عند اشتداد الفتن: توكل

منذ 2016-12-14

فرعون خلفه والبحر أمامه وهو ومن معه من المؤمنين محصورون بالجبال الشاهقة ولا مفر إلّا إلى الله فكانت المعجزة.

أفضل علاج عند اشتداد الفتن والابتلاءات :

ثبت في (صحيح البخاري: 4563) عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما أنه قال : « {حَسْبُنَا اللَّـهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ}، قَالَهَا إِبْرَاهِيمُ عَلَيْهِ السَّلَام حِينَ أُلْقِيَ فِي النَّارِ، وَقَالَهَا مُحَمَّدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ قَالُوا: {إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّـهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ} [آل عمران جزء من الآية: 173]» .

كيف نجى الله نوح بعدما كذبه قومه قرابة الألف عام وما آمن معه إلا قليل:

أما موقف نوح في شدة الابتلاء فكان التوكل الكامل على الله:

قال تعالى عن نوح عليه السلام: {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِن كَانَ كَبُرَ عَلَيْكُم مَّقَامِي وَتَذْكِيرِي بِآيَاتِ اللَّـهِ فَعَلَى اللَّـهِ تَوَكَّلْتُ فَأَجْمِعُوا أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً ثُمَّ اقْضُوا إِلَيَّ وَلَا تُنظِرُونِ} [يونس: 71].

فأغرقهم الملك الجبار بالطوفان ونجّى نوحاً ومن معه.

وهذا موسى عليه السلام توكل على الله ووثق بوعده في أحلك الأوقات :

فرعون خلفه والبحر أمامه وهو ومن معه من المؤمنين محصورون بالجبال الشاهقة ولا مفر إلّا إلى الله فكانت المعجزة.

{فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَىٰ إِنَّا لَمُدْرَكُونَ * قَالَ كَلَّا ۖ إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ} [الشعراء: 61-62].

أكرر: البحر أمامه، وفرعون خلفه، والجبال الشاهقة ترى عن يمينه وشماله، ومع ذلك : {قَالَ كَلَّا ۖ إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ}

والخلاصة :

{وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ وَسَبِّحْ بِحَمْدِهِ ۚ وَكَفَىٰ بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا} الفرقان: 58

وقال : {وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ * الَّذِي يَراكَ حِينَ تَقُومُ * وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ * إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [الشعراء: 217-220]

 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 11
  • -7
  • 3,282

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً