وسم: علماني

الانقلاب على الشريعة

الهجمة على أصول الاعتقاد ومحكمات الأحكام وأمهات الأخلاق في ازديادٍ وامتداد، مع استمرار فتح كل نوافذ الوصول والتسهيل للطاعنين والمشككين والملحدين، وإغلاقها أو تعسيرها على الغيورين المدافعين، وكأن ثورة المصريين التي اكتست بطابع الدين فاكتسبت بذلك احترام عالم المسلمين، قد انتهت إلى ثورةٍ عليه وعلى كل المنتمين إليه.! ... المزيد

دين

كل ما تعتقده منهجاً للحياة هو دينك، فانظر أيَ عقيدة تعتقد وأي دينٍ تتبع ... المزيد

التكفير المسكوت عنه!

فكر التكفير على مذهب الخوارج مرفوض، لأنه مخالفٌ لمنهج السنة القويم، لكن هناك طوائف وافقت الخوارج في التكفير قديمًا وحديثًا وبعضها فاقتهم في ذلك.. ... المزيد

"لَّقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا"

إن حبَّ النبي صلى الله عليه وسلم قُربةٌ نتقرَّب بها إلى ربنا، والذّود عنه في ظل الهجمات الشرسة من أعداء الدِّين لا ينبغي أن يبقى ردَّ فعلٍ يستفيق كلما جدَّ فِعلٌ من العدو، بل ينبغي أن نُفَعِّلَ هذا الحب فنُحييَ سُنة نبينا في كل أمور حياتناـ في سلوكنا ومعاملاتنا، في بيوتنا وشوارعنا وأماكن عملنا، في إعلامنا وكتاباتنا وكل نبض في حياتنا، حينها سيعلَمُ العالَم من هو قدوتُنا، ومن هو معلِّمنا، ومن هو حبيبنا بعد ربِّنا سبحانه. ... المزيد

من يخاطب مشعل ومورو.. ومع من يريدا أن يتشاركا؟؟

التبسيط والتسطيح الذي سار عليه خطاب مشعل ومورو يدعواني لأن أرد عليه بوضوحٍ شديدٍ وهو أن الغرب يحكم العالم والذي يتحكم في الغرب نظامياً حالياً هو الولايات المتحدة الأمريكية والقيم التي تحكم الغرب وأمريكا وتحكم سياستهم نحونا نحن العرب والمسلمون هي القيم الصليبية الصهيونية في مجال السياسة والأخلاق والدين أما فى مجال الاقتصاد فتحكمه قيم الرأسمالية التي أسسها وأدارها ومازال يديرها اليهود الصهاينة، هذا فى التحليل التفصيلي للنظام الدولي الظاهري والأولي، أما التحليل التفصيلي الباطني والنهائي فهناك خمس عائلات صهيونية تسيطر على أغلب ثروات العالم عبر امتلاكها لشركات كبرى تملك العالم وهذه العائلات بسيطرتها على إقتصاد العالم فهي تسيطرعلى سياسة العالم وإعلامه وجيوشه. ... المزيد

مطالب ومواقف علماء المغرب لمواجهة الزحف العلماني

حرص المحتل الصليبي العلماني منذ بداية تدخله في شؤون المغرب على إلغاء الشريعة الإسلامية من ساحة الحكم؛ وتزييف الحقائق؛ وخلخلة المفاهيم؛ وقطع الوشيجة التي تربط بين الحكام والعلماء وباقي أفراد الشعب؛ ولم يغادر جنوده أرض بلدنا حتى اطمأن ساستهم على ضمان استمرار مصالحهم السياسية والاقتصادية والثقافية. وبعد رحيل المحتل أخذ الراية بعده جيل من المستغربين رباهم الإحتلال على عينه؛ لم يبذلوا أي جهد في إعادة هذا البلد إلى أصوله وثوابته؛ بل على العكس من ذلك استمروا في إقرار القوانين الغربية بدل الشريعة الإسلامية وعملوا بعد تمكنهم من مراكز السيادة والقرار على جر بلدنا إلى الانخراط في سلك القيم الغربية والنظم العلمانية، حتى صار مستنسخو الفكر من بني جلدتنا يعتبرون شرائع الإسلام مخالفة للعقل والمنطق. ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً