السّحرة

منذ 2016-12-19

مهما كانت درجة الباطل التي عليها الإنسان، ومهما ترَدى في هاوية الإجرام وتقلب في دركات الآثام وطال عليه الأمد في تلك الدركات الموحشة، فلا ينبغي أن يُفقد الأمل في هدايته، ولا أن يقطع الأمل في إصلاحه، ليس لك من الأمر شيء إن قومًا جمعوا كيدهم وأتوا صفًا واستعلوا وسحروا، وكل ذلك في مواجهة من؟! نبيٌ مكلمٌ ورسولٌ من أولي العزم
تخيل المشهد ...
قوم يضادون نبيًّا ويتحدون رسولًا ليكذبوا دعوته ويستعينوا بسحرٍ أسود حالك يبغون دحره...ثم سجدوا ...
بل أُلقوا سُجدًا  {فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى} [طه: 70]

سجدوا لإله قد كانوا مذ لحظات يحاربون نبيه ويكذبون بدينه!، سجدوا في الساحة نفسها التي كانوا يصدون فيها عن سبيله ويسترهبون الناس ليردوهم عن مِلته

ثم اهتدوا...لم تصدهم آثام ولم تمنعهم تعاويذ ولم تعطلهم دركات طالما تقلبوا فيها ولم يغرهم منصبٌ موعودٌ ولا ثراءٌ منشود....سجدوا رغم كل شيء.

ولابد لمن يتعرض لجوانب شخصيات سحرة فرعون أن يفرق في تناوله لها بين مرحلتي قصتهم: مرحلة ما قبل السجود، وما بعده..
إنه نموذجٌ ثريٌ للغاية لنمطين في غاية الأهمية: نمط سحرة الطاغية ولكل طاغية سحرته، ونمط متقبلي الحق بقبول حسن وآخذيه أخذًا جميلًا، وشتان ما بين الشخصيتين رغم أن كلا منهما لذات الإنسان
لكن هذا ما يفعله الإيمان

إنه انتقال محوري من شعار {أَئِنَّ لَنَا لأَجْرًا إِن كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ} [الشعراء جزء من الآية: 41] إلى مبدأ  {والله خير وأبقى} [طه جزء من الآية: 73]

الشعار الأول هو ما كان يشغل السحرة في البداية، الأجر الدنيوي والعائد المادي والقرب من السلطان

ولقد قرأ فرعون هذا الطمع في سؤالهم فزاد في إجابته على مطلبهم بأن طمأنهم على موقعهم منه فقال: {نَعَمْ وَإِنَّكُمْ إِذًا لَّمِنَ الْمُقَرَّبِينَ} [الشعراء: 42]، ستكونون قريبين من السلطان، ستكون لكم حظوة لديه وزلفى عنده
سيكون لكم ((ظهرًا)) فلن يجرؤ أحد بعد اليوم على ضرب بطونكم، يالسعادتهم وحماستهم بعد هذا الوعد من الطاغية ذي الأوتاد.

لكن هذا كان قبل السجود، قبل أن تخالط قلوبهم بشاشة الإيمان بالرب المعبود، وبعد أن كان كل همهم الدنيا وأجرها قبل لحظة الشهود لآية الرب الودود قالوا لمن هددهم بزوال تلك الدنيا بل بزوالهم عنها:

{لَا ضَيْرَ ۖ إِنَّا إِلَىٰ رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ} [الشعراء: 50]
{لَن نُّؤْثِرَكَ عَلَىٰ مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا ۖ فَاقْضِ مَا أَنتَ قَاضٍ ۖ إِنَّمَا تَقْضِي هَـٰذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا} [طه: 72]

وهذه من أزكى ثمرات المعرفة وأشهى قطوف العلم بالله، أن يستقيم الميزان وتبدو الدنيا بزينتها رخيصة إن وضعت في مواجهة مع إرضاء الله وما عنده، حينئذ يرتفع الشعار الثاني عاليًا خفاقًا نقيًّا رقراقًا يردده العارفون: {والله خير وأبقى}، ويُنظر عندها إلى كل تهديد وتخويف بمنطق: {لَا ضَيْرَ ۖ إِنَّا إِلَىٰ رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ}
وهنا يبدو القرار واضحًا وترجح كفة الآخرة حين تعلم قيمة الدنيا فيكون القرار {فَاقْضِ مَا أَنتَ قَاضٍ ۖ إِنَّمَا تَقْضِي هَـٰذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا}
افعل ما بدا لك
تخير أعلى ما خيلك واركبه، اقض بقضائك واتخذ قرارك فلربما تستطيعه في تلك العاجلة الحقيرة التي تضاءلت في نظرهم وحقروها فهان عليهم ذهابها ولم يحزنوا على فواتها.

هذا ما حدث حين عرف السحرة مولاهم الحق وعاينوا شيئا من باذخ قدرته وعظيم صنعه = فتكشفت لهم تلك القيمة الحقيقية للأشياء وبدت لهم المعايير الصحيحة فما ترددوا في الاختيار بين الدنيا وما عند الله
إن معرفة الله إذا استقرت حقا في قلب عبد فإنها تهز -بل تزلزل- كل تصوراته الخاطئة ونظراته القاصرة فتسقط كافة أوثان النفس لتخر متهدمة على أنقاض سوء الظن والتعلق بالخلق
وكما رجف المنبر برسول الله صلى الله عليه وسلم حينما تحدث عن الملك حتى قالوا ليخرن به فإن قلب المؤمن وحياته وتصوراته ونظراته للأمور ترجف وتهتز وتنقلب رأسًا على عقب – بل هي في الحقيقة تعتدل- وذلك حين يعرف الله حق المعرفة فيرى الأمور بقيمتها الحقيقية ويزن الدنيا وما عليها بميزان مختلف كما فعل السحرة

إنه ميزان المعرفة

لكن قبل هذا الميزان كان الأمر مختلفًا وكان الوصف مباينا وكانت المرحلة الأولى الأطول من حياتهم

لقد كانوا سحرة..ولابد للطغاة من سحرة!

إنه نمطٌ لا يستغني عنه ظالم ولا يزهد فيه مستبد..
لابد للطغاة من سحرة يزينون باطلهم ويحسنون فسادهم وإفسادهم ويجمِّلون بغيهم ويشرعنون بطشهم ويسوِّقون باطلهم، لقد كان لصاحب الأخدود ساحره الذي طالما خدع الناس بألاعيبه وحيله ليُعبِّدَهم لمليكه، وكان لفرعون سحرته الذين طالما جمعهم ليسحروا أعين الناس ويسترهبوهم، ولطالما فعلوا وجاءوا بسحر عظيم!!

وإن جريمة ساحر الطاغية قد تكون أشد وطأة  من جريمة الطاغية نفسه، ذلك بأن الطاغية قد يُطاع خوفا من سيفه ورهبة من سوطه وانبطاحا أمام جبروته لكن ذلك كله قد يزول لحظة انهيار حاجز الخوف وتمكن الإيمان من القلوب حين تعلم أنه لن يصيب أصحابها إلا ما كتب الله لهم فيرفعون رؤوسهم في وجوه الظالمين ويصدعون بالحق غير خائفين لوم اللائمين وبطش الطاغين والجبارين ما دام في ذلك ذات الله رب العالمين.

لكن الساحر حين يزين البغي ويشرعن العدوان ويجمل الفساد فإنه بذلك يصنع حالة من اللامبالاة والتنطع والاستسلام الطوعي بل والاقتناع والسعادة وربما الانبهار بصنيع الطواغيت ويرسخ تعظيما لهم في نفوس الناس حتى يستمرئوا الذل ويتلذذوا بالهوان، باختصار الساحر يصنع جيلا ممسوخا من المقتنعين بقمع النار والحديد بل ومن المطالبين بالمزيد والمزيد والفرحين بأنهم للطواغيت عبيد.


وخطأٌ عظيم وخللٌ شديد ذلك التهوين من شأن السحرة وسحرهم ولقد وصفه ربنا في كتابه بأنه عظيم "فسحروا أعين الناس واسترهبوهم وجاءوا بسحر عظيم"

لكن مهما بلغت عظمة سحرهم وقوة خداعهم وحدة مكرهم فإن الله سيبطله..
ذلك لأن أصل سحرهم كذبٌ واسترهاب وجذوره بطلانٌ وضلال، وحقيقته تسويغ لطغيان وظلم واستبداد وكل ذلك جماعه الفساد والإفساد والله لا يحب الفساد..

ولقد بين في كتابه مآل ذلك على لسان نبيه موسى قائلاً: {مَا جِئْتُم بِهِ السِّحْرُ ۖ إِنَّ اللَّـهَ سَيُبْطِلُهُ ۖ إِنَّ اللَّـهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ} [يونس جزء من الآية: 81]

ويتنوع السحر حسب الزمان والمكان وليس كل السحر حبالًا وعصيًا أو تعاويذ وأعمال بل إن من البيان لسحرًا كما صح عن النبي ولتعرفن أهل ذلك السحر في لحن قولهم وتزيين أكاذيبهم.

وإن السحرة ليتقنعون بشتى أنواع  الأقنعة ويتدثرون بمختلف الهيئات والأغلفة التي تخفي زيفهم وتستر حقيقتهم

فما بين قناع مثقف وعباءة نخبوي وأصباغ غانية  وطلاقة لسان خطيب مفوه أو سمت عالم ومتسنن = قد يتخفى السحرة خلف كل ذلك، فلا تغرنك يوما أقنعتهم ولا تخدعنك أستارهم ودثارهم وزيف سمتهم  وانظر دومًا إلى حقيقتهم، حقيقة أنهم يؤدون تلك المهمة الخطيرة، مهمة السحرة، وأنهم مهما تقنعوا أو تنخبوا أو تثقفوا أو حتى تعمموا وتسننوا ظاهرا فإن قولهم وفعلهم ومآل صنعهم يثبت لك دائما أنهم في النهاية لا يعدون قدرهم مجرد سحرة.
ولأن للطغاة ارتباطًا وثيقا بالسحرة، فإن السحر يعد من أول ما يتبادر إلى أذهانهم حين يبرز لهم من يصدع في وجوههم بما يسوؤهم:

{قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَـٰذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ * يُرِيدُ أَن يُخْرِجَكُم مِّنْ أَرْضِكُم بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ} [الشعراء: 34-35]

{قَالَ أَجِئْتَنَا لِتُخْرِجَنَا مِنْ أَرْضِنَا بِسِحْرِكَ يَا مُوسَىٰ * فَلَنَأْتِيَنَّكَ بِسِحْرٍ مِثْلِهِ فَاجْعَلْ بَيْنَنَا وَبَيْنَكَ مَوْعِدًا لَا نُخْلِفُهُ نَحْنُ وَلَا أَنْتَ مَكَانًا سُوًى}  [طه: 57-58]

{فَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِنْدِنَا قَالُوا إِنَّ هَٰذَا لَسِحْرٌ مُبِينٌ * قَالَ مُوسَىٰ أَتَقُولُونَ لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءَكُمْ ۖ أَسِحْرٌ هَٰذَا وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُونَ} [يونس: 76-77]

{قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَـٰذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ * يُرِيدُ أَن يُخْرِجَكُم مِّنْ أَرْضِكُم بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ} [الشعراء: 34-35]

{فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ آيَاتُنَا مُبْصِرَةً قَالُوا هَـٰذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ} [النمل: 13]

{وَفِي مُوسَىٰ إِذْ أَرْسَلْنَاهُ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ * فَتَوَلَّىٰ بِرُكْنِهِ وَقَالَ سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ} [الذاريات: 38-39]

هكذا كرر فرعون والملأ من حوله تلك التهمة الجاهزة التي يعرفونها جيدًا، إنهم يظنون أن كل الخلق مثلهم يحتاجون للسحر وحيله للتلاعب بعقول الناس، نفس التهمة قيلت مرارًا عن نبينا صلى الله عليه وسلم
{إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ * فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ * ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ * ثُمَّ نَظَرَ * ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ * ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ * فَقَالَ إِنْ هَٰذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ} [المدثر: 18-24]
{وَإِنْ يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ} القمر
 {وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَابًا فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَٰذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ}  الأنعام
{وَعَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ ۖ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَٰذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ} ص
وليس نبينا وحسب بل هي تهمة جاهزة ترفع في وجه كل مصلح بصيغ مختلفة

قيلت للمسيح عليه السلام {وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّـهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ۖ فَلَمَّا جَاءَهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَـٰذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ}   [الصف:6 ]

بل قيلت لسائر النبيين والمرسلين

{كَذَٰلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم مِّن رَّسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ} [ الذاريات: 52]

هذا ما يعرفه المجرمون وذاك ما يتصورونه
ولذلك كانت نصيحة الملأ لفرعون "أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَأَرْسِلْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ * يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ"
لذا قرر فرعون أن يستعين بالسحرة ظنا منه أنه يفل الحديد بمثله  {وَقَالَ فِرْعَوْنُ ائْتُونِي بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ}

ولقد جيء بالسحرة من كل حدب وصوب {فَجُمِعَ السَّحَرَةُ لِمِيقَاتِ يَوْمٍ مَعْلُومٍ} من كافة أرجاء مصر ومن مختلف قراها ومدنها جاءوا، جاءوا استجابة لأمر فرعون، ولقد كان عددهم عظيما وكان صفهم مهيباً

حَاشِرِينَ، كان هذا هو اللفظ الذي استعمله الملأ من حول فرعون للتعبير عن كم السحرة القادمين للمواجهة

قيل: كانوا ثمانين ألفا. قاله محمد بن كعب، وقيل: سبعين ألفا. قاله القاسم بن أبي بردة، وقال السدي: بضعة وثلاثين ألفا، وعن أبن أمامة: تسعة عشر ألفا، وقال محمد بن إسحاق: خمسة عشر ألفا.

وقال كعب الأحبار: كانوا اثني عشر ألفا.، كل هذه الأقوال تنبيء بهول العدد الذي جمع لموسى
ولقد روى ابن أبي حاتم عن ابن عباس: أنهم كانوا سبعين ساحرا. وروي عنه أنه قال أنهم كانوا أربعين
وقيل في الجمع بين هذه الأقوال أن العدد المجموع من قرى ونجوع مصر كان بالآلاف وأن الأربعين أو السبعين الذين كانوا في مقدمة المواجهة تم اختيارهم من بين الآلاف لأنهم كانوا الأمهر والأقدر على ممارسة السحر بل قيل أنهم كانوا شيوخ هذا الفن وأساطينه

الخلاصة أن المشهد كان مهيبًا
آلاف السحرة يتقدمهم قادتهم المحنكين يتبخترون بكبرياء الواثق من حرفته المتمكن من فنه
ثم تفاجئهم ثقة من نوع آخر ويقين له طعم مختلف وعزة لها بريق يسطع
ثقة بالله ويقين في وعده وعزة من عنده  { قَالَ لَهُم مُّوسَىٰ وَيْلَكُمْ لَا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّـهِ كَذِبًا فَيُسْحِتَكُم بِعَذَابٍ ۖ وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَىٰ} [طه: 61]

ولأن بناء الباطل على شفا جرفٍ هار معرض للسقوط لدى أول هزة  = فلقد اهتز السحرة!!


آلاف السحرة  منهم أمهر أبناء تلك المهنة في القطر كله اهتزوا أمام رجل واحد

{فَتَنَازَعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ وَأَسَرُّوا النَّجْوَى} قبل أن يروا ما عند موسى، قبل أن يعاينوا الآية التي معه، فقط سمعوا منه ورأوا آيات اليقين تبرق في ثنايا نبراته الصادقة قبل أن يروا آياته الإعجازية، مجرد أن تلقوا كلماته الحاسمة
مجرد أن لمسوا قوته في الحق وإصراره على ظهوره ارتبكوا...تنازعوا...والتنازع أول طريق الفشل، ولقد تصدعت أركان البنيان الهش وشارفت على السقوط واحتاجت إلى أن يثبتوا بعضهم البعض {قَالُوا إِنْ هَٰذَانِ لَسَاحِرَانِ يُرِيدَانِ أَنْ يُخْرِجَاكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِمَا وَيَذْهَبَا بِطَرِيقَتِكُمُ الْمُثْلَىٰ}

يذكرون أنفسهم بالتهمة الحقيرة التي تشاع عن موسى لعلهم يكذبون آذانهم التي لمست نوعا آخر من القوة ليست لدى أمثالهم، إنه مجرد ساحر متآمر علينا وعلى طريقتنا المثلى

مُثلى؟!!...أهي حقا كذلك.....أيصدقون أنفسهم، لا أظن إنما هو خداع النفس لمحاولة استكمال المهمة القذرة
ولا يتم خداع النفس إلا بمزيد من الصياح والتشنج الأجوف،  { فَأَجْمِعُوا كَيْدَكُمْ ثُمَّ ائْتُوا صَفًّا ۚ وَقَدْ أَفْلَحَ الْيَوْمَ مَنِ اسْتَعْلَىٰ} ، فليجتمعوا وليصطفوا وليستعلوا كما يشاءون، لقد وقع الاهتزاز داخل أنفسهم وتسرب التنازع والقلق أمام تلك القوة الكاسحة التي أبداها رجل واحد، قوة الحق


لكن السحرة يحرصون دوما على إظهار ثقتهم وإبداء اطمئنانهم
إنهم يعتمدون بشكل رئيسي على التأثير والإيهام ومن أنجح سبل الإيهام وتشكيل وعي الجموع ذلك الإيحاء المستمر بالثقة المبالغ فيها

" {يَا مُوسَىٰ إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِين} " الشعراء
" {يا مُوسَىٰ إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَىٰ} " طه

هم من يخيرونه
هم من يأخذون بزمام المبادرة
هم من يظهرون لا مبالاتهم بمن يبدأ النزال

إنها طريقة مدروسة وإيحاء مقصود مفاده أن الأمر لا يشكل لهم فارقا
ولقد رد موسى بثقة أيضا لكنها ليست مماثلة لثقتهم المصطنعة التي يستخفي من ورائها تنازعهم السابق
إن ثقته منبعها من حقيقة الرسالة التي يحملها

من علمه ويقينه بأن ما معه حق
وشتان شتان ما بين الثقتين


ولقد أعطى موسى للسحرة زمام المبادرة الذي أرادوا التمسك به دون أن يأبه باستعلائهم الواضح

{قَالَ لَهُمْ مُوسَىٰ أَلْقُوا مَا أَنْتُمْ مُلْقُونَ}

تخيل المشهد
عشرات أو مئات وربما آلاف السحرة سينفخون الآن وينفثون ويحتالون ويتمتمون بتعاويذهم ويعقدون عقدهم ويلقون أدوات سحرهم وشعوذتهم ودجلهم

" {فَأَلْقَوْا حِبَالَهُمْ وَعِصِيَّهُمْ وَقَالُوا بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ إِنَّا لَنَحْنُ الْغَالِبُون} "

هكذا أعلنوها قميئة سخيفة سمجة...عزة فرعون...لابد من الشعار...العنوان
لابد ألا ينسى السحرة في كل مكان وزمان وظيفتهم، إنهم مجرد ملمع لنعل فرعون وكل إمكاناتهم مسخرة لهذا الهدف، تزيين فرعون وشرعنة وجوده وترسيخ الهتاف باسمه والتشنج لأجل عزته...ما علاقة عزة فرعون بحرفتهم وما دخله بمهنتهم وفنهم؟!

إنهم يعتمدون في الأصل على نفخهم ونفثهم وعقدهم وغالبا لا يعبدونه كما يفعل العامة فللسحرة عقائد وعهود أخرى، لماذا إذن فرعون وعزته في هذا السياق؟، إنها الغاية من الإتيان بهم كما أسلفت....هذه وظيفتهم....وتلك دوما مهمتهم
{فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ}

هذا تمامهم وتلك دوما غاية مقدرتهم الأعين، وعبر بوابة العين تدلف الرهبة للقلب، لا شك أن سحرهم كان عظيما وتلك شهادة القرآن عليه كما أسلفت، لكنه مع عظمته لم يكن إلا وهما وخيالا
صورا غير حقيقية، لم تكن ثمة أفاعٍ أو حيات، فقط عصي وحبال...لم يكن ثمة تحول حقيقي، الصورة فقط هي ما استطاعوا تغييره، وهذا شيء ليس بالهين، ورغم زيف ما فعلوه ورغم كونه مجرد وهم إلا أنه ترك أثرا على جميع الحاضرين
حتى موسى..
{فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَىٰ * فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَىٰ}

النبي المكلم والرسول من أولي العزم أوجس خيفة
الأمر مرة أخرى ليس هينا وأثر الصورة لا يمكن إنكاره وإن المهونين منه المستهينين به هم في الحقيقة يخدعون أنفسهم وينعزلون عن واقعهم

السحرة لا يلعبون ولا يمزحون بل هم يؤثرون فعلا وينفذون إلى قلوب الناس عبر أعينهم ولقد كان الأمر يستدعي تدخلا سريعا وحاسما لإنقاذ الموقف والسيطرة على هاجس الخوف الذي تسرب لنفس موسى عليه السلام
وقد كان…

كان التوجيه الرباني مباشرا وسريعا وواضحا

{قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَىٰ}
الأعلى بإيمانك، بمعية الله لك، بيقينك في الحق الذي تحمله....فكيف تخاف إذا؟!

وهاهي الآية الربانية في يمينك فلتذكر بها  {وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا}

ولتتذكر معها القاعدة التي تزيح أي خوف وتمحو أي أثر لأي ساحر

{إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ ۖ}

{وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَىٰ}

عندئذ زالت هواجس الخوف من قلب الكليم عليه السلام وألقى العقيدة على أسماعهم قبل أن يلقى ثعبانه على حبالهم وعصيهم

{قَالَ مُوسَىٰ مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ ۖ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ ۖ}  إنه السحر...مهما بدا غير ذلك سيظل سحرا
وما دام سحرا فإن الله سيبطله هذه هي القاعدة المتفرعة عن الثابت العظيم الذي يغفل عنه كثير ممن يخشون السحرة ويرهبوهم ثابت:
{إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ}


ثم ألقى موسى…

وما بعد إلقائه لم يكن أبدا كما كان قبله  {َفَأَلْقَىٰ مُوسَىٰ عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ}

والسحرة ليسوا بجاهلين
إنهم يدركون ما حدث ويفهمون الحقيقة جيدا فالساحر قد يسحر أعين الآخرين لكنه أبدا لا يسحر عينه
إن ما جاءوا به إفك وها هو يُلتَهَم أمام أعينهم وهذا الذي يلتهمه حق مبين وليس وهما كالذي صنعوه
{فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانْقَلَبُوا صَاغِرِين}

لقد كانت الهزيمة مروعة والفضيحة مدوية وأقسى ما فيها على فرعون أنها كانت على الملأ، لكن السحرة في تلك اللحظة لم ينشغلوا بهذا كله ولم ينتبهوا إلى الصغار الذي أصاب فريقهم، إن ما كان يعنيهم في تلك اللحظات أمر آخر تمامًا، إنها الآية...الحقيقة التي سحقت إفكهم، هذا ليس سحرًا ولا يشبه السحر ...{فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ * قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ} [الشعراء: 46-47]

أُلْقِيَ
من الذي ألقاهم...من الذي أسجدهم....كأن قوة ما قد دفعتهم دفعا للسجود مضطرين ..!

قوةٌ تسرَّبت بشاشتها إلى قلوبهم ثم لم تلبث إلا ونضحت على جوارحهم فلم يتمالكوا أنفسهم ولم تحتملهم أقدامهم فخرُّوا للأذقان سجدًا خاشعين ..!

تلك القوة التي اضطرت جوارحهم للسجود هي النابعة من رؤيتهم الآية المعجزة، معجزة يرى كل مِنَّا مثلها  يوميًا، وربما لا يكون رد فعله قريبًا أو مشابهًا لرد فعل السحرة ولو حتى بسجود القلب مُسبِّحًا ومُعظِّمًا هذا الخالق الذي أبدع ذلك الذي يعاينه ..

يُعاين مثل ذلك في نطفة تتحوَّل إلى مخلوق يسمع ويُبصِر ويملأ الدنيا صخبًا، ويراه أيضًا في تحوّل حبة في ظلمات الأرض إلى نبتة مُخضَّرة يأكل منها الناس والأنعام ... وغير ذلك من آيات الخلق وبديع التصوير الذي لا يقل عن آية العصا ..

ولولا إلف العادة ونقصان التأمُّل والتدبر في خلق الله؛ لَمَا وسع الناظر إلى تلك الآيات الكونية إلا ما وسع السحرة فيُلقى ساجدًا ومُسبِّحًا ومُعظِّمًا إلهًا أحسن كل شيءٍ خلقه وبدأ خلق الإنسان من طين ..

إن تحوَّل عروق الخشب في عصا موسى إلى عروق تنبض في جسد ثعبان مبين يلقف حبالهم وعصيهم جعلهم لا يتمالكون  أنفسهم...ولقد سجدوا، وبدأت مرحلة مختلفة تماما من حياتهم..

قصيرة هي..  لكنها على قصرها كانت مثمرة...لقد أثمرت شهادة وولوج جنة...فما أعظمها

لكن قبل أن نتناول هذه المرحلة من حياة السحرة ينبغي أن نرنو بأعيننا إلى مشهدٍ آخر:

مشهد الملأ...لقد غُلِب...وحان وقت تنفيذ الشرطين، ذلكما الشرطين اللذين اشترطهما الملأ من قوم فرعون على أنفسهم في مقام المواجهة الحاسمة التي دعوا الناس إليها للفصل بينهم وبين موسى عليه السلام

{لَعَلَّنَا نَتَّبِعُ السَّحَرَةَ إِن كَانُوا هُمُ الْغَالِبِينَ} [الشعراء: 40]

الأصل والمنطق يقتضيان أن يقتصر الشرط في مقام المفاصلة بين الحق والباطل على اتباع من ظهر الحق على يديه فيكون بناء الجملة المتوقع  لعلنا نتبع الغالبين

لكن الهوى المسبق ظهر في مفتتح دعوتهم {لَعَلَّنَا نَتَّبِعُ السَّحَرَةَ إِن كَانُوا هُمُ الْغَالِبِينَ} [الشعراء: 40]

ثم أتى الشرط الأنيق الذي ما قيل إلا ذراً للرماد في الأعين كما ظهر بعد ذلك.. إن كانوا هم الغالبين

فلا هم التزموا شرطهم الأول ولا الثاني وقد أقيمت عليهم الحجة في الأمرين معًا الغالب كان موسى....والسحرة آمنوا بالله، ورغم ذلك لم يتبعوا السحرة ولا اتبعوا من غلب وظهرت آيته وانتصرت حجته

لم يكن الاتباع المزعوم للسحرة لذواتهم ولم تكن المفاصلة رغبة في ظهور الحق واتباع صاحبه بل كان الأمر ببساطة مجرد قناع لتلك الحقيقة التي أطلت برأسها في تلك المفاصلة وفي كل مفاصلة

حقيقة أن الاتباع مشروطٌ بما وافق الهوى والغلبة المنشودة هي غلبة القوة والبأس وليست غلبة المنطق والحجة والبينة والبرهان، ما كان اتباعهم للسحرة إلا لأنهم من الفريق الأقوى...فريق فرعون
وما كان تصديرهم إلا لأنهم يوافقون أهواء القوم وسابق اعتقادهم فلما فارقوه سقطت قيمتهم لدى القوم وتبددت وعودهم السالفة وانهارت شروطهم الكاذبة، وكذلك أتباع الباطل في كل زمان على استعداد لإسقاط أي رمز أو متبوع إذا خالف هواهم وفارق باطلهم حتى يكاد المرء يحسب أن فرعون نفسه لو قام بينهم شاهدا على نفسه بسابق الكفر والإفساد لما صدقوه ولأبوا أن يتبعوه إن فارق ذلك الذي عرفوه وتعودوه ولأسقطوه وبحثوا عن فرعون جديد يحدثهم بما يعرفون ويريدون..

لقد كان اتباعًا للباطل أياً كان محله، أما السحرة فكانوا كما قلنا في شأن آخر تماما وكان ما يشغلهم أمر مختلف...لقد كانوا ساجدين، وبعد السجود بدأت المرحلة الأخرى وظهر الجانب الآخر من شخصية السحرة
وسنسميهم في هذه المرحلة بالسحرة فقط لأننا لا نعرف لهم اسما آخر لكنهم في الحقيقة بعد السجود والإيمان لم يعودوا كذلك، إن آخر ارتباط بين هذه التسمية وبينهم كان قبل السجود "وألقي السحرة ساجدين" من بعدها لم يذكروا في القرآن بهذه المهنة، إنهم الآن مؤمنين ساجدين، وبعد قليل شهداء مضحين، طبعًا هذا السجود والإيمان لم يعجب فرعون ولم يستسغه وهو مدعي الألوهية وزاعم الربوبية فسألهم في تلك اللحظة عن حقيقة ذلك السجود وهل هذا يعني اجتراءهم على مقامه وأن أنفسهم سولت لهم أن يؤمنوا بإله غيره قبل أن يأذن لهم، في تلك اللحظات وبالحسابات المادية العاجلة ربما يكون الحل المؤدي للنجاة الدنيوية أن ينكروا ذلك وأن يزعموا ولو تقية أنهم لا زالوا على دينه، لكن الصواب في تقديرهم ساعة المفاصلة ولحظة الاعتراف بإعجاز الآية التي جاءهم بها موسى لم يكن الإنكار،

بل كان الصدق والاستعلان بما هم عليه من الحق، ولقد فعلوا {لَن نُّؤْثِرَكَ عَلَىٰ مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا ۖ فَاقْضِ مَا أَنتَ قَاضٍ ۖ إِنَّمَا تَقْضِي هَـٰذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا} [طه: 72]

ثم كانت العقوبة وقُضي عليهم في الحياة الدنيا وقطعت أيديهم وأرجلهم من خلاف وصلبوا في جذوع النخل

بمعيار العاجلة لم يكن ما فعلوه هو الحل

ومع ذلك فإنهم قالوا وفعلوا ما كان في نظرهم أولى وأحق حتى وإن كان ثمنه في ذلك الموقف = حياتهم
فليس شرطا دائما أن يكون ما ينبغي عمله يحمل الحل اللحظي لجميع مشكلاتك أو مشكلات واقعك على الأقل على المستوى العاجل الآني، ومع ذلك على المرء أحيانا أن يفعله  لأنه هو الصواب وإن لم يكن يحمل كل الحلول والتكليف ابتداءً ليس بالحل وإنما بالمحاولة، ولو أن كل فاضلٍ عبر العصور أحبط ويأس وركن إلى الكسل حين أُغلقت طرق الحل العاجل في وجهه أو تعقد واقعه فلم يشهد فتحا في حياته ولم ير نصراً آنيا ناتجا عن سعيه؛ لما أُحق حقٌ ولا صدع به صادع ولما أُبطل باطل ولركن الخلق للشرّ ولاندثرت المفاهيم وغابت الأصول، لكن أفاضل الخلق على مر العصور فهموا حقيقة الأمر واستعانوا بربهم ولم يعجزوا وساروا في طرائق الحل وسلكوا سبل المحاولة وإن لم يروا في حياتهم عاجل الثمرة كما لم يرها السحرة، لكن لماذا اختلف رد فعل السحرة على وعيد فرعون عن رد فعل موسى عليه السلام على تهديد ووعيد مشابه؟

رغم أن المعين واحد والمعتقد هو نفسه والتهديد في الحالتين مؤكد؛ إلا أننا نلاحظ فارقًا ظاهرًا بين رد فعل السحرة حين قرر فرعون تقطيعهم وتصليبهم وبين رد فعل موسى عليه السلام حين التقى الجمعان وقال أصحابه: {إِنَّا لَمُدْرَكُونَ} [الشعراء جزء من الآية: 61]
لقد جزم موسى أنه لن يُدرك ولن يتمكن فرعون من إيذائه جزمًا تلخص في كلمة: كــلا
بينما استقر قول السحرة على إمكانية إلحاق الأذى بهم لكن ذلك في الدنيا {إِنَّمَا تَقْضِي هَـٰذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا} [طه جزء من الآية: 72] وبينوا أن هذا لن يضرهم إلا في تلك الحياة الفانية لكنهم بعدها إلا ربهم ينقلبون

لم يزعموا لذواتهم حصانة من البلاء ولم ينكروا أن فرعون قد يقدر عليهم ويقضي ما هو قاضٍ فإنما يقضي هذه الحياة الفانية بل أقروا بوضوح أنه من الممكن أن ينفذ وعيده ويصلبهم ويمزق أجسادهم
الفارق ببساطة هو طبيعة الوعد الرباني في الحالتين

فمع اعتبار فارق مقام النبوة إلا أن موسى عليه السلام كان لديه وعد قطعي محدد فيه جزم بأن الله تعالى معه هو تحديدًا .. {إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَىٰ} [طه جزء من الآية: 46] ، وأنه لا محالة غالب عدوه {بِآيَاتِنَا أَنتُمَا وَمَنِ اتَّبَعَكُمَا الْغَالِبُونَ} [القصص جزء من الآية: 35]

لذلك كان رد فعله يقينًا قاطعًا في وعد محدد له هو بعينه وفي حياته، هنا قال للمشككين والمهتزين والمرجفين بجزم قاطع: {كَلَّا ۖ إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ} [الشعراء: 62]

قضية منتهية لا يوجد لديه ذرة شك فيها، أما السحرة فلم يكن لديهم مثل ذلك الوعد القطعى المحدد لأعيانهم وشخوصهم والذي يقطع لهم من الله بالنجاة الدنيوية من قبضة الطاغية

لكن مع ذلك كانت هناك نقطة التقاء وتشابه رئيسية بين رد فعلهم ورد فعل مويى، إنه الثبات في الحالتين، سواءً كان الوعد المعين أو يكن، لذا كان رد فعل السحرة رغم معاينة العذاب الدنيوي إعلان الحق والثبات عليه {لَن نُّؤْثِرَكَ عَلَىٰ مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا} [طه جزء من الآية: 72] جنبًا إلى جنب مع التسليم الكامل لقضاء الله في عزة واستعلاء على الباطل بلا أدنى ذلة أو استكانة أو وهن {فَاقْضِ مَا أَنتَ قَاضٍ ۖ إِنَّمَا تَقْضِي هَـٰذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا} [طه جزء من الآية: 72] فإن غاية أمانيهم ليست في تلك الحياة ولكن رغبتهم كانت فيما عند الله وجزائه الذي هو خير وأبقى {إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ ۗ وَاللَّـهُ خَيْرٌ وَأَبْقَىٰ} [طه: 73]
ولذلك ثبتوا وأقدموا وأمَّلوا خيرا عند من هم إليه راجعون معلنين: {لَا ضَيْرَ ۖ إِنَّا إِلَىٰ رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ} [الشعراء جزء من الآية: 50]

الخلاصة أنهم لم يجزموا بنجاتهم في الدنيا لكنهم التزموا حدودهم البشرية ولم يتألوا على رب البرية بأن ينسبوا إلى أنفسهم ما لم ينسب لها، أو يخصوها بخصوصية زائدة، أو يقيدوا وعدًا أطلقه الله سبحانه

إنهم رغم إيمانهم، ليسوا إلا بشرًا فانين وهذه الدنيا مجرد مرحلة قد يُنصرون فيها أو يُتوفَّون ومثل ذلك قيل لمن هو خير منهم {فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ} [غافر جزء من الآية: 77]
الاحتمالان قائمان إذاً، ومن دون وعد صريح ووحي قاطع فليس لأحد كائن من كان أن يزكي نفسه فيجزم أنه بعينه منصور غالب أو أن أحدا لن يقدر عليه... أبدًا


وقد يعجب المرء حين يسمع ردود السحرة على تهديدات فرعون وحين يتأمل ذلك التحول الجذري الذي طرأ عليهم بعد الإيمان وكيف أن عبارات من أروع ما قيل في الصدع والبيان عن الله والدار الآخرة قد خرجت من أفواههم التي كانت منذ فترة قصيرة تتمتم بتعاويذ السحار وطلاسم المشعوذين

{إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى*إِنَّهُ مَنْ يَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِمًا فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَى وَمَنْ يَأْتِهِ مُؤْمِنًا قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ فَأُولَئِكَ لَهُمُ الدَّرَجَاتُ الْعُلَى* جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ مَنْ تَزَكَّى} [طه: 74-76]

ما هذا الفهم وما ذلك التصور والمعتقد الواضح النقي الحاسم

كلمات نورانية محكمة تضىء بالعلم والوعي، كلمات لها ثمن باهظ ولقد دفعوا الثمن من دمائهم ليكللوا القول بالتضحية والبذل، كلمات لم يكن يتصور أحد أن تخرج منهم....لكنها خرجت

كيف عرفوها ومتى تعلموها؟!، هل كانت ثمة دعوة مسبقة قد بلغتهم؟!، أم قد يكون وصل إليهم ذلك الحراك الدعوي الذي قام به موسى وهارون حتى اخترق عقر دار فرعون نفسه، فآمنت زوجه الطيبة وآمن الرجل من آل بيته وآمنت ماشطة ابنته؟!، أم هي تلك الفتوح التي تتنزل على القلوب المؤمنة حين تصدق في إيمانها فتخرج كلماتها حية وضيئة؟!

ربما هذا وربما ذاك، المهم أنهم تكلموا وأن كلماتهم كانت تحمل وقعا مختلفا تماما عن ذلك الذي كانت تحمله قبل السجود..وقع الإيمان

لكن رغم الطابع الإيماني المبهر والجانب الأخروي الواضح الذي تميزت به ردود السحرة على فرعون وتهديداته، فإن خطابهم لم يخل من واقعية وإدراك لأبعاد الصراع ولم يجعلهم إيمانهم بالدار الآخرة وسعيهم لجنتها في معزل عن حقائق الأشياء ودلالات الأحداث فقالوا مبينين ذلك بكلمات قاطعة حاسمة:
{وَمَا تَنْقِمُ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِآيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءَتْنَا} [الأعراف جزء من الآية: 126]

هذه هي حقيقتك يا فرعون..تنقم منا الإيمان!، تنتقم لقبولنا الآيات البينات!!
هذا ما فهمه السحرة من سؤال فرعون الاستنكاري الذي ظهرت فيه بحماقته المعهودة حقيقة نواياه

{آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ} [الشعراء جزء من الآية: 49]
قبل أن آذن، هذه هي العلة الذي ثارت لأجلها ثائرته وجن جنونه، لقد كان انزعاج فرعون بسبب التفلت من سلطانه على الأفكار وسيطرته المحكمة على إرادة شعبه، وليس فقط طبيعة هذا الإيمان وفحوى تلك العقيدة التي اعتنقوها أو الأفكار التي تشربوها.

لم تكن المشكلة فقط في نوعية الإيمان وتفاصيله، المهم أن يكون إيمانًا تحت السيطرة إيمانًا مدجنًا منزوع الإرادة
إيمانًا يتحرك بالأمر، وعقيدة بلا عقيدة.

{قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ}! [الشعراء جزء من الآية: 49]

القضية المبدئية هنا كانت تكمن في الإذن، في التصريح، في الاختيار بمنأى عن إرادة فرعون والخروج عن طوعه والاستقلال عن مذهبه ومعتقده، في التحرر من سلطانه وسيطرته حتى على الأفكار والمعتقدات.

إن فرعون يرى لنفسه الحق المطلق في تحديد أفكار الناس، وفي تقييمها، في تقسيمها وتصنيفها، في الحكم عليها وعليهم، وفي ثوابهم وعقابهم، في توزيع صكوك الاستحقاق عليهم، وفي تحديد أدوارهم ومهماتهم.

فرعون يرى لنفسه فقط الحق في أن يحكم ويحاكم، ويعطي ويمنع، وينعم ويحرم، ويحل رضوانه على من يوافقه وينافقه، وينزل سخطه على من يخالفه ويرفض أفكاره ويتحرر من سطوته.

وهو لا يستطيع العيش إلا مع عبيد يهللون له ويباركون كل خطواته، أما من كان له رأي أو فكر أو إرادة خارج إطار إرادته وفكره فهو عدو له، متآمر على دولته لابد أن يزاح عن طريقه .

هنا يأتي دور التشويه والدعاية السوداء: {إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ} [الشعراء جزء من الآية: 49]

أيها الخونة المتآمرون! إنه زعيمكم ومعلمكم، إذن وما موهبتكم وصنعتكم السحرية إلا جزء من تلك المؤامرة الكونية على دولتنا البهية!

تناسى فرعون في لحظات أنه هو من أتى بهم من أنحاء القطر الواسع، وجمعهم بجنده واختارهم على عينه، تناسى فجأة طبيعة الأشياء وضعف وسائل خصمه المادية بالمقارنة بآلته الحربية وقدرته الآنية وحضارته القوية؛ فقد تجلت دعاية المؤامرة السوداء لتبرر ما سيحدث بعد قليل للخونة المتآمرين، الذين كانت جريمتهم السجود، وخطيئتهم ترك الاستئذان قبل الإيمان، ونسيانهم الحصول على تصريح بالاعتقاد مختوم بالختم الفرعوني.

ففرعون فقط من يحق له أن يرى، وهو فقط من يسمح لك أن تتبع وأن ترى فقط ما يرى، وهو يحتقر ويزدري ويسخر ويستهزئ بمخالفيه، ويظهر ذلك الاستهجان والتحقير في كلامه عن معارضيه ووصفه لهم بكل نقيصة؛ فهو فقط عند نفسه الأعلى والجميع دونه، وهو فقط الأعز والجميع أذلاء إليه، وهو وحده الحر والجميع عبيد له، وهو وحده الرشيد والجميع همج رعاع لا يرقون لفكره ولا يقتربون من عبقريته.

ولقد أدرك السحرة كل ذلك ولخصوه ببساطة جامعةٍ مانعة  {وَمَا تَنْقِمُ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِآيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءَتْنَا} [الأعراف جزء من: 126].

بعد هذا البيان وإظهار حقيقة ما يحدث يأتي وقت الدعاء وما أجمله وأجمعه {رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ} [الأعراف جزء من: 126].

إن خطاب السحرة بعد إيمانهم يظهر بوضوح حقيقة الغاية والهدف الذي حين يترسخ في الوعي، يهون كل شيء مهما بدت صعوبته لقد أظهر السحرة ذلك من خلال إثبات ونفي..

هذا الإثبات وذلك النفي كانا متعلقين بعدوهم الطاغية الذي يعتبر نموذجًا يضرب به المثل لسائر الطغاة عبر العصور، لقد أثبتوا له قضاءً وأثرًا على عاجل دنياهم {إِنَّمَا تَقْضِي هَـٰذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا} [طه جزء من الآية: 72]
ونفوا الضير، قَالُوا لَا ضَيْرَ.

كيف؟!
تقطيع أيديهم وأرجلهم من خلاف وتصليبهم وتعذيبهم؛ كل ذلك لا يعتبرونه ضيرًا رغم إقرارهم بإمكانية وقوعه
السبب ببساطة هو وضوح الغاية الذي تحدثنا عنه والذي يظهر بعدها مباشرة {إِنَّا إِلَىٰ رَبِّنَا مُنْقَلِبُونَ} [الشعراء جزء من الآية: 50]، هذا هو ما ترسخ في أنفسهم فصار الهم الحقيقي الذي تحمله صدورهم هو هم ذلك اللقاء وتلك الساعة وأزاح من هذه الصدور كل هم آخر مهما بلغت قسوته {إِنَّا نَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لَنَا رَبُّنَا خَطَايَانَا أَنْ كُنَّا أَوَّلَ الْمُؤْمِنِين} [الشعراء: 51]، هذا هو الهدف وذلك هو المراد الذي انشغلوا به: {إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ ۗ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى} [طه: 73]

إن هم الآخرة إذا استقر فعلًا في قلب العبد، كفاه الله كل الهموم ولقد كان السحرة مثالًا لحمل هذا الهم والانشغال الحقيقي به: {إِنَّهُ مَنْ يَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِمًا فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَىٰ * وَمَنْ يَأْتِهِ مُؤْمِنًا قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ فَأُولَٰئِكَ لَهُمُ الدَّرَجَاتُ الْعُلَىٰ * جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ وَذَٰلِكَ جَزَاءُ مَنْ تَزَكَّى} [طه: 74-75]

الجنة والنار
بهذه البساطة والوضوح بينوا حقيقة انشغالهم وغاية سعيهم، هذا الخطاب الواضح المباشر يستخف به كثير من الخلق مشككين في جدواه وزاعمين أنه لا يؤثر إلا في محدودي العقول فيتكلفوا خطابًا آخر معقدًا ظنًا منهم أن ذلك أجدى وأنفع بإطلاق، بينما لم يستنكف السحرة  رغم ما لديهم من العلم السائد في عصرهم قبل الإيمان ورغم بطولتهم في الصدع والتضحية بعد الإيمان، أن يعلنوا ببساطة حقيقة الأمر، رضا الله والجنة...هذه هي حقيقة الغاية والهدف دون تقعر أو تعقيد، رضا الله والجنة...

  • 2
  • 0
  • 11,506

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً