خواطر ممدوح إسماعيل - هويتنا

منذ 2017-01-22

في حين تُلغي المعارضة المصرية الهوية الإسلامية وذكر الله في مبادراتها وبياناتها من أجل الاستفاف (الاصطفاف) !!!؟، ترامب يفتتح رئاسته بالاصطفاف مع هويته بالكنيسة وقراءة الإنجيل.

1
قِيل لبشرٍ الحافي:
ألا تستريح؟
فقال : إن رسول الله عليه السلام قام حتى تورمت قدماه، مع أن الله قد غفر له، فكيف أنام وأنا لا أعلم أن الله غفرلي ذنبًا واحدًاز (اللهم أعِنا على ذكرك وشُكرك وحسن عبادتك)
2

قال ابن عمر:
"إنْ كنا لنَعُد لرسول الله ﷺ في المجلس يقول: «رب اغفر لي وتب علي؛ إنك أنت التواب الغفور» مائة مرة (صحيح الترمذي: 3434، وابن ماجه: 3814، وصححه الألباني:5/ 248)، أين هذا في مجالسنا الآن؟، اللهم اغفر لنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم
3

في حين تُلغي المعارضة المصرية الهوية الإسلامية وذكر الله في مبادراتها وبياناتها من أجل الاستفاف (الاصطفاف) !!!؟، ترامب يفتتح رئاسته بالاصطفاف مع هويته بالكنيسة وقراءة الإنجيل.

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 1,173
المقال السابق
البلايا ضيوف - طاعةٌ عمياء
المقال التالي
أنقِذوها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً