مع القرآن - حجج المعاندين مكررة

منذ 2017-02-23

إن كان الرسل قد قيل لهم: {إِنْ أَنْتُمْ إِلا بَشَرٌ مِثْلُنَا} فما بالك بمن هم دون الرسل من العلماء والدعاة والصالحين؟، بالطبع قوبلوا وسيقابلوا بالاستهانة والتحقير والنظرة الدونية فكيف يطالبون من حولهم بأفعالٍ واعتقادات سيؤجل جزاءها لما بعد الموت، فالقوم قد غرتهم القنطرة التي يعبرون عليها إلى الآخرة ولا يفكرون مجرد تفكير فيما بعد القنطرة فنظرهم قاصر لما تحت أقدامهم فقط.

حجج المعاندين نفسها والله يؤكد على ذلك في كتابه حتى يتبين للمؤمن طريقه ولا يغتر بردود أو أفعالين المعاندين للرسل والرسالات عبر التاريخ.
فإن كان الرسل قد  قيل لهم: {إِنْ أَنْتُمْ إِلا بَشَرٌ مِثْلُنَا} فما بالك بمن هم دون الرسل من العلماء والدعاة والصالحين؟، بالطبع قوبلوا وسيقابلوا بالاستهانة والتحقير والنظرة الدونية فكيف يطالبون من حولهم بأفعالٍ واعتقادات سيؤجل جزاءها لما بعد الموت، فالقوم قد غرتهم القنطرة التي يعبرون عليها إلى الآخرة ولا يفكرون مجرد تفكير فيما بعد القنطرة فنظرهم قاصر لما تحت أقدامهم فقط.

{أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ لا يَعْلَمُهُمْ إِلا اللَّهُ جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَرَدُّوا أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْوَاهِهِمْ وَقَالُوا إِنَّا كَفَرْنَا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ وَإِنَّا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَنَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ * قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى قَالُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلا بَشَرٌ مِثْلُنَا تُرِيدُونَ أَنْ تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ} [إبراهيم: 9 - 12].

قال السعدي في تفسيره : يقول تعالى مخوفًا عباده ما أحله بالأمم المكذبة حين جاءتهم الرسل، فكذبوهم، فعاقبهم بالعقاب العاجل الذي رآه الناس وسمعوه فقال: {أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ} وقد ذكر الله قصصهم في كتابه وبسطها، {وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ لا يَعْلَمُهُمْ إِلا اللَّهُ} من كثرتهم وكون أخبارهم اندرست.

فهؤلاء كلهم {جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ} أي: بالأدلة الدالة على صدق ما جاءوا به، فلم يرسل الله رسولًا إلا آتاه من الآيات ما يؤمن على مثله البشر، فحين أتتهم رسلهم بالبينات لم ينقادوا لها بل استكبروا عنها، {فَرَدُّوا أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْوَاهِهِمْ} أي: لم يؤمنوا بما جاءوا به ولم يتفوهوا بشيء مما يدل على الإيمان كقوله {يَجْعَلُونَ أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ مِنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ}.

{ وَقَالُوا}  صريحا لرسلهم: {إِنَّا كَفَرْنَا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ وَإِنَّا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَنَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ} أي: موقع في الريبة، وقد كذبوا في ذلك وظلموا.
ولهذا {قَالَتْ} لهم {رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ} أي: فإنه أظهر الأشياء وأجلاها، فمن شك في الله {فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ} الذي وجود الأشياء مستند إلى وجوده، لم يكن عنده ثقة بشيء من المعلومات، حتى الأمور المحسوسة، ولهذا خاطبتهم الرسل خطاب من لا يشك فيه ولا يصلح الريب فيه {يَدْعُوكُمْ} إلى منافعكم ومصالحكم {لِيَغْفِرَ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى} أي: ليثيبكم على الاستجابة لدعوته بالثواب العاجل والآجل، فلم يدعكم لينتفع بعبادتكم، بل النفع عائد إليكم.

فردوا على رسلهم رد السفهاء الجاهلين {قَالُوا} لهم: {إِنْ أَنْتُمْ إِلا بَشَرٌ مِثْلُنَا} أي: فكيف تفضلوننا بالنبوة والرسالة، {تُرِيدُونَ أَنْ تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا} فكيف نترك رأي الآباء وسيرتهم لرأيكم؟ وكيف نطيعكم وأنتم بشر مثلنا؟
{فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ} أي: بحجة وبينة ظاهرة، ومرادهم بينة يقترحونها هم، وإلا فقد تقدم أن رسلهم جاءتهم بالبينات.

#مع_القرآن

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 1,925
المقال السابق
"اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ أَنْجَاكُمْ"
المقال التالي
"وَمَا لَنَا أَلا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا"

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً