خواطر محمد درويش - لن يجبر كسرك إلا الله

منذ 2016-09-26

رُبَ كسرٍ للقلب تتبعه قفزةٌ تتحقق معها سعادة الدنيا والآخرة.

لن يجبر كسرك إلا الله، وعلى الحصيف أن يستغل لحظات الانكسار في إعلاء معنى العبودية الحقة والتسليم ومحاولة الصعود إلى معارج الرضا.
إعلم أن الجزع والسخط لن يصعد بك إلى حل مشكلةٍ ولن يجبر كسراً وإنما سيهبط بك في دركات الردى.
الرضا الحقيقي والتسليم لا يعني السلبية بل هو دافعٌ للعمل والصعود من جديد، رُبَ كسرٍ للقلب تتبعه قفزةٌ تتحقق معها سعادة الدنيا والآخرة.

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 1,717
المقال السابق
المعلم مفتري أم مفترى عليه ؟؟
المقال التالي
استقبال السماء

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً