مع القرآن - هاجروا من بعد ما فتنوا

منذ 2017-03-26

{ ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا فُتِنُوا ثُمَّ جَاهَدُوا وَصَبَرُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ } [ النحل 110 - 111] .

أوذي فصبر و ابتلي فثبت و ترك لله و بذل في سبيله 
تمسك بدينه و استعصم بربه و اختار الباقية و وضع الجنة أمام ناظريه 
فكان الجزاء :
{ ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا فُتِنُوا ثُمَّ جَاهَدُوا وَصَبَرُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ } [ النحل 110 - 111] .
قال السعدي في تفسيره :
أي: ثم إن ربك الذي ربى عباده المخلصين بلطفه وإحسانه لغفور رحيم لمن هاجر في سبيله، وخلى دياره وأمواله طلبا لمرضاة الله، وفتن على دينه ليرجع إلى الكفر، فثبت على الإيمان، وتخلص ما معه من اليقين، ثم جاهد أعداء الله ليدخلهم في دين الله بلسانه ويده، وصبر على هذه العبادات الشاقة على أكثر الناس.
فهذه أكبر الأسباب التي تنال بها أعظم العطايا وأفضل المواهب، وهي مغفرة الله للذنوب صغارها وكبارها المتضمن ذلك زوال كل أمر مكروه، ورحمته العظيمة التي بها صلحت أحوالهم واستقامت أمور دينهم ودنياهم، فلهم الرحمة من الله في يوم القيامة .
أبو الهيثم 
#مع_القرآن

  • 0
  • 0
  • 540
المقال السابق
كفر بعد إيمان
المقال التالي
كل نفس تجادل عن نفسها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً