سراح الروح - رفقة الأخيار

منذ 2016-10-07

من ذا الذي يستبدل الذي هو أدني بِصُحبةِ الأخيار؟!

وليس أعجب شانًا مِن الأرواح، جنودٌ مجندةٌ تهيم في البَراح، الروح فيه تعرِفُ شبيهتها فتألفها وتصير منها بمثابة الروح للروح، فبعض حياة الروح فيها والبعض الآخر في رفيقتها!

والتقاء الأرواح طاهِرٌ شفافٌ نقيّ، كمصباح وهّاج زجاجيّ، أو كوكب وضّاء دُرِّي، ولا تجِد لهم وِفاق إلّا في رِحابِ الله، فكلامهم قرآن وأذكار، وهمسهم ترغيب في جنة وترهيب من النار، وصلهم وصل بالملأِ الأعلى؛ فحديثهم حمد وصمتهم استغفار، لا صُحبة تعدِل صُحبتهم؛ فمن ذا الذي يستبدل الذي هو أدني بِصُحبةِ الأخيار؟!

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

شيماء علي جمال الدين

طالبة علوم شرعية على أيدي الشيوخ سواء على شبكة الإنترنت أو في محافظة الإسكندرية مهتمة بمجال دراسة علوم القرآن والتفسير بشكل خاص. لها العديد من المقالات والأبحاث والقصص القصيرة المنشورة على الشبكة الإلكترونية.

  • 0
  • 0
  • 477
المقال السابق
البصيرة
المقال التالي
" خَلّوا بيني وبين ربّي! "

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً