفتك، لا في الحكم نفسه.

كم نحن ضعفاء! الإنسان بدون وحي لا يعرف كيف نشأ.

نشرت مجلة (Earth) العالمية ذات التوجه الدارويني مقالا سنة 1998 جاء فيه:
"نحن نودع القرن العشرين و مازلنا كما كنا في بدايته نواجه معضلة لم نجد لها إجابة، وهي: كيف بدأت الحياة؟"

الإنسان لا يعرف طبيعة الروح التي بها يعيش. لو اجتمع أكبر أطباء الأرض حول مريض قدر الله عليه أن تخرج روحه ما استطاعوا رد الروح إليه. قال الله تعالى: {فَلَوْلا إِن كُنتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ . تَرْجِعُونَهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ } [الواقعة:86-87]. أي إن لم يكن لكم رب يحاسبكم، فأعيدوا الروح إلى هذا الإنسان عندما بلغت حلقومه.

فهل يسمح هذا الإنسان الذي لا يستطيع خلق الحياة ولا منع الوفاة ولا يعرف طبيعة الروح التي بها يعيش... هل يسمح لنفسه أن يكره شيئا من أحكام خالقه لأنها لا توافق العقل القاصر؟

{أَوَلَمْ يَرَ الْإِنْسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ } [يس:77].


العلاج السادس:

6) الثقة بعلم الله وحكمة الله ورحمة الله تعالى.

وذلك في مقابل إدراك ضعف وقصور العقل البشري.

إذا أحسست بأن في حكم من أحكام الله تعالى مشقة فتذكر بأنه أعلم بما يصلح لك ويصلحك. قال تعالى:

{أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ} [القلم:14].

تذكر حكمة الله: {أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ} [التين:8].

تذكر أنه أحسن حكما: {وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ} [المائدة:50].

تذكر رحمة الله سبحانه وتعالى.

تذكر أن الله تعالى إنما شرع هذه الأحكام لعلمه بضعفك فأراد أن يجنبك الحرج الناتج عن اتباع الأهواء. في سورة النساء، بعدما بين الله أحكاما متعلقة بالتعامل بين الجنسين قال تعالى: { يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ . وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا . يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا } [النساء:27-28].

فإياك أن تكره شيئا مما أنزل الله لإحساسك أنه صعب على النفس البشرية الضعيفة. فهو سبحانه أرحم بضعفك. وإياك أن تطيع الذين يتبعون الشهوات، فهم يريدون لك أن تميل ميلا عظيما فتتعس في الدارين، في الوقت الذي يريد الله أن يتوب عليك ويخفف عنك.

تذكر قوله تعالى: {وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ . فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَنِعْمَةً وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ } [الأحزاب:7-8].

قال ابن كثير: "أي: اعلموا أن بين أظهركم رسول الله فعظموه ووقروه وتأدبوا معه وانقادوا لأمره فإنه أعلم بمصالحكم وأشفق عليكم منكم، ورأيه فيكم أتم من رأيكم لأنفسكم كما قال تعالى: { النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ} [الأحزاب: 6].
ثم بين أن رأيهم سخيف بالنسبة إلى مراعاة مصالحهم فقال: { لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ} [الحجرات:7].
أي: لو أطاعكم في جميع ما تختارونه لأدى ذلك إلى عنتكم وحرجكم". انتهى كلام ابن كثير.

إذن لو كان الأمر على أهواء البشر لأصابتهم المشقة، لكن الله عصم قلوب الصحابة من أن يصيبها مرض كراهية ما أنزل الله. قال تعالى في تتمة هذه الآية: {وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ . فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَنِعْمَةً وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ } [الحجرات:7].

العلاج السابع:

7) السؤال عن معنى الآيات التي في صدرك شيء منها:

فالشبهات تُمحى بالعلم، وشفاء العِيِّ السؤال.

روى ابن جرير الطبري أن فتىً من قريش سأل سعيد بن جبير: يا أبا عبد الله كيف هذا الحرف؟ فإني إذا أتيت عليه تمنيت أن لا أقرأ هذه السورة: {حَتَّىٰ إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا } [يوسف:110] قال ابن جبير: نعم. حتى إذا استيأس الرسل من قومهم أن يصدقوهم، وظن المرسل إليهم أن الرسل قد كذبوا. فقال الضحاك بن مزاحم: ما رأيت كاليوم قط رجلا يدعى إلى علم فيتلكأ، ولو رحلت إلى اليمن في هذه كان قليلا. ثم روى ابن جرير أيضا من وجه آخر أن مسلم بن يسار سأل سعيد بن جبير عن ذلك فأجابه بهذا الجواب فقام إلى سعيد فاعتنقه وقال: فرج الله عنك كما فرجت عني.

في هذه الروايات يتساءل أناس عن معنى قوله تعالى: { حَتَّىٰ إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا } [يوسف:110]. فقد يُفهم منها أن الرسل يئسوا من نصر الله وأساءوا الظن به، وحاشاهم. فبيَّن سعيد بن جبير أن الرسل إنما يئسوا من قومهم ان يُسلموا وظن قومهم أن رسلهم كذبوا عليهم بقولهم أن العذاب سيحل بالكافرين إذ لم يحل بعد. فكان في هذا البيان شفاء لما في صدر السائلين. وكما قال الضحاك، فإن مثل هذا البيان الشافي لما في الصدر من الاضطراب تجاه آية من كتاب الله... هذا البيان يستحق أن تُقطع له المسافات وتُصرف له الأوقات. فبه سلامة الصدر من الحرج مما أنزل الله.

وقد كُنت تكلمت عن موضوع كراهية ما أنزل الله في أحد المساجد فجاءني بعد الكلمة رجل أظنه في الخمسينات من عمره فقال لي: بما أنك طرحت هذا الموضوع فأريد أن أخبرك أني أستغرب من حكاية الله تعالى عن لوط أنه قال لقومه الشواذ: {هَـٰؤُلَاءِ بَنَاتِي إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ} [الحجر:71]، فذكرت له أن للمفسرين فيها قولين: أحدهما أن (بناتي) مقصود به بنات قومه، فكل نبي بمنزلة الوالد لذكور قومه وإناثهم، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إنما أنا لكم بمنزلة الوالد أعلمكم » (صححه النووي). فكأنه يقول لهم ليتزوج الذكور منكم الإناث، أو أنه يتكلم عن بناته اللواتي من صُلبه. وفي الحالتين فإنما يأمر لوط عليه السلام قومه أن يتزوجوا الإناث زواجا عفيفا طاهرا كما في قوله: { يَا قَوْمِ هَـٰؤُلَاءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ } [هود:78].

لكن...محل الشاهد أن هذا الرجل ترك في صدره حرجا من آية لعشرات السنوات ولم يُسرع إلى طلب العلاج. وهذا يا إخوتي مما لا ينبغي. فعلاج القلب أولى من علاج البدن.

وليس العلم الشرعي هو وحده الماحي لمرض الكراهية، بل إن استعراض التاريخ، والاطلاع على واقع البشرية هو من العلم الذي يقود أصحاب البصائر السليمة إلى الإيمان والثقة واليقين والفخر بما أنزل الله تعالى. راجع مثلا محاضرة (نماذج من (سعادة)! البشرية في غياب الفتوحات الإسلامية) فلعل فيها شفاء لما قد يقع في الصدر من الحرج من آيات القتال.



العلاج الثامن:
8) الدعاء:

بأن تدعو الله تعالى ان يجعلك ممن حبب إليهم الإيمان وزينه في قلوبهم وكره إليهم الكفر والفسوق والعصيان. فهو تعالى القائل في الحديث القدسي: «يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهدكم» (مسلم).

كان من دعائه صلى الله عليه وسلم: "أسألك حبك وحب من يحبك وحب عمل يقربني إلى حبك".

واستحضر هذا المعنى وأنت تقول في أذكار الصباح والمساء: رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا.

استحضر أنك ترضى بالله ربا بالفعل... ترضى كل آية في كتابه تعالى فهو كلام الله، وبالإسلام دينا... فترضى بشريعته وبشعائر دينه، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا... فتحب سنته ولا تجد في صدرك حرجا من شيء من سُنته.

فهذه ثمانية علاجات، أسأل الله أن ينفع بها وأن يُنقي بها قلوبنا.


ختاما:
أحبتي الكرام، على ضوء ما تقدم فإن المستعرض لواقع الأمة الإسلامية اليوم يتألم لما يراه من تفشي هذه الظاهرة المهلكة المدمرة. صحيح أن من الصحابة من وقع في الكبائر، لكنها كانت غفلات تحت ضغط الشهوة ما يلبث الصحابي والصحابية أن يستفيق منها ويتوب إلى الله ويطلب التطهير منها. ولا والله لم يكرهوا ما أنزل الله، بل هم أطهر قلوبا من ذلك وأبر بعهد الله. أما في أيامنا هذه... فهناك ظواهر يصعب أن نفسرها دون أن تكون كراهية ما أنزل الله أو شعائرِ الدين سببا رئيسا فيها.

- يا من تنفرين من الجلباب وتصرين على لبس الثياب الرقيقة المجسمة كالبنطال مع أنك لستِ من بيئة تحارب الحجاب بل قد تكون أمك محجبة حجابا صحيحا...هل أنت تحبين قوله تعالى { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلابِيبِهِنَّ } [الأحزاب: 59]؟؟ هل تحبين هذه الشعيرة من شعائر الدين (الجلباب)؟ حصل أن يعصي بعض الصحابيات، لكن هل سمعتِ أن صحابية كانت نافرة من الحجاب وتصر على عدم ارتدائه؟

- يا من ترفضين شابا يتقدم لخطبتك لأنه ملتحٍ! مع أنه حسن الخُلق والخلقة وبه المؤهلات كلها... أأنتِ تحبين سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قال الله تعالى فيه: { وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا } [الحشر: 7]. أليس مؤلما جدا أن أرى من حولي شبابا على مستوى عالٍ من الأخلاق قد آتاهم الله دينا ودنيا يتقدمون لخطبة الكثير من الفتيات اللواتي يُفترض أنهن مسلمات وأكثر هؤلاء الفتيات سبب رفضهن اللحية وأنه لا يريد الدخول إلى قاعة النساء يوم العرس؟! ماذا حصل لكن يا فتيات أمة محمد صلى الله عليه وسلم؟!

- يا شباب المسلمين ويا كهول المسلمين... ما بالكم تجهدون أنفسكم يوميا في التخلص من هذا المظهر السني (اللحية) بدل أن تعلنوا به محبتكم لنبيكم صلى الله عليه وسلم واعتزازكم بالانتساب إليه واستعلاءكم على أعدائه؟ أأنتم تحبون سنة صاحب السنة الذي بلَّغ وفسر لكم ما أنزل الله؟ إن كنتم رأيتم نماذج مشوهة من أناس رديئين أطلقوا اللحية ثم كانوا أنذالا لا أمانة لهم فهل الحل أن تنفروا من السنة ذاتها أم أن تعملوا بها وتحسُنَ أخلاقكم ليحبكم الناس فيحبوا السنة التي تدافعون عنها وتعتزون بها؟

- أيها المسلمون والمسلمات! ألا تخشون أن تكونوا ممن قال الله فيهم: {لَقَدْ جِئْنَاكُم بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَكُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ } [المؤمنون:70].

إنَّ ترك الحجاب الصحيح وغيره مما ذكرنا هي معاص يُحكم لصاحبها في الدنيا بالإسلام ولا يُكفر ما لم يبُح بكراهية ما أنزل الله... لكنه سيلقى الله، وستلقى هي الله بقلب سقيم غير سليم... فليحذر العاقلون.

أحبتي...حتى لو كثُرت ذنوبنا فإنا ما نزال نرجو العفو من ربنا إن سلمت قلوبنا من هذا المرض المدمر المُضيع للحسنات { يَوْمَ لا يَنفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ . إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ } [الشعراء:888-89]، فاحرص واحرصي أن لا تموت إلا وقلبك سليم تجاه كتاب الله، ألا تموت إلا وأنت تحب كل آية من آياته، وكل حكم من أحكامه، وكل شعيرة من شعائر دينه وكل مظهر من مظاهر دينه، وكل كلمة قالها الله أو قالها رسوله صلى الله عليه وسلم. فوالله إنه ليُرجى لك حينها الخير الكثير...

فاترك المعصية واحذر المغرضين وأعرض عن المبغضين واستعرض تعاسة النافرين وأدرك ضعفك وأحسن الظن بربك واطلب علما يطهرُ قلبك وادع مَن القلوب بين أصبعين من أصابعه... فإنك إن فعلت صفت لك حياتك وشملتك في الآخرة رحمة أرحم الراحمين.

اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان واجعلنا من الراشدين.

اللهم إنا نسألك فعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين وأن تغفر لنا وترحمنا، وإذا أردت فتنة قوم فتوفَّنا غير مفتونين. نسألك حبك وحب من يحبك وحب عمل يقربنا إلى حبك.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

 
المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 66
  • 1
  • 55,257
  • هاجر1232

      منذ
    الحمد لله أنى قد وجدت هذا الدرس فقد أشفى الله به قلبي إن شاء الله ياربي إشفي صدورنا وزد إيماننا ولا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا كل مصيبة هينة أمام مصيبة الكفر بارك الله فيكم على هذا الدرس وإني أحبكم في الله أدعو لي أن يهديني الله و يثبتني من وجه الغيب يا مسلمين ،بارك الله فيكم أختكم هاجر الحمد لله
  • احمد

      منذ
    جزاكم الله خيرا المقال رائع

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً