مقاطع دعوية منوعة - المجموعة 74

منذ 2016-10-07

تفقد قلبك

تفقد قلبك:
فإن سلامته سلامتك، وعافيته عافيتك، وصلاحه صلاحك.، قال صلى الله عليه وسلم: «ألا إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله.. وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب» (صحيح البخاري: 50) (صحيح مسلم: 2996).
قربه من الذكر فإن فيه رِقَّته وسلامته وقوته وطمأنينته.. قال تعالى: {الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّـهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّـهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [الرعد: 28].

يقول العلامة السعدي رحمه الله: «ومن أسباب دواعي الإيمان: الإكثار من ذكر الله في كل وقت، ومن الدعاء الذي هو مخ العبادة، فإن ذكر الله يغرس شجرة الإيمان في القلب، ويغذيها وينميها، وكلما ازداد العبد ذكرًا لله قوي إيمانه, كما أن الإيمان يدعو إلى كثرة الذكر، فمن أحب الله أكثر من ذكره، ومحبة الله هي الإيمان بل هي روحه» [التوضيح والبيان ص59].


عالج قلبك بذكر الله، وأكثر من التسبيح والاستغفار، واجعل أذكار الصباح والمساء وردًا يوميًا ثابتًا لا تخل به، فإن ذلك أدعى لثبات إيمانك وقوته وصلابته، وأعلم أن حرصك على الأذكار، والدعاء،  والاستعاذات النبوية هو أعظم سلاح تقمع به الشيطان فإنه وسواس خنَّاس، يقهره ذكر الله، ويقطع عليه كيده ومكره.

كن دائم الاستشعار لمراقبة الله لك:
فهو سبحانه أقرب إليك من نفسك؛ يسمع كلامك، ويبصر فعالك وأحوالك، {وَمَا مِن دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّـهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا ۚ كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ} [هود: 6]، {وَاللَّـهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ} [محمد جز من الآية: 19]، {مَا يَكُونُ مِن نَّجْوَىٰ ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ} [المجادلة جزء من الآية: 7].


تأمل حال المرأة التي جاءت تشتكي إلى رسول الله من معاملة زوجها، وقد أنزل الله في شأنها: {قَدْ سَمِعَ اللَّـهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّـهِ وَاللَّـهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا ۚ إِنَّ اللَّـهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ} [المجادلة: 1] .

فأنت أيضًا يسمع الله كلامك: جهره وهمسه، ويعلم أحوالك، وأنفاسك ووسواسك {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ ۖ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ} [ق: 16].

ويبصرك أينما كنت، وأينما حللت {لَّا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ} [ الأنعام جزء من: 103]، {أَلَمْ يَعْلَم بِأَنَّ اللَّـهَ يَرَىٰ} [العلق: 14].

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 977
المقال السابق
المجموعة 73
المقال التالي
المجموعة 75

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً