مع القرآن - رسالة التوحيد واضحة سلسة

منذ 2017-03-16

كل الكون ملك لله و هذا الكون يوحد و يسبح الله تسبيحاً(واصبا) أي دائماً غير منقطع , فمن نتقي إن لم نتق الخالق الملك المدبر.

رسالة السماء واضحة و عقيدة الإسلام سلسة بلا تعقيد :
لا تتخذوا إلهين ..إنما الله إله واحد ...خلق الإنسان و سخر له الأكوان لغاية واحدة : هي إفراده بالعبادة , و إخلاص الخوف منه و الرجاء له وحده .
كل الكون ملك لله و هذا الكون  يوحد و يسبح الله تسبيحاً(واصبا) أي دائماً غير منقطع , فمن نتقي إن لم نتق الخالق الملك المدبر.
و التقوى هي طاعته المطلقة فيما أمر و الاجتناب التام لكل  ما نهى عنه .
ورغم ما فطركم عليه من اللجوء إليه وقت الشدائد إلا أن أهل الغرور و النسيان الدائم و العناد الزائد سرعان ما يبارزونه بالشرك و العناد فور انتهاء المحن أو الشدائد .
و لو عادوا إليه و سارعوا إلى مرضاته لتقبل توبتهم و مسح حوبتهم و لفتح لهم من أبواب الرحمة و الخيرات ما لا يعلمون .

{وَقَالَ اللَّهُ لا تَتَّخِذُوا إِلَهَيْنِ اثْنَيْنِ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ * وَلَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَلَهُ الدِّينُ وَاصِبًا أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَتَّقُونَ * وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ * ثُمَّ إِذَا كَشَفَ الضُّرَّ عَنْكُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْكُمْ بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ }   [النحل 51 - 55] .
يأمر تعالى بعبادته وحده لا شريك له، ويستدل على ذلك بانفراده بالنعم والوحدانية فقال: {لا تَتَّخِذُوا إِلَهَيْنِ اثْنَيْنِ }  أي: تجعلون له شريكا في إلهيته، وهو { إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ }  متوحد في الأوصاف العظيمة متفرد بالأفعال كلها. فكما أنه الواحد في ذاته وأسمائه ونعوته وأفعاله، فلتوحِّدوه في عبادته، ولهذا قال: { فَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ }  أي: خافوني وامتثلوا أمري، واجتنبوا نهيي من غير أن تشركوا بي شيئا من المخلوقات، فإنها كلها لله تعالى مملوكة.
{ وَلَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَلَهُ الدِّينُ وَاصِبًا }  أي: الدين والعبادة والذل في جميع الأوقات لله وحده على الخلق أن يخلصوه لله وينصبغوا بعبوديته. { أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَتَّقُونَ } من أهل الأرض أو أهل السماوات فإنهم لا يملكون لكم ضرا ولا نفعا، والله المنفرد بالعطاء والإحسان {وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ }  ظاهرة وباطنة { فَمِنَ اللَّهِ }  لا أحد يشركه فيها، { ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ }  من فقر ومرض وشدة { فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ }  أي: تضجون بالدعاء والتضرع لعلمكم أنه لا يدفع الضر والشدة إلا هو، فالذي انفرد بإعطائكم ما تحبون، وصرف ما تكرهون، هو الذي لا تنبغي العبادة إلا له وحده. ولكن كثيرا من الناس يظلمون أنفسهم، ويجحدون نعمة الله عليهم إذا نجاهم من الشدة فصاروا في حال الرخاء أشركوا به بعض مخلوقاته الفقيرة.
أبو الهيثم 
#مع_القرآن

 

  • 0
  • 0
  • 876
المقال السابق
منظومة الكون متناغمة على التوحيد
المقال التالي
تمتع ساعات ثم ألم الدهر

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً