مع القرآن - "الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ"

منذ 2017-03-01

{الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ}.

ما أجمل استشعار العبد لنعم الله
و الأجمل أن يعبد الله عبادة الشاكر لنعمه المعترف بفضله و يسأل الله المزيد .
و ها هو إبراهيم عليه السلام بعدما حمد الله و اعترف بنعمة الذرية الصالحة التي حرمها طويلاً يسأل الله أن يعينه و ذريته على توحيده و ذكره و حسن عبادته مشفوعا بطلب المغفرة و الرحمة التي لا يملكها إلا هو سبحانه .
ليعلم إبراهيم أبناء الملة الحنيفية كلهم كيف يكون شكر النعم:

{الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ * رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ (40) رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ}  [إبراهيم: 39-41].


قال السعدي في تفسيره:{الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ}.

فهبتهم من أكبر النعم، وكونهم على الكبر في حال الإياس من الأولاد نعمةٌ أخرى، وكونهم أنبياء صالحين أجل وأفضل، {إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ} أي: لقريب الإجابة ممن دعاه وقد دعوته فلم يخيب رجائي، ثم دعا لنفسه ولذريته، فقال: { رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ * رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ} فاستجاب الله له في ذلك كله إلا أن دعاءه لأبيه إنما كان عن موعدة وعده إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه

#مع_القرآن

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 1
  • 0
  • 2,386
المقال السابق
"وَمَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ"
المقال التالي
"وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ"

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً