خواطر ممدوح إسماعيل - منعاً للتضليل في تقييم الأشخاص

منذ 2016-09-28

لابد أن تكون لا إله إلا الله هي الأعلى

لو هناك شخصٌ ليبرالي علماني اشتراكي يصلى ويرفض الظلم، هل نصفه بأنه شخصٌ معتدلٌ، وصلاته تنفى خبثه ؟
لا وألف لا فهو مجروحٌ في أصل عقيدته التي يحاول أن يفرق "بخبث" ويقول: هي فكرٌ، بل فكرك كله يجب أن يكون بنورٍ من الله، حسابه عند ربه لكن، لابد أن تكون لا إله إلا الله هي الأعلى، فيحطم الليبرالية والاشتراكية والعلمانية بالتوحيد ويمحوها من فكره ويجعل الكلمة خالصةً لله مسلم فقط.
مثال آخر:  مسلمٌ وشيخٌ وعابٌد وحافظٌ للقرآن إنما يجامل ويداهن أويتقرب للطواغيت، عبادته لنفسه والله يحاسبه
إنما لاينفى ذلك خبثه فهو مجروحٌ لأن التوحيد يوجب عليه أن يكون ولاءه لله وحده لاشريك وعداءه للطواغيت

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 298
المقال السابق
صندوق الجماعة
المقال التالي
هذا ما حدث بالأمة

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً