التحرش مرض ٌمنتشرٌ

منذ 2016-09-25

قال عليه الصلاة والسلام: «ربّ كاسيةٍ في الدنيا عارية في الآخرة» (صحيح البخاري: 6678)، وقال: «صِنْفَانِ مِنْ أَهْلِ النَّارِ ، لَمْ أَرَهُمَا قَوْمٌ مَعَهُمْ سِيَاطٌ كَأَذْنَابِ الْبَقَرِ يَضْرِبُونَ بِهَا النَّاسَ ، وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ مُمِيلَاتٌ مَائِلَاتٌ ، رُءُوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْمَائِلَةِ ، لَا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلَا يَجِدْنَ رِيحَهَا ، وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا» (صحيح مسلم: 3978)

شرارة ٌبدأت من نظرةٍ ثم تحولت إلى خطرة ثم هم ففعل على حسب المستطاع، لو استطاع لزنى ولو لم يستطع لتحرش
يا عباد الله :
قال تعالى ::‏ ‏{‏‏قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا}‏‏ الآية ‏[‏النور‏:‏ 30-31‏]‏
رُوي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إنّ الله كتب علي ابن آدم حظه من الزنى، أدرك ذلك لا محالة، فزنى العين النظر، وزنى اللسان النطق، والنفس تتمنّي وتشتهي، والفَرج يُصدِّق ذلك أو يُكذِّبه» (صحيح مسلم: 2657)
و روي عن علي  رضي الله عنه أنّ رسول الله  صلي الله عليه وسلم  قال له:  «يا علي لا تتبع النظرة النظرة، فإنّ لك الأولى وليست لك الآخرة» (قال الحاكم في المستدرك: صحيح على شرط مسلم)
و رُوي عن حذيفة رضي الله عنه أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال: «النَّظرة سهمٌ من سهام إبليس مسمومةٌ، فمن تركها من خوف الله أثابه عز وجل إيمانًا يجد حلاوته في قلبه» صححه الحاكم .

وقد أمر الله سبحانه في كتابه الكريم بتحجب النساء ولزومهن البيوت، وحذر من التبرج والخضوع بالقول للرجال صيانةً لهن عن الفساد وتحذيراً لهن من أسباب الفتنة.

فقال سبحانه وتعالى:   {يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاءِ ۚ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا*وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ ۖ وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ}  [الأحزاب:32، جزء من الآية: 33].
وقال سبحانه وتعالى:  {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ۗ وَكَانَ اللَّـهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} [الأحزاب:59]. والجلابيب: جمع جلباب وهو ما تضعه المرأة على رأسها وبدنها فوق الثياب للتحجب والتستر به.
تحذير لكل متبرجة :
قال عليه الصلاة والسلام: «ربّ كاسيةٍ في الدنيا عارية في الآخرة» (صحيح البخاري: 6678)، وقال: «صِنْفَانِ مِنْ أَهْلِ النَّارِ ، لَمْ أَرَهُمَا قَوْمٌ مَعَهُمْ سِيَاطٌ كَأَذْنَابِ الْبَقَرِ يَضْرِبُونَ بِهَا النَّاسَ ، وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ مُمِيلَاتٌ مَائِلَاتٌ ، رُءُوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْمَائِلَةِ ، لَا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلَا يَجِدْنَ رِيحَهَا ، وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا»  (صحيح مسلم: 3978)
اللهم أصلح قلوبنا وأعمالنا .

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 2
  • 0
  • 1,443

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً